إسرائيل تدرس فرص نجاح صفقة تبادل أسرى قبل اجتياح رفح

تدخل مصري مباشر و«حماس» تبدي مرونة

البيت الأبيض: العالم يشعر بالقلق إزاء مصير المحتجزين والمدنيين في قطاع غزة (أ.ف.ب)
البيت الأبيض: العالم يشعر بالقلق إزاء مصير المحتجزين والمدنيين في قطاع غزة (أ.ف.ب)
TT

إسرائيل تدرس فرص نجاح صفقة تبادل أسرى قبل اجتياح رفح

البيت الأبيض: العالم يشعر بالقلق إزاء مصير المحتجزين والمدنيين في قطاع غزة (أ.ف.ب)
البيت الأبيض: العالم يشعر بالقلق إزاء مصير المحتجزين والمدنيين في قطاع غزة (أ.ف.ب)

تدرس إسرائيل واحداً من خيارين؛ الهجوم الواسع على رفح في أقصى جنوب قطاع غزة؛ لزيادة الضغط على حركة «حماس» من أجل قبول صفقة تبادل، وهو أمر يحمل مجازفتين؛ الأولى: توتر أكبر مع الولايات المتحدة ومصر وباقي العالم، والثانية ألا تستجيب «حماس» لمثل هذا الضغط أصلاً. أما الخيار الثاني فهو دفع مفاوضات جديدة مع «حماس» قبل اجتياح رفح؛ استجابةً لتدخل مصري كبير، وهو سيناريو يلبي توجهاً إسرائيلياً بالاعتماد أكثر على مصر، أو بشكل أدق على مصر فقط.

وفيما تفاضل إسرائيل بين اجتياح رفح وعقد صفقة تعيد لها جميع المحتجزين، قدمت مصر مبادرة لكبح التوجه الأول والدفع بالثاني. وقالت هيئة البث الإسرائيلية «كان» إن وزراء الحكومة المصغرة «الكابينت» بدأوا فعلاً بصياغة خطوط عريضة يفترض أن تشكل الأٍساس لمفاوضات جديدة مع «حماس».

أطفال نازحون فروا مع أسرهم بسبب القصف الإسرائيلي يحتمون بالقرب من الحدود مع مصر في رفح جنوب غزة (إ.ب.أ)

مصر تدفع المفاوضات

وقال مصدران مطلعان على سير المفاوضات إن الوزراء تلقوا تحديثات حول مناقشات رئيس الأركان هرتسي هاليفي ورئيس «الشاباك» رونان بار مع رئيس المخابرات المصرية عباس كامل في القاهرة، الأربعاء. وأضاف مصدر إسرائيلي أن «مصر تعمل على دفع المفاوضات قدماً؛ لاعتقادها أن بإمكان ذلك التأثير على التحركات الإسرائيلية في رفح».

وأكدت وسائل إعلام إسرائيلية وعربية أن مصر قدمت مبادرة لهاليفي وبار تقوم على تجميد اجتياح مدينة رفح مقابل تحريك المفاوضات من جديد بهدف التوصل إلى صفقة تبادل رهائن. وشملت المبادرة دفع اتفاق جديد على قاعدة اتفاق باريس.

وجاء التدخل المصري الذي يسابق اجتياحاً محتملاً لرفح، في وقت أبدت فيه حركة «حماس» استعدادها لوقف نار طويل. وتطرح «حماس» اتفاقاً شاملاً لوقف الحرب، وإطلاق عملية سياسية تؤدي لإقامة دولة فلسطينية، متعهدة أن تُلقي سلاحها بعد ذلك. وقال خليل الحية، نائب رئيس حركة «حماس» في غزة، إن الحركة مستعدة للموافقة على هدنة لمدة خمس سنوات أو أكثر، والتخلي عن أسلحتها والتحول إلى حزب سياسي إذا أقيمت دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967.

فلسطينيون فوق دبابة سيطر عليها مقاتلو «كتائب القسام» قرب خان يونس يوم 7 أكتوبر (د.ب.أ)

«حل كتائب القسام»

وأضاف الحية، خلال مقابلة له مع وكالة «أسوشييتد برس» للأنباء أن «حماس» ستقبل بدولة فلسطينية ذات سيادة كاملة في الضفة الغربية وغزة، وعودة اللاجئين الفلسطينيين وفقاً للقرارات الدولية على حدود عام 1967، مؤكداً «إذا حدث ذلك، فسيتم حل الجناح العسكري للحركة، وهو كتائب القسام».

