ولادة «محترف أناشار بصبوص» في «قرية النحت العالمية»

ولادة «محترف أناشار بصبوص» في «قرية النحت العالمية»

يستكمل مشروعاً أطلقه والده في راشانا قبل 70 سنة
الاثنين - 1 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 26 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16008]
أناشار بصبوص

محترف جديد، افتتح أول من أمس (السبت)، في قرية راشانا، يحمل اسم النحات أناشار بصبوص، ويعرض أعماله بجمالية آسرة. المنحوتات تستقبلك من الرصيف، على جوانب المحترف في الهواء الطلق، على سطحه وفي حديقته، كما داخل قاعته الزجاجية.

شرارة مضيئة، هذا المحترف الذي تم بناؤه في الوقت الضائع، حين كان الجميع في الحجر من الوباء، والانهيار الاقتصادي يأكل الإرادات كما الأحلام.

ضرب الفنان أناشار بصبوص بتشييده محترفاً - هو بحد ذاته تحفة فنية - أكثر من عصفور بحجر واحد. من ناحية، يعيد أناشار إلى قريته مجدها الإبداعي الذي يعود إلى ستينات القرن الماضي بفضل أحلام والده الفنان ميشال بصبوص، مؤسس مهرجان للمسرح في القرية وجالب أكبر الشخصيات إليها، في وقت كانت لا تزال المهرجانات شحيحة. من ناحية أخرى، يعيد أناشار الأمل لمواطنيه الذين يكاد يغلبهم اليأس، ويثبت بأن الإرادة يمكنها أن تشق الصخور.

راشانا قرية صخرية، عمل ثلاثة إخوة نحّاتين، هم، ميشال وألفريد ويوسف بصبوص على تحويلها إلى محترف حي في الهواء الطلق، من خلال منحوتاتهم ونقوشهم التي تزين شوارع القرية ومنازلها ومناطق أخرى، قبل رحيلهم، قدّم الثلاثي مساهمات رائدة في النحت اللبناني المعاصر.

في العام 1997، أطلقت اليونيسكو على راشانا لقب «قرية عالمية للنحت في الهواء الطلق». ومع مرور الوقت وبانضمام أعمال أناشار إلى أعمال والده وعمَّيه، ارتفع عدد المنحوتات المنتشرة في إرجاء القرية. حينها، شعر أناشار بأنه مضطر إلى لتطوير مساحة جديدة خاصة به؛ لأن تلك التي كانت متوافرة، باتت ممتلئة تماماً.

يوم كان عمره 12 عاماً نحت أناشار عملاً واحداً، يعرضه اليوم في المحترف. يقف أمامه ويقول «فيه كل العناصر التي أعدت نحتها، فيما بعد، في قطع متفرقة. من بعده بقيت سنوات لا ألتفت إلى النحت. توفي والدي، وذهبت أفكاري إلى مكان آخر». لكن أناشار في العشرين عاد إلى النحت، ولم يتوقف من حينها، جابت أعماله دولاً كثيرة، لكن راشانا بقيت في القلب. اشترى قطعة أرض مقابل منزل العائلة قبل عشر سنوات، وها هي أصبحت محترفاً وسط غابات من الزيتون. «أحببت أن يكون هذا المبنى بنفس روح راشانا التي كانت مفتوحة للناس أجمعين لزيارة منحوتاتها».



...ومنحوتة أخرى من أعماله  - منحوتة أناشار بصبوص الأولى  (الشرق الأوسط)



المبنى الذي صممه المعماري جودت عرنوق، يبدو وكأنه معلق على الصخر، بواجهاته الزجاجية وهو يتوجه كأنه يطير صوب البحر. البناء عبارة عن كتلة إسمنتية خام ومتراصة، مثبّتة على الأرض من جانبها الشرقي، ثم ترتفع من جهتها الغربية المطلة على البحر. صالة فسيحة وشرفة مفتوحة على الماء وشجر تتناثر أمامه ووسطه المنحوتات. كل شيء هنا يشي بأن الصفاء ومعانقة المعنى الشفاف للأشياء مجردة من ماديتها، هو الأساس.

