بيروت تتذكر خروج عرفات قبل 40 عاماً

جنبلاط لـ«الشرق الأوسط»: رحل لأنه كان على أرض ليست أرضه

عرفات وإلى جانبه وليد جنبلاط ونبيه بري قبل مغادرة الزعيم الفلسطيني بيروت المحاصرة في 30 أغسطس (آب) 1982 (غيتي)
عرفات وإلى جانبه وليد جنبلاط ونبيه بري قبل مغادرة الزعيم الفلسطيني بيروت المحاصرة في 30 أغسطس (آب) 1982 (غيتي)
TT

بيروت تتذكر خروج عرفات قبل 40 عاماً

عرفات وإلى جانبه وليد جنبلاط ونبيه بري قبل مغادرة الزعيم الفلسطيني بيروت المحاصرة في 30 أغسطس (آب) 1982 (غيتي)
عرفات وإلى جانبه وليد جنبلاط ونبيه بري قبل مغادرة الزعيم الفلسطيني بيروت المحاصرة في 30 أغسطس (آب) 1982 (غيتي)

في مثل هذا اليوم قبل 40 عاماً، ترك الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، بيروت المحاصرة من الإسرائيليين، إلى تونس محطته الأولى، في رحلة العودة إلى وطن أصغر مما يحلم، معلناً نهاية حقبة كان اللاعب الفلسطيني فيها أساسياً وجزءاً من صراعين؛ إقليمي مع إسرائيل، ومحلي مع اليمين اللبناني.
ترك رحيل عرفات فراغاً في دائرة القرار اللبناني، ملأته قيادة جديدة كان أبرزها رئيس حركة «أمل» نبيه بري، ورئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» وليد جنبلاط، فيما كانت المفارقة في دخول إيران إلى الساحة اللبنانية عبر تأسيس «حزب الله» الذي بات عنوان المرحلة لوراثته كوادر من «فتح»، ثم وراثته الدور السوري بعد عام 2011.
يتذكر وليد جنبلاط، في حديث مع «الشرق الأوسط»، اليوم الذي وقف فيه مع بري وقيادات لبنانية أخرى في وداع منظمة التحرير الفلسطينية قبل مغادرتها بيروت المحاصرة عام 1982، واصفاً ذلك اليوم بأنه «كان نهاية مرحلة القرار الوطني الفلسطيني المستقل الذي حاربته أنظمة عربية وإسرائيل». ويقول: «المشكلة في الثورة الفلسطينية أنها كانت ثورة على غير أرضها». ويتابع: «لاحقاً عاد عرفات إلى فلسطين، لكنه عاد من خلال اتفاق أوسلو الذي لم يحدد المفاصل النهائية للاستيطان وللقدس، فقد تُرك الموضوعان مبهمين، وأتت الإدارة الأميركية لاحقاً واستفادت من هذه الثغرات، فكان التفاوض من أجل التفاوض، وأحد أبطاله كان السيد مارتن انديك الذي أتحفنا لاحقاً بكتاب جديد عن براعة (وزير الخارجية الأميركي الأسبق هنري) كيسنجر».
من الناحية «العاطفية النضالية»، يقول جنبلاط: «كانت أجمل أيام عشناها في النضال المشترك اللبناني - الفلسطيني أيام حصار بيروت التي لم تسقط عسكرياً، لكنها سقطت لاحقاً سياسياً». ويتذكر «معركة (معبر) المتحف التي كانت مفصلية، بدأ حينها القصف الإسرائيلي في منتصف الليل وتوقف في الخامسة من مساء اليوم التالي. بعدها كانت أول زيارة قمت بها إلى السفير السوفياتي آنذاك ألكسندر سولداتوف في مقر السفارة. أذكر أنه استقبلني عند المدخل، وحذرني من الاقتراب من القنابل العنقودية التي كانت منتشرة في حديقة السفارة. السفارة لم يكن فيها ملجأ محمي، فكان السفير وزوجته يحتميان في المبنى خلال القصف بأقل حماية ممكنة. أذكر حينها أنني مشيت في شوارع بيروت ورأيت الأهالي يلملمون آثار القصف، ويتوجه أحدهم للآخر بكلمة: الحمدلله ع السلامة».
عرفات يصعد إلى متن السفينة التي غادر بواسطتها بيروت متجهاً إلى منفاه التونسي عام 1982 (غيتي)
يرى جنبلاط أن «ظروف عرفات جعلته ينسحب لأنه كان على أرض ليست أرضه، وقبل بأوسلو لأنه كان بين سندان الأنظمة والمطرقة الإسرائيلية». ويضيف: «لاحقاً في بيروت انطلقت المقاومة، من منزل كمال جنبلاط في مار إلياس، وكانت عملية تلو الأخرى للمقاومة الوطنية اللبنانية من بيروت إلى الجبل وصيدا وكل أرض لبنانية محتلة».
في الملف الداخلي، يرى جنبلاط أنه «كانت هناك أخطاء في الحسابات... الاجتياح الإسرائيلي كان يجب أن يتوقف عند البعض عند خط نهر الأولي قرب صيدا، فيما كانت حسابات اليمين اللبناني ووزير الدفاع الإسرائيلي آنذاك آرييل شارون مختلفة، وأدت إلى غزو الجبل وبيروت ما أدى إلى نتائج كارثية على العيش المشترك (المسيحي الإسلامي) والوحدة الوطنية».
* درباس: السنة ذاقوا مرارة العروبة
في المقابل، يقول الوزير السابق نقيب محامي الشمال رشيد درباس، لـ«الشرق الأوسط»، إن «من الصعب القول إن لبنان تعلم مما حصل في ذلك الوقت، والمشكلة أن الطوائف تتعلم كلاً على حدة منذ إنشاء لبنان الكبير وجعله دولة كاملة الأوصاف، وحتى اليوم... لذلك استغرقت هذه التجارب مائة عام». ويوضح: «في المرحلة الأولى جاء المركز الذي تمثله الطائفة المسيحية، وأهمل المدى الحيوي ما شجع الطوائف الأخرى على البحث عن ملجأ آخر وصولاً إلى المفصل الأساسي في ما يعرف بهزيمة 1967 التي شكلت صدمة للعرب، فكان أن بحث المسلمون عن وسائل وجهات أخرى بديلة وترسخ في ذهننا أنه ليس هناك من حل إلا عبر حرب التحرير، وكانت حينها المقاومة الفلسطينية، وسرنا بعيداً وراء أوهامنا ظناً منا أنها ستقوم بردم الفجوة التي سببتها الهزيمة، إلى أن اكتشفنا في النهاية أن هذه المقاومة أصبحت نظاماً كغيرها ووصلنا إلى تحميل لبنان، عبر الحركة الوطنية اللبنانية، أكثر مما يحتمل، وذاق السنة مرارة العروبة بالعلاقة مع المقاومة الفلسطينية وسوريا، واكتشفوا أنه ليس لهم إلا الدولة اللبنانية».
عرفات قرب مقره بمحلة الفاكهاني في بيروت خلال حصار الجيش الإسرائيلي للعاصمة اللبنانية في 30 يوليو (تموز) 1982 (غيتي)
ويضيف درباس: «في ذلك الحين بعدما كانت فرنسا، الأم الحنون، مرجعية المسيحيين، عادوا ولجأوا إلى أخ حنون هو إسرائيل، واكتشفوا بدورهم آنذاك أنها مغامرة فاشلة وليس لهم إلا الدولة اللبنانية»، مشيراً إلى أنه «يبدو أننا اليوم في مرحلة التجربة الشيعية».
وفي حين يعبر درباس عن اقتناعه بأن كل الطوائف ستعود إلى رشدها، يقول «الخطورة تبقى في هذه المرحلة هو أن ما تبقى من الدولة قد لا يتحمل تداعيات هذا الأمر، وقد نخسرها بين أيدينا نتيجة فشل التجربة الشيعية - الإيرانية».


