هل تستفيد «السياحة المصرية» من كأس العالم في قطر؟

هل تستفيد «السياحة المصرية» من كأس العالم في قطر؟

خطة تركز على مشجعي الدول البعيدة
الأربعاء - 25 صفر 1444 هـ - 21 سبتمبر 2022 مـ
مسؤولون مصريون يبحثون في طريقة الاستفادة سياحيا من تنظيم كأس العالم في قطر (وزارة السياحة والآثار المصرية)

مع اقتراب كأس العالم لكرة القدم في قطر، بدأت مصر حملة للترويج لمقاصدها السياحية تستهدف مشجعي الدول البعيدة التي لا يوجد بينها وبين القاهرة خطوط طيران مباشرة. لكن هل من الممكن أن تستفيد السياحة المصرية من كأس العالم في قطر؟
وزارة السياحة والآثار المصرية قالت، في بيان لها، مساء أمس (الثلاثاء)، إنها بصدد إعداد خطة ترويجية لجذب الجماهير التي ستحضر مباريات كأس العالم لكرة القدم التي تقام في دولة قطر، في الفترة من 20 نوفمبر (تشرين الثاني)، حتى 18 ديسمبر (كانون الأول) المقبل.
كما عقدت غادة شلبي، نائب وزير السياحة والآثار لشؤون السياحة، اجتماعاً لمناقشة الخطة التسويقية، شارك فيه الطيار منتصر مناع، نائب وزير الطيران المدني، بحضور مجموعة من ممثلي شركات السياحة والطيران العاملين في السوق العربية، وممثلين عن اتحاد الغرف السياحية، وقالت في تصريحات صحافية إن «بطولة كأس العالم ستشهد حضور عدد كبير من المشجعين من مختلف الجنسيات ومن بعض الدول التي لا يوجد معها خطوط طيران مباشرة، مثل دول أميركا اللاتينية، وهو ما يُعدّ فرصة لجذب هؤلاء المشجعين لزيارة مصر خلال فترة البطولة».
وأعلن عمرو القاضي، الرئيس التنفيذي لـ«الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي»، عقب الاجتماع، أنه سيجري «إطلاق حملة ترويجية للمقاصد السياحية المصرية، خلال فعاليات كأس العالم في قطر، بالتنسيق مع شركات الطيران ومقدمي الخدمة السياحية، بجانب حملات ترويجية في السوق العربية بشكل عام».
وقدم ممثلو الشركات السياحية مقترحات تتعلق بتقديم تسهيلات وتخفيضات لتشجيع جمهور كأس العالم على زيارة مصر خلال وجوده في قطر.
ويرى الدكتور زين الشيخ، الخبير السياحي المصري، أن «كأس العالم فرصة كبيرة لمصر كي تتمكن من جذب المشجعين الذين سيحضرون المباريات، وهي فرصة أكبر للترويج للسياحة المتخصصة، مثل السياحة الرياضية والتعليمية والعلاجية والثقافية وسياحة التسوق.
ويضيف لـ«الشرق الأوسط»: «يمكننا أن نستفيد من التجربة الروسية التي نجحت في جذب أعداد كبيرة من السائحين خلال تنظيمها كأس العالم الماضية».
واقترح الشيخ أن تبدأ خطط جذب السائحين من بلادهم قبل الذهاب إلى قطر، قائلاً: «من الممكن أن نحضرهم من بلادهم إلى مصر يقضون فيها كل فترة إقامة كأس العالم، ونقوم بنقلهم إلى قطر لمشاهدة المباريات، ونعيدهم».
وأطلقت وزارة السياحة والآثار حملات ترويجية متنوعة، خلال العام الحالي، بهدف تنشيط حركة السياحة وفتح أسواق جديدة، كان بينها «اليوم في مصر ما بيخلصش»، التي استهدفت السوق العربية والخليجية، وشاركت فيها الفنانة دنيا سمير غانم، كما تعاقدت «الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي» مع شركة إعلانات أميركية لتنفيذ حملة ترويجية دولية.
ويشكل عدد العاملين في القطاع السياحي نحو 10 في المائة من قوة العمل في مصر، ويُقدرون بنحو 3 ملايين شخص، بحسب دراسة لـ«معهد التخطيط القومي»، التابع لوزارة التخطيط، نشرها في مايو (أيار) عام 2020. ووفق الدراسة ذاتها، وصل عدد السياح عام 2019 إلى 13 مليون سائح، بعائدات بلغت 12.6 مليار دولار.
واعتبر الشيخ أن «الاستفادة من كأس العالم في قطر لجذب السائحين إلى مصر تتوقف على العديد من العوامل، أبرزها تقديم برامج جاذبة ومخفضة، على أن تكون هذه البرامج متكاملة، بمعنى أن ننقل السائح من بلده إلى مصر بسهولة في التأشيرات والطيران وغيره؛ يشاهد المعالم المصرية، وخلال المباريات التي يريد مشاهدتها، نقوم بنقله إلى قطر».


مصر أخبار مصر سياحة

اختيارات المحرر

فيديو