وشدد الحية على أن حركة «حماس» تريد الانضمام إلى منظمة التحرير الفلسطينية التي ترأسها حركة «فتح» لتشكيل حكومة موحدة لغزة والضفة الغربية. أما فيما يتعلق بخطط إسرائيل لاجتياح مدينة رفح، فقال الحية إن مثل هذا الهجوم لن ينجح في تدمير الحركة، مضيفاً أن جيش الاحتلال لم يدمر أكثر من 20 في المائة من قدرات «حماس». وتحدث الحية عن استعداد حركته لمواصلة مفاوضات التبادل، وقال إنهم قدموا تنازلات بشأن عدد الأسرى الذين نطالب بإطلاق سراحهم مقابل الرهائن الإسرائيليين المتبقين.

وأكد مسؤول أميركي لموقع «أكسيوس» الأميركي أن هناك إشارات من «حماس» في الأيام الأخيرة إلى أنها لا تعتزم تأجيل صفقة التبادل، وأنها مستعدة للجلوس إلى المفاوضات فوراً. ورجح المسؤول المضي قدماً في صفقة التبادل. وتخشى إسرائيل من أن الولايات المتحدة قد تذهب في مرحلة ما إلى إنشاء مسار خاص بها لإطلاق سراح الأميركيين فقط، إذا وصلت إلى قناعة أنه لا يمكن إتمام صفقة.

امرأة فلسطينية تعاين منزلاً دمّرته غارة إسرائيلية في مدينة رفح بجنوب قطاع غزة الأربعاء (د.ب.أ)

ضغط على إسرائيل

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن تحدث مع أفيجيل عيدان، البالغة من العمر 4 سنوات، التي اختطفت إلى غزة في 7 أكتوبر (تشرين الأول). وقال: «لدينا المزيد من الأميركيين والآخرين في أيدي (حماس)، ونحن ملزمون بالعمل كل يوم لاستعادتهم». وعلى ضوء التطورات، عقد «كابينت» الحرب اجتماعاً يوم الخميس من أجل بحث عملية رفح والمفاوضات المحتملة مع «حماس».

وشكل الاقتراح المصري ضغطاً مضاعفاً على إسرائيل بسبب أنها تتجه إلى الاعتماد كلياً على مصر. وقال موقع «واي نت» الإسرائيلي إنه على ضوء الموقف من قطر، قررت إسرائيل أن ينتقل الثقل كله إلى مصر. لكن الاعتماد الإسرائيلي على مصر محل شك إذا اجتاحت إسرائيل مدينة رفح فعلاً. وتقول إسرائيل إنها مضطرة لاجتياح رفح لسببين؛ الأول تدمير كتائب «حماس» هناك، والثاني إنجاز صفقة التبادل.

وقال مسؤولون إسرائيليون إن عملية عسكرية في رفح ضرورية؛ لأنها بشكل أساسي ستقود، من بين أشياء أخرى، إلى ضغط عسكري كبير على «حماس» كي توافق على اتفاق. وكان هاليفي وبار تعهدا في مصر بأن عملية عسكرية إسرائيلية في رفح لن تؤدي إلى تدفق السكان من قطاع غزة إلى الأراضي المصرية. لكن رغم ذلك، ترفض مصر بشدة العملية.

وفيما لم يعط السياسيون في إسرائيل «الضوء الأخضر» للجيش للبدء في إخلاء النازحين استعداداً لعملية رفح، وهي عملية إذا ما بدأت ستحتاج إلى نحو 3 أو 4 أسابيع، لكنه يستعد على الأقل لإنشاء غرفة عمليات مشتركة مع الولايات المتحدة من أجل هذه العملية. وتعارض الولايات المتحدة العملية، فيما قال مصدر أمني إسرائيلي: «نحن نتفهم القلق، ولكننا لن نتمكن من استكمال العملية دون الدخول إلى رفح، وهو أمر يمكن أن يسهم في تحول في المفاوضات المتعلقة بالمخطوفين».


مقالات ذات صلة

إسرائيل تُبلغ أميركا بـ«مرحلة جديدة» في غزة

المشرق العربي وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت خلال لقائه بكبير مستشاري الرئيس الأميركي آموس هوكستين (د.ب.أ)

إسرائيل تُبلغ أميركا بـ«مرحلة جديدة» في غزة

أبلغ وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، المبعوث الأميركي الخاص آموس هوكستين، (الاثنين) بأن الانتقال إلى «مرحلة جديدة» في حرب غزة سيؤثر على جميع الجبهات.

