33 حزباً كردياً تطالب بحظر جوي شمال شرقي سوريا

33 حزباً كردياً تطالب بحظر جوي شمال شرقي سوريا

قائد «قسد»: إذا هجمت تركيا فنحن مستعدون للتصدي
الأحد - 18 ذو الحجة 1443 هـ - 17 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15937]
مظلوم عبدي (الشرق الاوسط)

دعت أحزاب وقوى سياسية في «الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا»، الأمم المتحدة ومجلس الأمن والتحالف الدولي، لاتخاذ موقف رادعة للتهديدات التركية، وفرض حظر جوي للطيران الحربي والمسيّر فوق أجواء المناطق الخاضعة لنفوذها بهدف حماية المدنيين من الغارات التركية.
وأعلن 33 حزباً وجهة سياسية منضوية في «الإدارة الذاتية» و«مجلس سوريا الديمقراطية» بقيادة «حزب الاتحاد الديمقراطي»، في بيان رسمي (السبت)، إطلاق حملة على وسائل التواصل الاجتماعي ومنصات السوشيال ميديا، طالبت بفرض حظر جوي على مناطق نفوذها، وقالت إن الدولة السورية ومناطق الإدارة تمر بأزمة عميقة، لافتة إلى أن «أسسنا إدارتنا الذاتية وحاربنا (داعش) واستطعنا أن نحافظ على ثورتنا، ونعتبر الشركاء الأكثر أهمية وضرورة للتحالف الدولي لمحاربة التنظيم، لكننا نتعرض لهجمات الدولة التركية».
واتهمت هذه الجهات السياسية، تركيا والفصائل السورية المسلحة الموالية لها، بالسعي للسيطرة على المزيد من الشمال السوري، وقالت: «يريدون أن يحتلوا مناطقنا الحرة مثلما احتلوا عفرين، وكري سبي، وسري كانيه». وأعربت عن قلقها العميق بشأن التهديدات التركية، مضيفة في بيانها: «تريد تركيا شن هجوم عسكري على مناطق نفوذ الإدارة، ونحن نعتبر ذلك انتهاكاً سافراً للسيادة الوطنية، ونسفاً لكل تفاهمات وقف إطلاق النار التي تمت برعاية دولية نهاية 2019».
في السياق نفسه، عقد القائد العام لقوات «قسد» مظلوم عبدي، مؤتمراً صحافياً في مدينة الحسكة شمال شرقي سوريا، وقال، في بيان، إن الأحزاب عقدت لقاءات مكثفة مع دول الحلفاء، مثل الولايات المتحدة وروسيا، بهدف ردع التهديدات التركية ووقف هجماتها، لافتاً إلى أن «هناك مواقف من جانب التحالف الدولي وواشنطن وموسكو، لكنها لا ترقى لوقف هجمات الاحتلال التركي على المنطقة»، وأكد أن الجانب الروسي يقوم بجهود لوقف هذه الهجمات. وشدد على أن القوى الكردية في المنطقة لا ترغب في الحرب وتسعى للحفاظ على خفض التصعيد، «لكن إذا هاجمت تركيا نحن مستعدون للتصدي لأي هجوم على مناطقنا»، لافتاً إلى أن القوات ملتزمة ببنود اتفاقية سوتشي التي وقعت بين تركيا وروسيا نهاية 2019، «ومن ضمنها تراجع القوات عن الحدود السورية مع تركيا مسافة 30 كيلومتراً. وقد فتحنا الطريق أمام قوات الحكومة السورية للتمركز بالمناطق الحدودية، إلى جانب استمرار تسيير الدوريات الروسية التركية في تلك المناطق».
وأشار عبدي إلى أن تركيا لم تلتزم باتفاقية 2019، وقال في المؤتمر الصحافي: «هناك تحشيدات للقوات التركية وتحضيرات لغزو جديد، وإذا سنحت الفرصة ستطلق عملية عسكرية جديدة. وهناك تعزيزات لقواتها على خطوط التماس مع (قسد) شمالي البلاد»، وكشف القائد العام للقوات عن أن نتائج التحقيقات الخاصة بالهجوم الدامي على سجن الصناعة بحي الغويران جنوبي مدينة الحسكة بداية العام الجاري، أظهرت أن الهجوم انطلق من المناطق المحتلة من قبل تركيا التي باتت ملاذاً آمناً للإرهابيين لتنفيذ هجمات على مناطقنا، «وبحسب معلومات استخباراتية لدينا، هناك استعداد لخلايا التنظيم للهجوم على مخيم الهول». وأفاد عبدي بأن القوات أحصت هجمات الجيش التركي على مناطق نفوذ «قسد» خلال عامين ونصف العام، بإطلاق 300 هجمة مدفعية وصاروخية، استخدمت فيها 1360 قذيفة مدفعية، لافتاً إلى أن التهديدات التركية أثّرت سلباً وبشكل مباشـر على جهود «قسد» في حربها ضد خلايا «داعش»، وأضاف: «التهديدات تستهدف بشكل مباشر جهود التحالف والمجتمع الدولي ضد (داعش) في المنطقة». وأكد أن العمليات الأمنية ضد التنظيم انخفضت إلى النصف خلال شهر يونيو (حزيران) مقارنة بشهر مايو (أيار)، موضحاً: «اعتقلنا 73 عـنصراً لـ(داعش) بشهر مايو، وانـخفض الـعدد فـي شهر يونيو إلى 30 شخصاً، أي انخفاض الوتيرة لأقل من النصف».
وناشد عبدي، في ختام مؤتمره الصحافي، جميع الأطراف السياسية أن تزيل التناقضات السياسية والفكرية بينها وتتحمل مسؤولياتها الوطنية.


سوريا أخبار سوريا سوريا الديمقراطية

اختيارات المحرر

فيديو