إستشارات

إستشارات

الجمعة - 20 صفر 1444 هـ - 16 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15998]

- تناول حبوب الفيتامينات

> متى أتناول حبوب الفيتامينات؟

- هذا ملخص أسئلتك التي لم يتضح لي منها هل هي حبوب «الفيتامينات المتعددة»، أم حبوب فيتامينات معينة.

ووفق ظروف صحية معينة، يُقدرها الطبيب، يمكن أن يكون تناول الفيتامينات في هيئة حبوب دوائية، طريقة فعّالة لتلبية احتياجات الجسم، ودعم النقص في وجبات الغذاء. ولكن هناك طريقة صحيحة للقيام بذلك. ولذا عندما لا يتناول المرء الفيتامينات بالطريقة الصحيحة، فإنه في الغالب لا يرى أي تحسن، لأنه لا يمكن للجسم امتصاص الفيتامينات بالكامل إلا إذا كان المرء يعرف أفضل وقت لتناولها. والأمر ليس متعلقاً فقط بالوقت من اليوم، وإنما يتعلق أكثر بالتعود على مزامنة تناول حبوب الفيتامينات مع جدول الأكل والشرب.

وبداية، تجدر ملاحظة أن الفيتامينات تُقسم إلى فئتين: فئة تذوب في الماء، وفئة أخرى تذوب في الدهون. والفيتامينات التي تذوب في الدهون، هي فيتامينات: إيه A وكيه K وإي E ودي D. (تجمعها كلمة أكيد). أما بقية الفيتامينات فتذوب في الماء.

وعلى سبيل المثال، فإن فيتاميني سي C وبي - 12 B - 12 كلاهما من أنواع الفيتامينات التي تذوب في الماء، ما يعني أنك بحاجة إلى الماء لامتصاصهما. وتناول الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء، على معدة فارغة مع كوب من الماء، هو الأفضل. ولأن فيتامين بي - 12 له تأثير مُنشط، فإن من الأفضل تناوله في الصباح، كي لا يُؤثر على النوم.

من جهة أخرى فإن فيتامين دي D، هو من الفيتامينات التي تذوب في الدهون، ويحتاج إلى وجود دهون في الأمعاء كي يتم امتصاصه. ولذا هو موجود في الطبيعة ضمن الحليب ولحوم الأسماك الدهنية والمكسرات العامرة بالزيوت. ولتحقيق أقصى قدر من الامتصاص، يكون أفضل وقت لتناول فيتامين دي، والفيتامينات الأخرى القابلة للذوبان في الدهون، بعد تناول الأطعمة التي تحتوي على دهون قليلة. أي مع كميات صغيرة من الحليب أو اللبن قليل الدسم، أو الطعام المطبوخ بالزيت.

أما حبوب الفيتامينات المتعددة، فهي تحتوي على فيتامينات تذوب في الماء مع فيتامينات تذوب في الدهون، إضافة إلى عدد من المعادن. وأفضل وقت لتناول حبوب الفيتامينات المتعددة، هو مع كوب من الماء، إما مع أو بعد وجبة طعام الإفطار المحتوية على بعض الدهون. كما يُقلل تناولها مع الوجبة من اضطراب المعدة أو الغثيان، الذي يمكن أن يحدث بُعيد تناولها.

وبالنسبة للحوامل، هناك حبوب فيتامين الفوليت وحبوب الفيتامينات المتعددة للحمل. وأفضل وقت لتناول حبوب فيتامين الفوليت هو مع كأس من الماء على معدة خالية. أما أفضل وقت لتناول حبوب الفيتامينات المتعددة للحمل، فهو مع وجبة الإفطار أو الغداء، لتقليل فرص اضطراب المعدة أو تسريب أحماض المعدة لدى الحوامل.