كفاح زبون (رام الله)
شمال افريقيا معبر رفح (أرشيفية - د.ب.أ)

هل يحيي الرفض المصري لتشغيل «معبر رفح» مفاوضات انسحاب إسرائيل؟

تطالب مصر بانسحاب الجيش الإسرائيلي؛ تنفيذاً لاتفاقية المعابر الموقّعة في عام 2005، والتي تنص على أن تكون السلطة الفلسطينية التي تدير برقابة أوروبية.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي سفينة تحمل حاويات تمر عبر قناة السويس المصرية (موقع قناة السويس)

هجوم جديد بالبحر الأحمر يُعمّق أزمة «قناة السويس» المصرية

عمّقت التوترات الأمنية المتصاعدة في البحر الأحمر من أزمة حركة الملاحة في «قناة السويس» المصرية، التي تعاني من تراجُع كبير للإيرادات، بعد نحو 9 أشهر من حرب غزة.

أحمد إمبابي (القاهرة)
المشرق العربي رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي يسير مع مسؤولين آخرين (رويترز)

رئيس أركان الجيش الإسرائيلي: نوشك على تفكيك كتيبة «حماس» في رفح

قال هرتسي هاليفي، رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، اليوم الاثنين، إنه تسنى تقريباً تفكيك كتيبة حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في رفح بجنوب قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب )
شؤون إقليمية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعقد مؤتمراً صحافياً في المركز الطبي شيبا تل هشومير في رامات غان - إسرائيل 8 يونيو 2024 (د.ب.أ)

نتنياهو يؤكد التزامه بمقترح بايدن لوقف إطلاق النار بعد تصريحاته عن «صفقة جزئية»

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم (الاثنين)، أمام الكنيست إن إسرائيل «ملتزمة بالاقتراح الإسرائيلي (لوقف إطلاق النار) الذي رحّب به بايدن».

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

إسرائيل تُبلغ أميركا بـ«مرحلة جديدة» في غزة

وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت خلال لقائه بكبير مستشاري الرئيس الأميركي آموس هوكستين (د.ب.أ)
وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت خلال لقائه بكبير مستشاري الرئيس الأميركي آموس هوكستين (د.ب.أ)
TT

إسرائيل تُبلغ أميركا بـ«مرحلة جديدة» في غزة

وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت خلال لقائه بكبير مستشاري الرئيس الأميركي آموس هوكستين (د.ب.أ)
وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت خلال لقائه بكبير مستشاري الرئيس الأميركي آموس هوكستين (د.ب.أ)

أبلغ وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، المبعوث الأميركي الخاص آموس هوكستين، (الاثنين) بأن الانتقال إلى «مرحلة جديدة» في حرب غزة سيؤثر على جميع الجبهات، وأن تل أبيب «مستعدة عسكرياً وسياسياً» للخطوة.

وتشير «المرحلة الجديدة» التي تستهدفها إسرائيل، وتسميها أيضاً «المرحلة الثالثة (ج)» إلى قتال أقل حدة وعمليات دقيقة لتصفية قيادات «حماس» في القطاع، بموازاة مساع إسرائيلية لإيجاد بديل لحكم الحركة في القطاع.

وتتواكب إفادات غالانت بشأن اعتزام بدء عمليات أكثر دقة في غزة، مع تحشيد وتهديد إسرائيلي بشن هجوم على «حزب الله» اللبناني. وسعى هوكستين قبل أيام إلى تخفيض حدة التصعيد بين الطرفين، لكنه لم يُعلن عن تحقيق اختراق إيجابي بمسار التهدئة على الجبهة اللبنانية - الإسرائيلية.

والتقى غالانت بهوكستين خلال زيارته إلى واشنطن العاصمة، فيما أفادت وزارة الدفاع الإسرائيلية بأن الثنائي ناقشا «الإجراءات المطلوبة لتحقيق إطار عمل يتيح العودة الآمنة للمجتمعات الإسرائيلية إلى منازلها في الشمال الإسرائيلي».

وأضاف مكتب غالانت أنه أخبر هوكستين بأن «الانتقال إلى (المرحلة ج) في الحرب في غزة سيؤثر على التطورات على جميع الجبهات، وأن إسرائيل تستعد لكل سيناريو عسكرياً ودبلوماسياً».

وبالإضافة إلى اجتماعه مع هوكستين، من المخطط أن يلتقي وزير الدفاع الإسرائيلي ونظيره الأميركي لويد أوستن، ووزير الخارجية أنتوني بلينكن، ورئيس وكالة المخابرات المركزية ويليام بيرنز.

قتال في رفح

وجاءت تصريحات غالانت بشأن مرحلة جديدة من القتال بعد أن أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد، أن المعارك العنيفة التي يخوضها الجيش الإسرائيلي ضد «حماس» في مدينة رفح في جنوب قطاع غزة على وشك الانتهاء، قائلاً إن «المرحلة العنيفة من المعارك على وشك الانتهاء».

وبحسب الخطة الإسرائيلية، فإنه مع انتهاء العمليات العسكرية في رفح، سينتقل الجيش بتنفيذ عمليات استهداف مركزة داخل قطاع غزة بطريقة مختلفة.