مقالات ذات صلة

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

المشرق العربي اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

في اليوم الثاني لزيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى سوريا، التقى وفداً من الفصائل الفلسطينية الموجودة في دمشق، بحضور وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان. وأكد رئيسي، خلال اللقاء الذي عقد في القصر الرئاسي السوري أمس (الخميس)، أن بلاده «تعتبر دائماً القضية الفلسطينية أولوية في سياستها الخارجية». وأكد أن «المقاومة هي السبيل الوحيد لتقدم العالم الإسلامي ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي»، وأن «المبادرة، اليوم، في أيدي المجاهدين والمقاتلين الفلسطينيين في ساحة المواجهة».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
المشرق العربي «مستعربون» بزي نسائي تسللوا إلى قلب نابلس لقتل 3 فلسطينيين

«مستعربون» بزي نسائي تسللوا إلى قلب نابلس لقتل 3 فلسطينيين

قتلت إسرائيل 3 فلسطينيين في الضفة الغربية، الخميس، بعد حصار منزل تحصنوا داخله في نابلس شمال الضفة الغربية، قالت إنهم يقفون خلف تنفيذ عملية في منطقة الأغوار بداية الشهر الماضي، قتل فيها 3 إسرائيليات، إضافة لقتل فتاة على حاجز عسكري قرب نابلس زعم أنها طعنت إسرائيلياً في المكان. وهاجم الجيش الإسرائيلي حارة الياسمينة في البلدة القديمة في نابلس صباحاً، بعد أن تسلل «مستعربون» إلى المكان، تنكروا بزي نساء، وحاصروا منزلاً هناك، قبل أن تندلع اشتباكات عنيفة في المكان انتهت بإطلاق الجنود صواريخ محمولة تجاه المنزل، في تكتيك يُعرف باسم «طنجرة الضغط» لإجبار المتحصنين على الخروج، أو لضمان مقتلهم. وأعلنت وزارة

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي مشروع قانون إسرائيلي يتيح لعوائل القتلى مقاضاة السلطة واقتطاع أموال منها

مشروع قانون إسرائيلي يتيح لعوائل القتلى مقاضاة السلطة واقتطاع أموال منها

في وقت اقتطعت فيه الحكومة الإسرائيلية، أموالاً إضافية من العوائد المالية الضريبية التابعة للسلطة الفلسطينية، لصالح عوائل القتلى الإسرائيليين في عمليات فلسطينية، دفع الكنيست نحو مشروع جديد يتيح لهذه العائلات مقاضاة السلطة ورفع دعاوى في المحاكم الإسرائيلية؛ لتعويضهم من هذه الأموال. وقالت صحيفة «يسرائيل هيوم» العبرية، الخميس، إن الكنيست صادق، بالقراءة الأولى، على مشروع قانون يسمح لعوائل القتلى الإسرائيليين جراء هجمات فلسطينية رفع دعاوى لتعويضهم من أموال «المقاصة» (العوائد الضريبية) الفلسطينية. ودعم أعضاء كنيست من الائتلاف الحكومي ومن المعارضة، كذلك، المشروع الذي يتهم السلطة بأنها تشجع «الإرهاب»؛

