رسالة تحذير مشتركة للبنان خلال زيارة لبيد وغانتس لقوات الشمال

رسالة تحذير مشتركة للبنان خلال زيارة لبيد وغانتس لقوات الشمال

غداة إسقاط طائرة مسيّرة لحزب الله
الثلاثاء - 20 ذو الحجة 1443 هـ - 19 يوليو 2022 مـ
رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد (أ.ب)

وصل رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لبيد، ووزير دفاعه، بيني غانتس، إلى الحدود الشمالية، اليوم الثلاثاء، ليوجها من هناك رسالة تحذير وتهديد، رداً على الطائرة التي يعتقد بأن حزب الله أطلقها واخترقت الحدود الإسرائيلية وتم إسقاطها بمضادات القبة الحديدية.
وقال لبيد، خلال الجولة مع غانتس في مقر قيادة المنطقة الشمالية للجيش، إن «دولة إسرائيل جاهزة ومستعدة للتحرك في مواجهة أي تهديد. ومع أننا غير معنيين بالتصعيد إلا أن كل من سيحاول المس بسيادتنا أو بمواطني إسرائيل سيكتشف بشكل سريع جداً أنه قد ارتكب خطأ فادحاً». وقال غانتس: «تعرف الدولة اللبنانية ويعرف قادتها جيداً أنهم إذا ما اختاروا مسار النار فهم يتعرضون للحروق ولأذى كبير».
وجاءت هذه الزيارة بعد ساعات من الإعلان عن أن الجيش الإسرائيلي، أسقط، مساء الاثنين، طائرة مسيرة فوق سماء الجليل الغربي، بعد أن دخلت المجال الجوي الإسرائيلي من لبنان. وأعلن الناطق بلسان جيش الدفاع، أن إسقاطها تم بوسائل إلكترونية، وأنها تابعة، على ما يبدو، لحزب الله. وأضاف الناطق أن قواته رصدت منذ ساعات الظهر هذه الطائرة، وأن وحدات المراقبة الجوية تابعت المسيرة طيلة وقت تحليقها حتى اخترقت الحدود وتقرر إسقاطها.
وخلال الجولة إلى مقر قيادة المنطقة العسكرية الشمالية وإلى الحدود اللبنانية، قام لبيد وغانتس بتقييم عملياتي للوضع وتحدثا مع كبار القادة الموجودين في هذه المنطقة. وقال لبيد: «تريد إسرائيل أن يكون لبنان جاراً مستقراً ومزدهراً لها، لا يشكل منصة لارتكاب الاعتداءات الإرهابية من قبل حزب الله وأداة تعمل في خدمة إيران». واعتبر أن أنشطة حزب الله «تعرّض لبنان ومواطنيه ورفاهية مواطنيه لخطر». لافتاً إلى أن إسرائيل ليست معنية بالمواجهة، لكن التصرفات العدوانية التي يقوم بها حزب الله غير مقبولة وقد تجر المنطقة برمتها إلى جولة غير ضرورية من التصعيد، «مع أن الفترة الحالية بالذات تنطوي على فرصة حقيقية للبنان في تطوير موارده الطاقية».


اسرائيل العلاقات اللبنانية الإسرائيلية حزب الله

اختيارات المحرر

فيديو