نظام قد يهيمن على العقد المقبل... ما هي «التغذية الإدراكية»؟

نظام قد يهيمن على العقد المقبل... ما هي «التغذية الإدراكية»؟

الخميس - 7 ذو الحجة 1443 هـ - 07 يوليو 2022 مـ
بعض الأطعمة تحمي الدماغ وتساعده على الوصول إلى الأداء الأمثل (رويترز)

عندما انضم فارين مورغان إلى الحياة في الجيش كان على أعتاب الثلاثينيات من عمره. محاطاً بمجندين جدد آخرين، أدرك أنه بحاجة إلى إصلاح نظامه الغذائي للحفاظ على قوته البدنية. لم يرغب فقط في بناء جسم قوي، لكنه كان يعلم أنه سيحتاج للحفاظ على قدراته الذهنية أيضاً. بدأ في البحث عن أفضل الأطعمة التي يمكن تناولها لحماية الدماغ ومساعدته على الوصول إلى الأداء الأمثل - ما يسمى بنظام «التغذية الإدراكية».

تزداد شعبية التغذية الإدراكية بين الرجال، ويصفها اختصاصيو التغذية بأنها اتجاه غذائي من المقرر أن يهيمن على العقد المقبل. نظراً لأننا نعيش لفترة أطول، أصبحت حماية الدماغ لا تقل أهمية عن تحسين الجسم، وما نأكله مهماً، وفقاً لتقرير لصحيفة «إندبندنت».

يقدم النظام الغذائي، الذي يعتمد بشكل فضفاض على نسخة منخفضة الكربوهيدرات من طبق البحر الأبيض المتوسط، أطعمة ومكونات معينة لتعزيز الوظيفة العقلية واليقظة. حتى أن بعض خبراء التغذية أكدوا أنه يساعد في الوقاية من الأمراض التنكسية العصبية مثل الخرف ومرض باركنسون.

يتناول مورغان، قائد قسم بالجيش، ست وجبات صغيرة يومياً تعتمد على البروتينات الغنية بالأحماض الأمينية، مثل الدجاج أو السمك، لتقليل التعب. يفرط في تناول الخضراوات الخضراء التي لها تأثير إيجابي على الوظيفة الإدراكية وتمنع تمزق العضلات. كما أنه يتناول الجوز والسلمون والسردين - وكلها تحتوي على مغذيات تعزز الدماغ.



يشرح قائلاً: «أميل إلى دمج الجوز في السلطات والحبوب التي أتناولها... من خلال تغيير نظامي الغذائي وكوني مدركاً للطعام الذي أتناوله، أصبح ذهني وجسدي قويين تماماً لمساعدتي في إنهاء المهام اليومية والوصول إلى الأهداف التي حددتها لنفسي».

يقول مورغان، الذي يبلغ الآن 36 عاماً، والذي يدير أيضاً نشاطاً للتدريب التكتيكي، إن التحول إلى النظام الغذائي هذا كان له «تأثير كبير» على حياته. وتابع: «لقد وجدت أنه ساهم في عقليتي الإيجابية وصحتي، وعزز قدرتي على التركيز، وحسن من أدائي الرياضي أثناء التدريبات اليومية والتمارين العسكرية». وبسبب نظامه الغذائي، تحسنت نوعية نومه بشكل ملحوظ أيضاً.

وتابع: «الاختلاف هو الوضوح العقلي. أصبحت أكثر صحة ولياقة وسعادة في سن الأربعين مما كنت عليه في العشرين وأعتقد بالتأكيد أن جزءاً من ذلك كان معالجة نظامي الغذائي».

في تقرير عن اتجاهات النظام الغذائي في المستقبل، حددت شركة الوجبات «غرين شيف» التغذية الإدراكية كواحدة من خمس طرق لتناول الطعام تتوقع أن تصبح أكثر شيوعاً في العقد المقبل. تسلط الدراسة الضوء على الأبحاث التي تُظهر أن 37 في المائة من المستهلكين يعتبرون الآن أن الطعام ليس مجرد مصدر للطاقة ولكن «أداة وظيفية» لتحقيق أهدافهم العقلية.

ولكن ماذا يعني ذلك بالنسبة للأطعمة التي نختار وضعها على أطباقنا؟ وفقاً لاختصاصية التغذية بيني ويستون، فإن نقطة البداية لزيادة قوة دماغك من خلال النظام الغذائي هي الحد من الأطعمة التي تزيد من مستويات الأنسولين، والتي يمكن أن تسبب التهاباً في جميع أنحاء الجسم بما في ذلك الدماغ.

أظهرت العديد من الدراسات أن اتباع نظام غذائي سيء، بما في ذلك الأنظمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر، يمكن أن يؤدي إلى ضعف الصحة العقلية. وتؤكد أن الطعام الذي تتناوله يمكن أن يؤثر على مزاجك وذاكرتك وسلوكك.
https://twitter.com/hannahfearn/status/1544671200231686146?s=20&t=r7DoNdi1JmlVSaeQwBXQrw
* إذن ما الذي يجب علينا تناوله؟

تسمي ويستون عدداً من الأطعمة المفيدة بشكل خاص للوظائف المعرفية: التوت الأزرق والبروكلي واللفت والسبانخ والجرجير كلها تعمل على تحسين صحة الدماغ والذاكرة والتركيز، بينما توفر الأسماك أحماض أوميغا 3 الدهنية التي يستخدمها الدماغ لبناء الخلايا العصبية.

وأشارت إلى أنه من الرائع أيضاً إضافة الكثير من بذور اليقطين وعباد الشمس إلى نظامك الغذائي، لأنها مليئة بالمعادن مثل المغنيسيوم والزنك والحديد والنحاس، والتي تساعد في إرسال الإشارات العصبية. تضيف أن بذور عباد الشمس تحتوي على نسبة عالية جداً من فيتامين «بي 1»، وهو أمر مهم للذاكرة والإدراك. أما بالنسبة للتوابل، فإن الكركم يعتبر أساسياً لنظام التغذية الإدراكية. أظهرت الأبحاث أنه يمكن أن يقلل الاكتئاب وحتى أعراض مرض الزهايمر.

بولين كوكس، اختصاصية التغذية التي تدرب الأطباء الممارسين العامين وغيرهم من العاملين الطبيين في هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا على قوة الغذاء للشفاء وتحسين الجسم، تُعتبر خبيرة أخرى لاحظت أن الاتجاه نحو النظام الغذائي المرتبط بالصحة العقلية يكتسب شعبية - خاصة بين الرجال.

تقول: «شخصياً، أعتقد أنه اتجاه بدأ في أميركا حيث رأى الرجال الذين يعملون لساعات طويلة أهمية زيادة قدرة عقولهم. لقد أدركوا أنه من خلال التلاعب بنظامهم الغذائي وزيادة الدهون الصحية، يمكنهم القيام بعمل خمس ساعات في ساعتين فقط».


أميركا أخبار أميركا اضطرابات في التغذية الصحة مذاقات

اختيارات المحرر

فيديو