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي تأهب في إسرائيل بعد «صواريخ غزة»

تأهب في إسرائيل بعد «صواريخ غزة»

دخل الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب وقصف بدباباته موقعاً في شرق مدينة غزة، أمس الثلاثاء، ردّاً على صواريخ أُطلقت صباحاً من القطاع بعد وفاة القيادي البارز في حركة «الجهاد» بالضفة الغربية، خضر عدنان؛ نتيجة إضرابه عن الطعام داخل سجن إسرائيلي.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي وساطة عربية ـ أممية تعيد الهدوء إلى غزة بعد جولة قتال خاطفة

وساطة عربية ـ أممية تعيد الهدوء إلى غزة بعد جولة قتال خاطفة

صمد اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة الذي دخل حيز التنفيذ، فجر الأربعاء، منهيا بذلك جولة قصف متبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية استمرت ليلة واحدة (أقل من 24 ساعة)، في «مخاطرة محسوبة» بدأتها الفصائل ردا على وفاة القيادي في «الجهاد الإسلامي» خضر عدنان في السجون الإسرائيلية يوم الثلاثاء، بعد إضراب استمر 87 يوما. وقالت مصادر فلسطينية في الفصائل لـ«الشرق الأوسط»، إن وساطة مصرية قطرية وعبر الأمم المتحدة نجحت في وضع حد لجولة القتال الحالية.

كفاح زبون (رام الله)

«المركزي» اللبناني يحضّ الحكومة على «خطة واقعية» لمعالجة الأزمة المصرفية

استمرار التأخر في إنجاز القوانين الإصلاحية من شأنه أن يُضعف المكانة المالية للدولة اللبنانية ومصرف لبنان والمصارف (رويترز)
استمرار التأخر في إنجاز القوانين الإصلاحية من شأنه أن يُضعف المكانة المالية للدولة اللبنانية ومصرف لبنان والمصارف (رويترز)
TT

«المركزي» اللبناني يحضّ الحكومة على «خطة واقعية» لمعالجة الأزمة المصرفية

استمرار التأخر في إنجاز القوانين الإصلاحية من شأنه أن يُضعف المكانة المالية للدولة اللبنانية ومصرف لبنان والمصارف (رويترز)
استمرار التأخر في إنجاز القوانين الإصلاحية من شأنه أن يُضعف المكانة المالية للدولة اللبنانية ومصرف لبنان والمصارف (رويترز)

فوجئت السلطات اللبنانية بمضمون الموقف المتقدم الصادر عن البنك المركزي، والذي انطوى على تحذير صريح للحكومة والمجلس النيابي معاً من تبعات التأخير المستمر في معالجة الأزمة المصرفية، وبدء التفاوض الجدّي مع الدائنين، ما سيفضي استطرداً إلى إضعاف المكانة المالية للدولة، وتآكل حقوق المودعين بالبنوك مع مرور الزمن.

ورصدت مصادر معنيّة تبرؤ السلطة النقدية ضمناً من مجمل الخطط الإنقاذية التي طرحتها الحكومة عبر حزمة من مشاريع القوانين المنفردة والمجمعة، والتي تعثرت تشريعياً بفعل الرفض السياسي والنيابي، لارتكازها بالمجمل على تحميل القطاع المالي وحده مسؤولية فجوة الخسائر المقدّرة بنحو 73 مليار دولار، واقتراح «شطب» توظيفات قائمة لصالح المصارف لدى البنك المركزي تناهز 80 مليار دولار، بما يؤول إلى تعذر إيفاء حقوق المودعين البالغة نحو 90 مليار دولار.

رسالة متعددة الاتجاهات

وأكد مسؤول مصرفي، لـ«الشرق الأوسط»، أن توقيت صدور موقف «المركزي» ومضمونه عشية توجه حاكم مصرف لبنان بالإنابة، وسيم منصوري، إلى واشنطن للمشاركة في اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين، يستهدفان أيضاً إبلاغ الرسالة عينها للمرجعيات المالية الدولية، ولا سيما لجهة المناداة بأهمية «وضع خطة واقعية وعلمية للمعالجة، واستعداد السلطة النقدية للقيام بكل ما تفرضه القوانين المرعية الإجراء» لإتمام هذه المهمات.

حقائق

90 مليار دولار

القيمة التقديرية لحقوق المودعين والتي يخشى تعثر إيفائها

كما تحمل الرسالة، ضمناً، إشعارات موجهة إلى الهيئات الرقابية الإقليمية والعالمية ووزارة الخزانة الأميركية، بالتزام البنك المركزي بتطوير آليات مكافحة الجرائم المالية، طبقاً للمعايير الدولية، والتعامل بجدية مع الملاحظات الواردة لاستكمال معالجة الثغرات القانونية والإجرائية الخاصة بستة معايير، من أصل أربعين معياراً يتوجب تطبيقها، وفقاً للملاحظات الواردة في التقرير الأحدث الذي تسلّمته هيئة التحقيق الخاصة من قِبل مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا «مينا فاتف»، والتي ستعمل على تحديث تقييم الملف اللبناني في اجتماعاتها نصف السنوية خلال الشهر المقبل.

