لا نتائج دقيقة في وفاة عرفات بعد 18 عاماً من التحقيق

رداً على تسريبات ضمن حرب الخلافة داخل «فتح»

عرفات خلال رحلته العلاجية الأخيرة من غزة الى فرنسا (أرشيفية)
عرفات خلال رحلته العلاجية الأخيرة من غزة الى فرنسا (أرشيفية)
TT

لا نتائج دقيقة في وفاة عرفات بعد 18 عاماً من التحقيق

عرفات خلال رحلته العلاجية الأخيرة من غزة الى فرنسا (أرشيفية)
عرفات خلال رحلته العلاجية الأخيرة من غزة الى فرنسا (أرشيفية)

قال اللواء توفيق الطيراوي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، رئيس لجنة التحقيق في قضية وفاة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات (أبو عمار)، إن لجنة التحقيق التي يرأسها لم تنته بعد من التحقيقات، ولم تتوصل لنتائج دقيقة وموضوعية وقاطعة في هذه المسألة.
وأكد الطيراوي، أنه لا أحد يملك معلومات صحيحة أو حصرية ولا سرية بهذا الخصوص، نافياً تسريبات تزعم وجود معلومات حول أشخاص لهم علاقة باغتيال عرفات. وبحسب القيادي، فإن اللجنة ستقدم التقرير حول نتائج التحقيق، للرئيس الفلسطيني واللجنة المركزية لحركة فتح، «بعد الوصول إلى الحقيقة الدامغة فقط». ودعا الطيراوي، الفلسطينيين إلى ضرورة توخي الحذر والدقة، واستقاء المعلومة من مصدرها، لتجنب إحداث بلبلة في الشارع الفلسطيني لما لهذه القضية من «حساسية وانعكاسات على المستوى الاجتماعي والوطني والسياسي». ووعد من جهته، بمواصلة التحقيق بشكل مهني ومسؤول لحين الوصول إلى الحقيقة التامة والأكيدة، «ليتسنى لشعبنا محاكمة المجرمين في المحاكم الفلسطينية بالشكل القانوني السليم، وإنزال العقوبة التي يستحقونها بهم، وفاءً لدماء أبو عمار».
وكان الطيراوي يرد على تسريبات محدودة لم تلقَ صدى كبيراً، حول وجود معلومات سرية ستنشر في هذا الصدد، وذلك ضمن حرب الخلافة القائمة داخل حركة فتح. وتضمنت التسريبات معلومات أيضاً أن الملف سيسحب من الطيراوي نفسه. ويحيي الفلسطينيون كل عام ذكرى عرفات الذي توفي في مستشفى فرنسي في باريس، في 11 نوفمبر (تشرين الثاني) 2004 بعد أن تدهورت صحته بشكل مفاجئ، وبطريقة اتهم معها الفلسطينيون، إسرائيل، بالتخلص منه. ويتهم المسؤولون الفلسطينيون، إسرائيل، باغتيال عرفات عبر دس السم له، لكن من دون أي دليل قاطع، بعد 18 عاماً على عمل اللجنة المكلفة بالتحقيق في ظروف وفاته.
وكانت السلطة قد شكلت لجنة تحقيق في ظروف وفاة عرفات، من أجل التوصل إلى كيفية دس السم له، وهي فرضية عززتها ظروف ما قبل وأثناء وبعد رحيل عرفات، وفحوص مخبرية لاحقة وجدت أثراً لمادة البولونيوم المشع على مقتنياته. وأعلن الطيراوي قبل أعوام قليلة، أنهم «قريبون من إعلان الحقيقة»، وقبل ذلك قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إنه يعرف قاتل عرفات لكنه لم يعطِ اسماً.
ويعد إعلان المتورطين في فرضية التآمر على عرفات، المطلب الفصائلي والشعبي الأول في كل ذكرى له. وخلال سنوات سابقة، استدعت لجنة التحقيق التي ترأسها الطيراوي، مقربين ورجال أمن كانوا يحيطون بعرفات واستجوبتهم، كما أخذت عينات من رفاته لتعزيز فرضيات حول موته مسموماً أو نفيها، لكنها لم تصل إلى نتائج أو تعلن أي شيء.
وفي عام 2012 أجرى خبراء فرنسيون وسويسريون وروس، تحاليل بالاعتماد على أغراضه الشخصية ورفاته، وقال الخبراء السويسريون إن النتائج «تدعم وتنسجم مع فرضية تسميمه بمادة البولونيوم»، لكن من دون أن يؤكدوا بشكل قاطع أن هذه المادة سببت وفاته. وبعد ذلك، طالب عباس بتشكيل لجنة تحقيق دولية في وفاة عرفات، لكن ذلك لم يحدث.