وعند وصف الطبيب لتناول حبوب الكالسيوم، فإن أفضل وقت لتناولها يختلف وفق نوع مكونات تلك الحبوب. وهذا ما يُسأل عنه الصيدلي. وللتوضيح، فإن مكملات الكالسيوم تأتي في شكلين: كربونات الكالسيوم وسترات الكالسيوم. ولكي يتم امتصاص كربونات الكالسيوم بشكل صحيح، يحتاج هذا النوع إلى حامض في المعدة، ولذا يتم تناولها مع وجبة الطعام، حيث تُنْتَج أحماض المعدة عند تناول الطعام. أما سترات الكالسيوم فيمكن تناولها مع الطعام أو من دونه، لأن الجسم يستطيع امتصاصها مع أو من دون أحماض. ولذا غالباً ما يوصي الأطباء باستخدام سترات الكالسيوم للمرضى الذين يتناولون أدوية مضادات الحموضة.



- حمية «فودماب» للقولون العصبي

> مم يتكون نظام «فودماب» الغذائي؟ وهل هو مفيد؟

- هذا ملخص أسئلتك عن القولون العصبي، والنصيحة من الطبيب باتباع نظام «فودماب» الغذائي. وبداية، فإن سبب جانب من أعراض هيجان القولون العصبي، كألم البطن والانتفاخ والغازات، هو نوعية الأطعمة التي يتناولها المُصاب. وإضافة إلى تجنب التعرض للتوتر، يتمكن البعض من السيطرة على الأعراض من خلال الالتزام بنظام غذائي ملائم لتجنب اضطراب القولون العصبي. وأحد أهم أنواع الأطعمة المثيرة لهيجان القولون العصبي، هي الأطعمة المحتوية على «أنواع معينة من السكريات» التي لا تستطيع الأمعاء الدقيقة لدى الإنسان هضمها. وبالتالي تصل إلى القولون مع كميات فائضة من الماء. وهناك تعمل البكتيريا على هضمها وإنتاج الغازات. وبالتالي تحصل الغازات وتحصل ليونة الإخراج، إلى حد يُقارب الإسهال.

وهذه الأنواع المعينة من السكريات، هي السكريات قصيرة السلسلة القابلة للتخمر. وكلمة «فودماب» FODMAP هي اختصار لتسمية هذه السكريات. و«فودماب» هو نظام غذائي يُقيد تناول هذه السكريات، عبر تقييد تناول المنتجات الغذائية التي تحتوي عليها، من أجل تخفيف الأعراض غير المريحة وإعطاء الجهاز الهضمي قسطاً من الراحة.

وإزالة المهيجات الغذائية هذه، تمنح القولون فرصة لإصلاح نفسه واستعادة التوازن الصحي للبكتيريا الصديقة فيه. وعادة يكون ذلك «التقييد الصارم» في تناولها، لفترة محددة ومؤقتة يُقررها الطبيب. وإذا تحسنت الأعراض، يمكن لمريض القولون العصبي استخدام النظام الغذائي «منخفض الفودماب»، لمعرفة الأطعمة التي يجب الحد منها في المستقبل.

وهذه الحمية لا تصلح لكل الناس الأصحاء، بل لمرضى القولون العصبي. واحتياجهم لهذه الحمية ليس طوال الوقت، بل لفترات مؤقتة يُحددها الطبيب المعالج. والسبب، أن وصول هذه السكريات غير القابلة للهضم إلى القولون، أمر مفيد لمعيشة البكتيريا الصديقة الموجودة فيه، التي لها فوائد جمة في مختلف أرجاء الجسم. كما أن هذه السكريات غير القابلة للهضم، هي في الغالب ضمن منتجات غذائية صحية جداً، كأنواع من الفواكه والخضار والبقول والحبوب ومشتقات الألبان.

وعلى سبيل المثال، من الفواكه كل من التفاح والمانغو والبرقوق والكمثرى والبطيخ. ومن الخضار كل من القرنبيط والبازلاء والبصل والثوم والفطر والهيليوم. وكذلك الكاجو والفستق ومشتقات الألبان (غير لبن الزبادي) إضافة لأنواع من حبوب الخبز.

ولذا يراجع الطبيب مع المريض برنامج حمية فودماب، ومراحل التخفيف أو التقييد لتناول أي من تلك المنتجات الغذائية، ثم يُقيم نتائج ذلك مع المريض من نواحي الأعراض وشدتها وأنواعها.


الرجاء إرسال الأسئلة إلى العنوان الإلكتروني:
[email protected]


السعودية الصحة

اختيارات المحرر

فيديو