هذا على الرغم من أن منحوتات أناشار، في غالبيتها من المعدن، على عكس والده وعمَّيه الذين عشقوا الحجر ونحتوه بتؤدة. «من الكورتن أعمالي، من مادة مجبولة بالنحاس كي لا تصدأ بفعل الزمن على عكس الحديد، كثير من النحاتين الأميركيين اشتغلوا فيه. هي مادة اخترعت في القرن التاسع عشر لبناء الجسور، ثم وجدوا أنها مناسبة للأعمال الفنية فاستخدموها».




محترف أناشار بصبوص من الداخل (الشرق الأوسط)


قد لا تكون أعمال أناشار الضخمة المعروضة في المحترف نحتاً بقدر ما هي تشييد لقطع ركّبت بحساسية عالية. «هذا ما أحب أن أفعله، منذ كنت صغيراً. عندي ميل صوب الهندسة، ودرستها لمدة سنة، ثم عملت في الفسيفساء، وهي أيضاً نوع من التركيب».

يجول معنا أناشار في المحترف، الذي نحت حتى البيدر الملاصق له، وشذّب حجارته ورسم معالمه. يمكنك أن تسأله عن أي شيء إلا عن معنى منحوتاته. «كنت أحاول أن أجيب، أعود مع زائري إلى تاريخ الفن، وأشرح، لكنني اكتشفت أنه أمر غير مجدٍ. صرت أسأل محدثي، إن كان يفهم الموسيقى حين يسمعها، وأقول: منحوتاتي موسيقى للعين، حاول أن تشعرها لا أن تفهمها. هذا حل أراحني. وأنا أعني ما أقول. أعمالي كلها فيها إيقاع موسيقي، وتعتمد على الأحاسيس. ثم إنها أعمال لذائقة الجميع، للمثقفين، والناس العاديين، للكبار والصغار. حين تخاطب الإحساس فأنت تخاطب كل الناس. الفن لا يحتاج إلى الإدراك الذي يتفاوت بين شخص وآخر».

لا داعي فعلاً لسؤال أناشار عن منحوتاته، فهي قطع من المعدن مركّبة بروح هندسية، حتى وإن لم تش بمعناها، تجذبك لتقترب منها، وتتمعن بتركيبها، الذي يبدو شديد التعقيد أحياناً وغاية في البساطة في أحيان أخرى. نصف الدائرة المعدنية التي تتزاوج مع الحروف الأبجدية العربية، أخاذة. ثمة شغل على الزوايا، لكن العمل الأهم هو على تطويع المنحنيات المعدنية، وتشكيل منحوتات ضخمة تليق بفضاء راشانا الشاسع.

تبلغ مساحة المشروع نحو 1400 متر مربع، ويتسرب الضوء الطبيعي إلى كل غرفه، ما يولّد توازناً دقيقاً بين حماية الفضاء والانفتاح عليه.

وستسمح هذه المساحة بعرض منحوتات ميشال بصبوص في الأماكن الأكثر ملاءَمة لها. في حين تُعرض منحوتات أناشار في «محترف أناشار بصبوص»، وهو مكان مكشوف، صُمم خصيصاً لأعماله التي أنجزت بين العامين 2020 و2022.

تنتشر في كل أرجاء «محترف أناشار بصبوص» أكثر من خمسين قطعة فنية، تحمل توقيع أناشار. وقد استخدم في صنعها فولاذ الكورتن والرخام والخشب والألومنيوم والبازلت والإسمنت. كما يحتضن المكان مجموعة متنوعة من الأعمال التي تعود إلى الفترة الممتدّة بين العامين 2017 و2022.

راشانا قرية الوحي الفني الذي لا ينضب، منذ منتصف القرن الماضي، هي أيضاً متعة جغرافية ومناخية، ومع الأعمال الفنية المعروضة بسخاء، تصبح حقاً لمرة جديدة موقعاً لتنفس الإبداع وسط الطبيعة.


Art

اختيارات المحرر

فيديو