قوانين إصلاحية

وبالفعل، أكد بيان البنك المركزي أن استمرار التأخر في إنجاز القوانين الإصلاحية، وفي ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها لبنان، من شأنه أن يُضعف المكانة المالية للدولة اللبنانية ومصرف لبنان والمصارف. وهذا الوضع، في حال استمراره، «يأتي بالضرر على المودعين الذين تتآكل حقوقهم مع مرور الزمن». كذلك فإن استمرار التأخير في معالجة الأزمة المصرفية له تبعات جسيمة على المجتمع اللبناني ككل، وعلى الاقتصاد الوطني.

وانطلاقاً من ذلك، يقول البيان: «نشدد على أهمية الإسراع في وضع خطة واقعية وعلمية، لإعادة هيكلة وإصلاح النظام المصرفي والمالي، وإقرار القوانين الخاصة بها، وبدء التفاوض مع الدائنين، مع التأكيد مجدداً على أن مصرف لبنان على أتم الاستعداد للقيام بكل ما تفرضه عليه القوانين المرعية الإجراء لإتمام ما تقدم».

جردة مفصلة

وفي سياق التحقق من العمليات المالية المشبوهة، والعائدة خصوصاً لملفات الدعم الذي أنفقته الحكومة من احتياطات العملات الصعبة، خلال ولاية الحاكم السابق للمركزي، رياض سلامة، برز تأكيد، وإلحاقاً بالمراسلات الكثيرة التي أرسلها مصرف لبنان إلى الجهات المعنية، ضرورة البدء بتطبيق القانون رقم 240، الصادر في يوليو (تموز) من عام 2021، والرامي إلى «إخضاع كل المستفيدين من دعم الحكومة للدولار الأميركي أو ما يوازيه بالعملات الأجنبية للتدقيق الجنائي الخارجي».

وأفاد الموقف الصادر عن «المركزي» بأنه قام مجدداً بتزويد كل الجهات المعنية بجردة مفصلة عن كل ملفات الدعم، ويدعو إلى المباشرة لفتح هذا الملف تفادياً لمرور الزمن على الجرم أو الجرائم التي يمكن أن تكون قد ارتُكبت خلال فترة الدعم، والمتعلقة بتلك الملفات.

البُعد القضائي

أما في البُعد القضائي المتصل بعمليات مالية ومحاسبية مشبوهة، وبما يتعلق بالمعلومات عن عمليات قام بها «المركزي» مع إحدى الشركات المالية، خلال الفترة بين عاميْ 2015 و2018، فقد أوضح أنه عملاً بسياسته المتبَعة منذ الأول من أغسطس (آب) من العام الماضي (تاريخ تسلم منصوري مهامّ الحاكمية)، يجري التعاون بشكل وثيق مع الجهات القضائية، وصولاً إلى إظهار الحقائق كاملة.

وأرسلت الحاكمية مباشرة، وبواسطة هيئة التحقيق الخاصة، المعلومات والمستندات والحسابات التي من شأنها أن تنير التحقيق الجاري والناتج عن تقرير التدقيق الجنائي لشركة «الفاريز ومرسال»، وذلك فور طلبها، والتي تشكل العمليات التي جرت مع الشركة المعنية جزءاً منها، بشكل أتاح للقضاء بدء العمل عليها منذ مدة.

ولفت البيان إلى أن المادة 420 من قانون العقوبات تمنع نشر أي وثيقة من وثائق التحقيق الجنائي أو الجناحي «قبل تلاوتها في جلسة علنية»، وبالتالي فإن أي تسريب في تحقيقات قضائية مخالف للقانون، بل يعدّ جرماً جزائياً يعاقب عليه القانون. وبغضّ النظر عن مضمون ما يجري نشره وأي مغالطات أو قلة دراية تتضمنه، فإن الأوضاع الحالية تفرض «على الجميع احترام القانون وترك القضاء يقوم بمهامه؛ لأنه يعود للقضاء، وللقضاء وحده البت بكل الملفات التي جرت إحالتها إليه، وبالتالي تؤكد حاكمية مصرف لبنان التزامها الكامل والمستمر بجلاء كل الحقائق والحفاظ على حقوق مصرف لبنان، وذلك بالأطر القانونية المناسبة».


مصر تفرض حالة الطوارئ في خليج العقبة بعد جنوح سفينة غاز

سفينة جانحة في قناة السويس (أرشيفية- رويترز)
سفينة جانحة في قناة السويس (أرشيفية- رويترز)
TT

مصر تفرض حالة الطوارئ في خليج العقبة بعد جنوح سفينة غاز

سفينة جانحة في قناة السويس (أرشيفية- رويترز)
سفينة جانحة في قناة السويس (أرشيفية- رويترز)

أعلن الرئيس التنفيذي لجهاز شؤون البيئة المصري، علي أبو سنة، أن مصر فرضت اليوم (الأحد) حالة الطوارئ في منطقة خليج العقبة؛ تحسباً لأي تسرب من سفينة غاز جانحة، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

وقالت مصادر مصرية إن الناقلة متحفظ عليها الآن في ميناء شرم الشيخ، بعد نجاح تعويمها البحري، لحين الانتهاء من التحقيقات وتقييم الأضرار.