لكن رغم ذلك، تواصل القتال العنيف في أجزاء من رفح يوم الاثنين، وقالت مصادر ميدانية لـ«الشرق الأوسط» إن «قتالاً عنيفاً يدور في المناطق الغربية والشمالية في رفح التي تحاول القوات الإسرائيلية فرض سيطرة عليها».

دبابة إسرائيلية تتحرك في مدينة رفح جنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)

وكان الجيش الإسرائيلي سيطر على مناطق شرق وجنوب رفح ووسط المدينة منذ بدء عمليته هناك بداية الشهر الماضي.

وأبلغ سكان في رفح «رويترز» بأن دبابات إسرائيلية توغلت أكثر غرب رفح، وتقدمت إلى أطراف منطقة المواصي، التي تضم خياماً للنازحين شمال غربي مدينة رفح، مما أجبر عدداً من الأُسر على النزوح شمالاً إلى خان يونس ودير البلح في وسط غزة.

ومع مواصلة القتال في رفح، واصلت الطائرات الإسرائيلية شن هجمات في مناطق أخرى. وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه قتل قيادياً في «حماس» يدعى محمد صلاح، وقال إنه أحد أهم مطوري الأسلحة في «حماس»، لكن وزارة الصحة في غزة قالت إن الهجوم قتل هاني الجعفراوي، مدير الإسعاف والطوارئ.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي، الاثنين، إنه قصف غزة بـ50 ألف قنبلة منذ بداية الحرب، 5 في المائة منها لم تنفجر، وهو ما يعني أن نحو ألفين إلى 3 آلاف قنبلة ستستطيع «حماس» استخدامها كمواد خام. وقالت الإذاعة إن الجيش الإسرائيلي يدرك أن «حماس» تعيد إنشاء ورش لإنتاج الأسلحة.

تجويع «كارثي»

من جهة أخرى، قال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة إن «الاحتلال يمارس سياسة التجويع الممنهج ويمنع المدنيين من العلاج»، وحذر المكتب من أن «المجاعة والأمراض تتزايد بين سكان القطاع وخاصة بين الأطفال».

وأفاد بأن السكان يأكلون معلبات منتهية الصلاحية ما يتسبب في تسمم أعداد كبيرة منهم. في وقت أكد مفوض وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) فيليب لازاريني أن «جيلاً كاملاً في غزة محكوم عليه بالفقر، وأن مستويات الجوع كارثية في أنحاء قطاع غزة وهي من صنع الإنسان».

أطفال فلسطينيون يعانون من سوء التغذية أو أمراض مزمنة مثل السرطان ينتظرون في مستشفى بخان يونس جنوب غزة (أ.ف.ب)

ولا توجد إحصائية دقيقة لعدد الضحايا في غزة مع استمرار القتال ووجود جثامين في الشوارع وتحت الأنقاض.

وارتفعت حصيلة ضحايا العدوان منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي إلى 37 ألفاً و626 فلسطينياً، و86 ألفاً و98 مصاباً.

وبحسب إحصائية صادرة عن وزارة الدولة لشؤون الإغاثة في الحكومة الفلسطينية، فإنه يوجد إضافة إلى عدد الضحايا الكبير، نحو 10 آلاف شخص مفقود تحت الأنقاض، وأكثر من 5000 معتقل فلسطيني من غزة.

وجاء في التقرير الذي صدر الاثنين أن هناك «499 شهيداً من عُمَّال مجال الصحة، و70 من الدفاع المدني و152 صحافياً، وما لا يقل عن 273 من عُمَّال الإغاثة 7 منهم أجانب». وأفاد كذلك بأن الحرب خلفت 17 ألف طفل يتيم.

وفيما يتعلق بالقطاع الصحي، أشار التقرير إلى وجود 17 مستشفى تعمل بشكل جزئي (3 في شمال غزة، و7 في غزة، و3 في دير البلح، و4 في خان يونس)، و19 مستشفى خارج الخدمة، وأن 71 في المائة من المراكز الصحية التابعة بـ«أونروا» لا تعمل.

كما رصد أن 31 طفلاً توفوا بسبب سوء التغذية والجفاف، و31 في المائة من الأطفال دون سن الثانية في شمال غزة يعانون سوء التغذية الحاد، و10 في المائة من الأطفال دون سن الثانية في رفح يعانون سوء التغذية الحاد.

كما تطرق التقرير إلى تدمير أكثر من 60 في المائة من المباني السكنية، وأكثر من 80 في المائة من المرافق التجارية، و155 منشأة صحية، و187 منشأة تابعة لـ«الأونروا»، 130 سيارة إسعاف.