مقالات ذات صلة

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

المشرق العربي اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

في اليوم الثاني لزيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى سوريا، التقى وفداً من الفصائل الفلسطينية الموجودة في دمشق، بحضور وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان. وأكد رئيسي، خلال اللقاء الذي عقد في القصر الرئاسي السوري أمس (الخميس)، أن بلاده «تعتبر دائماً القضية الفلسطينية أولوية في سياستها الخارجية». وأكد أن «المقاومة هي السبيل الوحيد لتقدم العالم الإسلامي ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي»، وأن «المبادرة، اليوم، في أيدي المجاهدين والمقاتلين الفلسطينيين في ساحة المواجهة».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
المشرق العربي «مستعربون» بزي نسائي تسللوا إلى قلب نابلس لقتل 3 فلسطينيين

«مستعربون» بزي نسائي تسللوا إلى قلب نابلس لقتل 3 فلسطينيين

قتلت إسرائيل 3 فلسطينيين في الضفة الغربية، الخميس، بعد حصار منزل تحصنوا داخله في نابلس شمال الضفة الغربية، قالت إنهم يقفون خلف تنفيذ عملية في منطقة الأغوار بداية الشهر الماضي، قتل فيها 3 إسرائيليات، إضافة لقتل فتاة على حاجز عسكري قرب نابلس زعم أنها طعنت إسرائيلياً في المكان. وهاجم الجيش الإسرائيلي حارة الياسمينة في البلدة القديمة في نابلس صباحاً، بعد أن تسلل «مستعربون» إلى المكان، تنكروا بزي نساء، وحاصروا منزلاً هناك، قبل أن تندلع اشتباكات عنيفة في المكان انتهت بإطلاق الجنود صواريخ محمولة تجاه المنزل، في تكتيك يُعرف باسم «طنجرة الضغط» لإجبار المتحصنين على الخروج، أو لضمان مقتلهم. وأعلنت وزارة

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي مشروع قانون إسرائيلي يتيح لعوائل القتلى مقاضاة السلطة واقتطاع أموال منها

مشروع قانون إسرائيلي يتيح لعوائل القتلى مقاضاة السلطة واقتطاع أموال منها

في وقت اقتطعت فيه الحكومة الإسرائيلية، أموالاً إضافية من العوائد المالية الضريبية التابعة للسلطة الفلسطينية، لصالح عوائل القتلى الإسرائيليين في عمليات فلسطينية، دفع الكنيست نحو مشروع جديد يتيح لهذه العائلات مقاضاة السلطة ورفع دعاوى في المحاكم الإسرائيلية؛ لتعويضهم من هذه الأموال. وقالت صحيفة «يسرائيل هيوم» العبرية، الخميس، إن الكنيست صادق، بالقراءة الأولى، على مشروع قانون يسمح لعوائل القتلى الإسرائيليين جراء هجمات فلسطينية رفع دعاوى لتعويضهم من أموال «المقاصة» (العوائد الضريبية) الفلسطينية. ودعم أعضاء كنيست من الائتلاف الحكومي ومن المعارضة، كذلك، المشروع الذي يتهم السلطة بأنها تشجع «الإرهاب»؛

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي تأهب في إسرائيل بعد «صواريخ غزة»

تأهب في إسرائيل بعد «صواريخ غزة»

دخل الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب وقصف بدباباته موقعاً في شرق مدينة غزة، أمس الثلاثاء، ردّاً على صواريخ أُطلقت صباحاً من القطاع بعد وفاة القيادي البارز في حركة «الجهاد» بالضفة الغربية، خضر عدنان؛ نتيجة إضرابه عن الطعام داخل سجن إسرائيلي.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي وساطة عربية ـ أممية تعيد الهدوء إلى غزة بعد جولة قتال خاطفة

وساطة عربية ـ أممية تعيد الهدوء إلى غزة بعد جولة قتال خاطفة

صمد اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة الذي دخل حيز التنفيذ، فجر الأربعاء، منهيا بذلك جولة قصف متبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية استمرت ليلة واحدة (أقل من 24 ساعة)، في «مخاطرة محسوبة» بدأتها الفصائل ردا على وفاة القيادي في «الجهاد الإسلامي» خضر عدنان في السجون الإسرائيلية يوم الثلاثاء، بعد إضراب استمر 87 يوما. وقالت مصادر فلسطينية في الفصائل لـ«الشرق الأوسط»، إن وساطة مصرية قطرية وعبر الأمم المتحدة نجحت في وضع حد لجولة القتال الحالية.

كفاح زبون (رام الله)

قتيلان من «حزب الله» بعد غارات إسرائيلية على جنوب لبنان

الدخان يتصاعد فوق جنوب لبنان بعد قصف إسرائيلي (رويترز)
الدخان يتصاعد فوق جنوب لبنان بعد قصف إسرائيلي (رويترز)
TT

قتيلان من «حزب الله» بعد غارات إسرائيلية على جنوب لبنان

الدخان يتصاعد فوق جنوب لبنان بعد قصف إسرائيلي (رويترز)
الدخان يتصاعد فوق جنوب لبنان بعد قصف إسرائيلي (رويترز)

قال الجيش الإسرائيلي، اليوم الخميس، إنه نفذ غارات على بلدات ومناطق في جنوب لبنان، في حين أعلن «حزب الله» اللبناني مقتل اثنين من عناصره.

وأضاف الجيش الإسرائيلي، في بيان نقلته «وكالة أنباء العالم العربي»، أن سلاح الجو قصف مجمعين عسكريين لعناصر «حزب الله» في منطقتي الحولة ومارون الرأس في جنوب لبنان رداً على قصف مسلحي الحزب لمناطق في شمال إسرائيل، مشيراً إلى أنه استهدف عدة مواقع في جنوب لبنان «لإزالة تهديدات».

وفي بيانين منفصلين، نعى «حزب الله» اثنين من مقاتليه وكلاهما ينحدر من بلدة حولا في جنوب لبنان.

وتفجّر قصف متبادل شبه يومي عبر الحدود بين الجيش الإسرائيلي من ناحية و«حزب الله» وفصائل فلسطينية مسلحة في لبنان من جهة أخرى مع بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.