وأفادت المصادر بأن الناقلة كانت عالقة في خليج العقبة يوم الجمعة، وجرى تعويمها منذ ذلك الحين.


مطار بيروت يستأنف رحلاته

مطار «رفيق الحريري الدولي» في بيروت (أرشيفية)
مطار «رفيق الحريري الدولي» في بيروت (أرشيفية)
TT

مطار بيروت يستأنف رحلاته

مطار «رفيق الحريري الدولي» في بيروت (أرشيفية)
مطار «رفيق الحريري الدولي» في بيروت (أرشيفية)

أعلنت السلطات اللبنانية إعادة فتح مطار «رفيق الحريري الدولي» في بيروت، الأحد، بعد إغلاق احترازي دام 6 ساعات، في إطار الرد العسكري الإيراني على إسرائيل، انتقاماً لاستهداف القنصلية الإيرانية في دمشق قبل أسبوعين، على أن يستأنف رحلاته بعد الظهر.

وأعلنت المديرية العامة للطيران المدني في لبنان، إعادة فتح المطار الدولي في بيروت، في السابعة من صباح اليوم الأحد «أمام جميع الطائرات القادمة والمغادرة من المطار وإليه».

وقالت المديرية إن الإغلاق جاء «التزاماً بالقرار الذي صدر عن وزارة الأشغال العامة والنقل ليل السبت، والذي قضى بإغلاق المجال الجوي اللبناني أمام حركة الطيران، ابتداء من الواحدة من بعد منتصف الليل وحتى السابعة من صباح الأحد».

وتفقَّد وزير الأشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الأعمال، علي حمية، مطار بيروت، وقال: «تمّ إغلاق المطار، وأخذنا بعين الاعتبار جميع المعطيات وسلامة وأمن المسافرين والوافدين».

وأضاف في دردشة مع الصحافيين: «حرصاً على سلامة الطيران، تمّ أخذ إجراء احترازي وإقفال المجال الجوي، من الساعة الواحدة بعد منتصف الليل إلى السابعة صباحاً»، مضيفاً: «اليوم (الأحد) عند الساعة السابعة صباحاً علَّقنا إغلاق الأجواء، وبالتالي أصبحت الأجواء مفتوحة لكل الطيران، وبشكل تدريجي سيعود العمل إلى مساره الطبيعي». وأوضح أنّ «الإرباك طبيعي في هذا الوضع، والموظفون والأجهزة الأمنية هنا بكامل عديدهم لتسهيل أمور المسافرين».

إرباك

وأربك الإغلاق المؤقت للمطار حركة المسافرين؛ حيث ألغيت بعض الرحلات، وعلق آخرون في المطار. وأظهرت مقاطع فيديو انتشرت في منصات التواصل الاجتماعي، مسافرين عالقين في المطار، جراء إلغاء رحلاتهم، وتم توثيق الازدحام في ردهات المطار. وظهر بعض المسافرين مستلقياً على مقاعد الانتظار في المطار، بعد تأجيل رحلته.

وأجّلت شركة «طيران الشرق الأوسط» (الناقلة الجوية اللبنانية) رحلاتها صباح الأحد «إلى مواعيد تحدد لاحقاً»؛ لكنها أعلنت عن استئناف طائراتها العمل بعد الظهر. وتحدثت عن إقلاع طائرة من بيروت إلى لندن بعد ظهر الأحد، وعن انطلاق رحلة من دبي إلى بيروت تصل بعد الظهر أيضاً.

وينتظر أن تعلن شركات الطيران تدريجياً عن استئناف رحلاتها من وإلى بيروت، بعد انتهاء التصعيد العسكري في أجواء البلدات المحيطة بإسرائيل. وأعلنت شركة «مصر للطيران» اليوم (الأحد) أنها قررت استئناف تسيير رحلاتها الجوية من وإلى كل من الأردن والعراق ولبنان، وذلك نظراً لإعادة فتح المجال الجوي بتلك الدول أمام حركة الطيران.


الأردن: تصدينا لأجسام طائرة دخلت مجالنا الجوي الليلة الماضية

طائرات «إف 16» تتبع سلاح الجو الأردني (أرشيفية - صفحة الجيش الأردني على «فيسبوك»)
طائرات «إف 16» تتبع سلاح الجو الأردني (أرشيفية - صفحة الجيش الأردني على «فيسبوك»)
TT

الأردن: تصدينا لأجسام طائرة دخلت مجالنا الجوي الليلة الماضية

طائرات «إف 16» تتبع سلاح الجو الأردني (أرشيفية - صفحة الجيش الأردني على «فيسبوك»)
طائرات «إف 16» تتبع سلاح الجو الأردني (أرشيفية - صفحة الجيش الأردني على «فيسبوك»)

قال بيان لمجلس الوزراء الأردني، اليوم (الأحد)، إنه قد «جرى التعامل مع بعض الأجسام الطائرة التي دخلت إلى أجوائنا ليلة أمس، والتصدي لها، للحيلولة دون تعريضها لسلامة مواطنينا والمناطق السكنية والمأهولة للخطر».

وأشار البيان، وفقاً لوكالة «رويترز»، إلى أن «شظايا قد سقطت في أماكن متعددة خلال ذلك، دون إلحاق أي أضرار معتبرة أو أي إصابات بين المواطنين».

