لا نتائج دقيقة في وفاة عرفات بعد 18 عاماً من التحقيق

لا نتائج دقيقة في وفاة عرفات بعد 18 عاماً من التحقيق

رداً على تسريبات ضمن حرب الخلافة داخل «فتح»
الثلاثاء - 2 صفر 1444 هـ - 30 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15981]
عرفات خلال رحلته العلاجية الأخيرة من غزة الى فرنسا (أرشيفية)

قال اللواء توفيق الطيراوي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، رئيس لجنة التحقيق في قضية وفاة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات (أبو عمار)، إن لجنة التحقيق التي يرأسها لم تنته بعد من التحقيقات، ولم تتوصل لنتائج دقيقة وموضوعية وقاطعة في هذه المسألة.
وأكد الطيراوي، أنه لا أحد يملك معلومات صحيحة أو حصرية ولا سرية بهذا الخصوص، نافياً تسريبات تزعم وجود معلومات حول أشخاص لهم علاقة باغتيال عرفات. وبحسب القيادي، فإن اللجنة ستقدم التقرير حول نتائج التحقيق، للرئيس الفلسطيني واللجنة المركزية لحركة فتح، «بعد الوصول إلى الحقيقة الدامغة فقط». ودعا الطيراوي، الفلسطينيين إلى ضرورة توخي الحذر والدقة، واستقاء المعلومة من مصدرها، لتجنب إحداث بلبلة في الشارع الفلسطيني لما لهذه القضية من «حساسية وانعكاسات على المستوى الاجتماعي والوطني والسياسي». ووعد من جهته، بمواصلة التحقيق بشكل مهني ومسؤول لحين الوصول إلى الحقيقة التامة والأكيدة، «ليتسنى لشعبنا محاكمة المجرمين في المحاكم الفلسطينية بالشكل القانوني السليم، وإنزال العقوبة التي يستحقونها بهم، وفاءً لدماء أبو عمار».
وكان الطيراوي يرد على تسريبات محدودة لم تلقَ صدى كبيراً، حول وجود معلومات سرية ستنشر في هذا الصدد، وذلك ضمن حرب الخلافة القائمة داخل حركة فتح. وتضمنت التسريبات معلومات أيضاً أن الملف سيسحب من الطيراوي نفسه. ويحيي الفلسطينيون كل عام ذكرى عرفات الذي توفي في مستشفى فرنسي في باريس، في 11 نوفمبر (تشرين الثاني) 2004 بعد أن تدهورت صحته بشكل مفاجئ، وبطريقة اتهم معها الفلسطينيون، إسرائيل، بالتخلص منه. ويتهم المسؤولون الفلسطينيون، إسرائيل، باغتيال عرفات عبر دس السم له، لكن من دون أي دليل قاطع، بعد 18 عاماً على عمل اللجنة المكلفة بالتحقيق في ظروف وفاته.
وكانت السلطة قد شكلت لجنة تحقيق في ظروف وفاة عرفات، من أجل التوصل إلى كيفية دس السم له، وهي فرضية عززتها ظروف ما قبل وأثناء وبعد رحيل عرفات، وفحوص مخبرية لاحقة وجدت أثراً لمادة البولونيوم المشع على مقتنياته. وأعلن الطيراوي قبل أعوام قليلة، أنهم «قريبون من إعلان الحقيقة»، وقبل ذلك قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إنه يعرف قاتل عرفات لكنه لم يعطِ اسماً.
ويعد إعلان المتورطين في فرضية التآمر على عرفات، المطلب الفصائلي والشعبي الأول في كل ذكرى له. وخلال سنوات سابقة، استدعت لجنة التحقيق التي ترأسها الطيراوي، مقربين ورجال أمن كانوا يحيطون بعرفات واستجوبتهم، كما أخذت عينات من رفاته لتعزيز فرضيات حول موته مسموماً أو نفيها، لكنها لم تصل إلى نتائج أو تعلن أي شيء.
وفي عام 2012 أجرى خبراء فرنسيون وسويسريون وروس، تحاليل بالاعتماد على أغراضه الشخصية ورفاته، وقال الخبراء السويسريون إن النتائج «تدعم وتنسجم مع فرضية تسميمه بمادة البولونيوم»، لكن من دون أن يؤكدوا بشكل قاطع أن هذه المادة سببت وفاته. وبعد ذلك، طالب عباس بتشكيل لجنة تحقيق دولية في وفاة عرفات، لكن ذلك لم يحدث.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو