سفينة الحبوب «رازوني» تتجه إلى لبنان بعد تفتيشها في البوسفور

سفينة الحبوب «رازوني» تتجه إلى لبنان بعد تفتيشها في البوسفور

تركيا: نتطلع لأن تغادر ثلاث سفن الموانئ الأوكرانية يومياً بدلاً من سفينة واحدة
الخميس - 7 محرم 1444 هـ - 04 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15955]
«رازوني» تغادر مضيق البوسفور، الأربعاء، متجهة إلى ميناء طرابلس اللبناني بعدما فتشها فريق من مركز التنسيق المشترك في إسطنبول (أ.ب)

غادرت سفينة الحبوب «رازوني» مضيق البوسفور، الأربعاء، متجهة إلى ميناء طرابلس في لبنان بعد تفتيشها بواسطة فريق من مركز التنسيق المشترك في إسطنبول ضم ممثلين عن روسيا وأوكرانيا وتركيا والأمم المتحدة للتأكد من عدم حملها أي أسلحة أو معدات عسكرية، فيما قال مسؤول تركي كبير إن ثلاث سفن قد تغادر الموانئ الأوكرانية يوميا بدلا من سفينة واحدة في اليوم، بعد أن نجحت أول سفينة تحمل حبوبا في مغادرة ميناء أوديسا وتم السماح لها بالمرور عبر مضيق البوسفور بعد عمليات التفتيش. ونفذت أعمال التفتيش وفق الأسس المتفق عليها في «وثيقة مبادرة الشحن الآمن للحبوب والمواد الغذائية من الموانئ الأوكرانية»، بين تركيا وروسيا وأوكرانيا والأمم المتحدة.

وكانت قد رست السفينة في منطقة «روملي فنار» شمال مضيق البوسفور الذي وصلت إليه مساء الثلاثاء، وبدأ تفتيشها صباح الأربعاء واستغرق حوالي ساعة ونصف الساعة.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، في بيان عبر «تويتر» أن عملية تفتيش السفينة التي تحمل علم سيراليون والتي تحمل 26 ألفا و527 طنا من الذرة، والتي خرجت من ميناء أوديسا الأوكراني، الاثنين، انتهت وأنها في طريقها نحو لبنان.

وبثت وسائل الإعلام التركية مقاطع فيديو لفريق المفتشين المشترك، المؤلف من 20 شخصا، أثناء توجهه لتفتيش السفينة «رازوني» التي تعد أول سفينة تغادر موانئ أوكرانيا منذ بدء الاجتياح الروسي في 24 فبراير (شباط) الماضي، في إطار اتفاقية الممر الآمن للحبوب بالبحر الأسود الموقعة بين روسيا وأوكرانيا وتركيا والأمم المتحدة في إسطنبول في 22 يوليو (تموز) الماضي. وتقضي الاتفاقية، المحددة بإطار زمني 120 يوما قابلة للتجديد ما لم يعترض أي من الطرفين (روسيا وأوكرانيا)، بتأمين خروج السفن المحملة بالحبوب التي حوصرت في موانئ أوكرانيا، كما تسمح بخروج الحبوب والمواد الغذائية والسماد من موانئ روسيا.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك للصحافيين في نيويورك: «نأمل بأنه ستكون هناك مزيد من التحركات المتجهة إلى الخارج غدا... هذه عملية دقيقة وصعبة ومعقدة لكن هناك تحركات أخرى مزمعة». وأضاف أنه توجد حوالي 27 سفينة في الموانئ الأوكرانية الثلاثة التي يشملها اتفاق التصدير جاهزة لنقل الحبوب. ومن المتوقع أن ترفع هذه الإمدادات القادمة من أوكرانيا القيود عن ملايين الأطنان من الحبوب لتصديرها إلى السوق العالمية. وتهدف الصادرات من أحد أكبر منتجي الحبوب في العالم للمساعدة في تخفيف أزمة غذائية عالمية.







وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في خطابه اليومي مساء الثلاثاء: «هدفنا الآن هو الانتظام (...) الاستمرارية والانتظام مبدأ ضروري لمستهلكي إنتاجنا الزراعي»، مدينا «الدولة الإرهابية» الروسية التي «تسببت بأزمة الغذاء من أجل استخدام الحبوب والذرة والزيت أسلحة». ورحب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الإثنين «بحرارة» بإبحار «رازوني»: معربًا عن أمله في أن يجلب استئناف الصادرات الأوكرانية الذي سمح به اتفاق دولي، «الاستقرار والمساعدة اللذين لا بد منهما لضمان أمن الغذاء العالمي».

وصرح وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا بأن 16 سفينة أخرى محملة بالحبوب «تنتظر دورها» لمغادرة أوديسا الميناء الأوكراني الرئيسي الواقع على البحر الأسود وكان يتركز فيه قبل الحرب ستين بالمئة من نشاط الموانئ في البلاد. وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف: «دعونا نأمل في أن تنفذ جميع الأطراف الاتفاقات وأن تعمل الآليات بشكل فعال».


أوكرانيا الأمن الغذائي

اختيارات المحرر

فيديو