وأكد أن القوات المسلحة الأردنية ستتصدى «لكل ما من شأنه تعريض أمن وسلامة الوطن ومواطنيه وحرمة أجوائه وأراضيه لأي خطر أو تجاوز من أي جهة كانت وبكل الإمكانات المتاحة».

وأكد المجلس أن الإجراء الوحيد الذي تم اتخاذه من قبل سلطة الطيران المدني الأردنية ليلة أمس، هو ذلك الذي أغلقت بمقتضاه الأجواء أمام الطيران المقبل والمغادر والعابر بشكل احترازي ومؤقت ووفقاً للضوابط المعيارية الدولية المعتمدة للمحافظة على أمن وسلامة الطيران المدني.

وقال تلفزيون «المملكة» الأردني، في وقت سابق، إن شظايا صواريخ إيرانية سقطت على منطقة «مرج الحمام» السكنية بالعاصمة عمان، وفقاً لوكالة «أنباء العالم العربي».

وأضاف أنه جرى العثور على شظايا صاروخية في منطقة الحسا بالطفيلة بجنوب المملكة، مشيراً إلى تحليق طائرات سلاح الجو الملكي بكثافة.


«حماس» تعُد الهجوم الإيراني على إسرائيل «حقاً طبيعياً ورداً مستحقاً»

جانب من عملية استهداف لمُسيَّرة في الشمال الإسرائيلي (إ.ب.أ)
جانب من عملية استهداف لمُسيَّرة في الشمال الإسرائيلي (إ.ب.أ)
TT

«حماس» تعُد الهجوم الإيراني على إسرائيل «حقاً طبيعياً ورداً مستحقاً»

جانب من عملية استهداف لمُسيَّرة في الشمال الإسرائيلي (إ.ب.أ)
جانب من عملية استهداف لمُسيَّرة في الشمال الإسرائيلي (إ.ب.أ)

قالت حركة «حماس» اليوم (الأحد) إنها تعد العملية العسكرية التي نفذتها إيران ضد إسرائيل الليلة الماضية «حقاً طبيعياً ورداً مستحقاً» على استهداف القنصلية الإيرانية في دمشق، الأسبوع الماضي.

وأضافت «حماس» في بيان نقلته «وكالة أنباء العالم العربي»: «إننا وإذ نؤكد على الحق الطبيعي للدول ولشعوب المنطقة في الدفاع عن نفسها في مواجهة الاعتداءات الصهيونية، لندعو أمتنا العربية والإسلامية... لمواصلة إسنادهم لـ(طوفان الأقصى)، ولحق شعبنا الفلسطيني في الحرية والاستقلال».

وشنت إيران الليلة الماضية أول هجوم مباشر على إسرائيل، باستخدام عشرات الطائرات المُسيَّرة وصواريخ «كروز»، وذلك بعد مقتل قائد كبير في «الحرس الثوري» في هجوم يعتقد أنه إسرائيلي، استهدف مجمع السفارة الإيرانية في دمشق، الأسبوع الماضي.

واشتعل التوتر في المنطقة بعد أن اندلعت الحرب بين إسرائيل و«حماس» في قطاع غزة، في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وذلك رداً على هجوم مفاجئ شنته الحركة على بلدات ومستوطنات في جنوب إسرائيل، تقول السلطات الإسرائيلية إنه أسفر عن مقتل 1200 وأسر ما يزيد على 250 رهينة.

وتسببت الحرب الإسرائيلية في مقتل ما يقرب من 34 ألف فلسطيني، وإصابة نحو 80 ألفاً، ويُعتقد أن آلاف الجثث ما زالت تحت أنقاض المنازل المدمرة والركام في قطاع غزة الذي سوت إسرائيل غالبية مناطقه بالأرض، في الحرب التي دخلت شهرها السابع.

واتسعت رقعة الصراع في المنطقة، وتتبادل إسرائيل مع جماعة «حزب الله» اللبنانية إطلاق النار عبر الحدود منذ اندلاع الحرب في قطاع غزة، كما تطلق جماعة الحوثي في اليمن وجماعات مسلحة في العراق وسوريا، مدعومة من إيران، صواريخ وطائرات مُسيَّرة متفجرة صوب أهداف أميركية وإسرائيلية في المنطقة، بسبب دعم الولايات المتحدة لإسرائيل.


الأردن: استمرار العدوان على غزة يدفع المنطقة نحو مزيد من التصعيد

أدخنة تتصاعد من خان يونس جراء الغارات الإسرائيلية أمس (د.ب.أ)
أدخنة تتصاعد من خان يونس جراء الغارات الإسرائيلية أمس (د.ب.أ)
TT

الأردن: استمرار العدوان على غزة يدفع المنطقة نحو مزيد من التصعيد

أدخنة تتصاعد من خان يونس جراء الغارات الإسرائيلية أمس (د.ب.أ)
أدخنة تتصاعد من خان يونس جراء الغارات الإسرائيلية أمس (د.ب.أ)

قال وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي اليوم (الأحد) إن بلاده مستمرة في اتخاذ جميع الخطوات اللازمة لحماية أمنها وسيادتها، مشدداً على أن وقف التصعيد ضرورة إقليمية ودولية، تتطلب تحمل مجلس الأمن مسؤولياته في حماية الأمن والسلام، وفرض وقف العدوان على غزة.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) عن الصفدي قوله إن «استمرار العدوان يدفع المنطقة نحو مزيد من التصعيد الإقليمي الذي ستهدد تداعياته الأمن والاستقرار الإقليميين والدوليين».

وأكد الوزير الأردني أن بلاده لن تسمح لأيّ كان بتعريض أمنها وسلامة شعبها لأي خطر.

وقال الصفدي إن «وقف العدوان الإسرائيلي على غزة، والبدء في تنفيذ خطة شاملة لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وتحقيق السلام العادل على أساس حل الدولتين، هو سبيل وقف التصعيد الخطير الذي تشهده المنطقة».

كما أكد ضرورة تكاتف الجهود الدولية لخفض التصعيد، وحماية المنطقة كلها من تبعاته.

وكان الأردن قد أعلن فتح مجاله الجوي اليوم (الأحد) بعد إغلاقه في وقت متأخر أمس، مع شن إيران هجمات بطائرات مُسيَّرة وصواريخ على إسرائيل. وذكر التلفزيون الرسمي الأردني نقلاً عن سلطات الطيران، أن الأردن استأنف عمليات النقل الجوي. وجاء فتح المجال الجوي الأردني قبل أكثر من 3 ساعات من الموعد المقرر.


«إنقاذ الطفولة»: أطفال غزة يموتون من الجوع والمرض بأعلى معدل شهده العالم

فلسطينيون يحاولون الحصول على وجبة طعام في رفح بغزة وسط استمرار الحرب (أ.ب)
فلسطينيون يحاولون الحصول على وجبة طعام في رفح بغزة وسط استمرار الحرب (أ.ب)
TT

«إنقاذ الطفولة»: أطفال غزة يموتون من الجوع والمرض بأعلى معدل شهده العالم

فلسطينيون يحاولون الحصول على وجبة طعام في رفح بغزة وسط استمرار الحرب (أ.ب)
فلسطينيون يحاولون الحصول على وجبة طعام في رفح بغزة وسط استمرار الحرب (أ.ب)

قالت هيئة إنقاذ الطفولة اليوم (الأحد) إن الأطفال في قطاع غزة يموتون من الجوع والمرض بأعلى معدل شهده العالم على الإطلاق.

وأضافت الهيئة على منصة «إكس» أنه على الرغم من ذلك فإن الإمدادات المنقذة للحياة والتي يمكن استخدامها لعلاج الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية «يتم تأخيرها ومنع دخولها».

وقالت الهيئة: «نحن بحاجة إلى وقف إطلاق النار فوراً، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية بشكل آمن لإنقاذ الأرواح».

طفلة فلسطينية تحمل وعاءً فارغاً وتنتظر مع آخرين المساعدات الغذائية في مخيم رفح للاجئين جنوب قطاع غزة (أرشيف- إ.ب.أ)

وحسب «وكالة أنباء العالم العربي»، فقد كان وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، مارتن غريفيث، قد قال الأسبوع الماضي، إن قطاع غزة بلغ «مرحلة مروعة»؛ مشيراً إلى أن المجاعة باتت وشيكة بعد 6 أشهر من حرب جلبت الموت والدمار للقطاع.

كما نددت منظمة «هيومن رايتس ووتش» باستخدام إسرائيل التجويع كسلاح، وعدَّته «جريمة حرب»، مشيرة إلى أن مضاعفات مرتبطة به تودي بحياة أطفال غزة.

ودعت المنظمة الحقوقية الحكومات المعنية، مثل الولايات المتحدة وبريطانيا، إلى فرض عقوبات موجهة، وتعليق نقل الأسلحة، للضغط على إسرائيل لضمان حصول سكان غزة على المساعدات.


العراق والأردن يعيدان فتح أجوائهما عقب الهجوم الإيراني على إسرائيل

طائرة تتبع «الخطوط الملكية الأردنية» (صفحة الشركة على فيسبوك)
طائرة تتبع «الخطوط الملكية الأردنية» (صفحة الشركة على فيسبوك)
TT

العراق والأردن يعيدان فتح أجوائهما عقب الهجوم الإيراني على إسرائيل

طائرة تتبع «الخطوط الملكية الأردنية» (صفحة الشركة على فيسبوك)
طائرة تتبع «الخطوط الملكية الأردنية» (صفحة الشركة على فيسبوك)

أعلن العراق والأردن، اليوم (الأحد) إعادة فتح أجوائهما أمام حركة الطيران بعد إغلاقها الليلة الماضية، بعدما شنت إيران أول هجوم مباشر على إسرائيل باستخدام عشرات الطائرات المُسيَّرة وصواريخ «كروز».

وقالت سلطة الطيران المدني العراقي، في بيان، إنها أعادت فتح الأجواء أمام جميع الطائرات القادمة والمغادرة والعابرة للأجواء «بعد تخطي جميع المخاطر التي تؤثر على أمن وسلامة الطيران المدني» في البلاد.

ونقل التلفزيون الأردني عن هيئة تنظيم الطيران المدني اتخاذه قراراً مماثلاً، وفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي».

وقرر العراق والأردن مساء أمس إغلاق أجوائهما أمام جميع الطائرات القادمة والمغادرة والعابرة، بشكل مؤقت واحترازي «في ضوء ازدياد التوترات الإقليمية في المنطقة». وشنت إيران هجمات أطلقت فيها مئات المُسيَّرات والصواريخ من أراضيها باتجاه إسرائيل، وقالت إنها رداً على قصف قنصليتها بدمشق.

وقالت وسائل إعلام أردنية إن شظايا صواريخ إيرانية سقطت على منطقة بالعاصمة عمان.


أنباء عن اعتراض صواريخ في الأجواء اللبنانية

سمع دوي انفجارات في مناطق لبنانية عدة في بعلبك شرقا وجنوب لبنان وصولا إلى العاصمة بيروت (رويترز)
سمع دوي انفجارات في مناطق لبنانية عدة في بعلبك شرقا وجنوب لبنان وصولا إلى العاصمة بيروت (رويترز)
TT

أنباء عن اعتراض صواريخ في الأجواء اللبنانية

سمع دوي انفجارات في مناطق لبنانية عدة في بعلبك شرقا وجنوب لبنان وصولا إلى العاصمة بيروت (رويترز)
سمع دوي انفجارات في مناطق لبنانية عدة في بعلبك شرقا وجنوب لبنان وصولا إلى العاصمة بيروت (رويترز)

أفادت شبكة «إل.بي.سي.آي» اللبنانية، اليوم (الأحد)، باعتراض صواريخ في الأجواء اللبنانية، دون أن توضح مصدرها، وفق ما أوردته «وكالة أنباء العالم العربي».

وكانت قناة «المنار» اللبنانية قد تحدثت في وقت سابق اليوم عن سماع دوي انفجارات بعيدة في مناطق لبنانية عدة في بعلبك شرقا وجنوب لبنان وصولا إلى العاصمة اللبنانية بيروت.

أطلق «الحرس الثوري» الإيراني عشرات الطائرات المسيرة والصواريخ على إسرائيل، أمس، في هجوم قد يؤدي إلى تصعيد كبير بين العدوين الإقليميين، وسط تعهد الولايات المتحدة بدعم إسرائيل.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الطائرات المسيرة، التي قالت مصادر أمنية عراقية إنها شوهدت وهي تحلق فوق البلاد قادمة من إيران، ستستغرق ساعات للوصول إلى أهدافها.

وقالت «القناة 12» الإسرائيلية إن الصواريخ التي أطلقتها إيران ستستغرق على الأرجح وقتا أقل في الوصول لإسرائيل، لكنها أوضحت أن بعض الصواريخ والطائرات المسيرة أُسقطت فوق سوريا أو الأردن.


«13 نيسان»... الحرب لم تفارق ذاكرة اللبنانيين

مناصرون لحزب «القوات اللبنانية» يرفعون نعش باسكال سليمان في جبيل الأربعاء (إعلام القوات)
مناصرون لحزب «القوات اللبنانية» يرفعون نعش باسكال سليمان في جبيل الأربعاء (إعلام القوات)
TT

«13 نيسان»... الحرب لم تفارق ذاكرة اللبنانيين

مناصرون لحزب «القوات اللبنانية» يرفعون نعش باسكال سليمان في جبيل الأربعاء (إعلام القوات)
مناصرون لحزب «القوات اللبنانية» يرفعون نعش باسكال سليمان في جبيل الأربعاء (إعلام القوات)

لم تفارق الحرب الأهلية ذاكرة اللبنانيين الذين يشعرون اليوم بأنها باتت على الأبواب، لا سيما مع الوضع السياسي والأمني القائمين والحوادث التي تسجل في الفترة الأخيرة.

واستحضر اللبنانيون الذكرى الـ49 للحرب الأهلية التي اندلعت في 13 أبريل (نيسان) 1975، وانتهت بعد 15 عاماً مع إقرار «اتفاق الطائف»، والذين عايشوا حقبة الحرب وما شهدته من مآسٍ ذهب ضحيتها أكثر من 200 ألف قتيل وآلاف المفقودين الذين اختفى أثرهم، ودمار هائل وتقويض لبنية الدولة ومؤسساتها، حذّروا من العودة إلى حربٍ جديدةٍ تبدو ظروفها وأسبابها متوافرة، وهي تشبه إلى حدّ التطابق الظروف التي فجّرت تلك الحرب التي حولت لبنان من «سويسرا الشرق» إلى دولة ممزقة.

ثمة قاعدة تقول إن «التاريخ يعيد نفسه»، ففي لبنان من لم يتّعظ من التجربة السابقة، على حدّ تعبير الوزير والنائب السابق بطرس حرب، الذي ذكّر بأن «تعاطف قسم من اللبنانيين، خصوصاً السنّة، مع الفلسطينيين، مكّن منظمة التحرير من وضع يدها على البلد، واليوم تصرّ الطائفة الشيعية التي يمثلها (حزب الله) على التعاطف مع إيران ومصالحها، ما يضع البلد مجدداً أمام مرحلة أخطر مما كنّا عليه في السابق». وأكد في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «الوضع اليوم أصعب بكثير لأنه يضعك في مواجهة مع جزء من الشعب اللبناني، أي مع الطائفة الشيعية، وهو ما تسبب بانقسام عمودي، وقسّم اللبنانيين إلى شطرين، أحدهما يريد الحياة والاستقرار والازدهار، وآخر يريد أن يقاتل ويستشهد ويضع البلد في حالة حرب دائمة.