«باتمان حلوان»... من «الترند» إلى قبضة الداخلية المصرية

«باتمان حلوان»... من «الترند» إلى قبضة الداخلية المصرية

تدوينات اجتذبت مشاركين وأثارت هواجس أمنية
الأربعاء - 6 ذو الحجة 1443 هـ - 06 يوليو 2022 مـ
أحد التصميمات الدعائية لتدوينات باتمان في حلوان (فيسبوك)

من فضاء الترندات إلى غرف التحقيقات انتقل بصورة مفاجئة التفاعل مع هاشتاغ يحمل اسم «باتمان في حلوان» بعد رواج واسع بين المصريين.

ورغم انطلاقته الساخرة والصارخة بالتناقض الذي جمع اسم الشخصية الهوليوودية الشهيرة «باتمان» مع أحد أحياء جنوب العاصمة المصرية، فإن انحناءة مفاجئة لمسار الهزل، أطاحت، اليوم بـ4 أشخاص نسبت لهم الأجهزة الأمنية ارتكاب مخالفات من بينها «استغلال مواقع التواصل الاجتماعي في الدعوة لتجمع بين مجموعة للأشخاص للتشاجر».

وبدأت الدعوة بمنشور متداول بين عدد من المستخدمين لموقعي «فيسبوك» و«تويتر» قدّم للمتابعين خلفية تاريخية عن تنافس محموم بين مجموعة أشخاص يدعي كل منهم أنه «بات مان».

وعلى طريقة منافسات الشعراء في أسواق عكاظ، وربما فتوات الحواري الشعبية في روايات الأديب المصري الراحل نجيب محفوظ، طرح مروجو الهاشتاغ، أن يلتقي كل مدعٍ - وفق روايتهم - بأنه باتمان في موعد بعينه في مدينة حلوان (جنوب القاهرة)، لخوض شجار، يكون المنتصر فيه هو الأحق باللقب المنحول أصلاً من شخصية الرجل الوطواط (باتمان).
https://www.facebook.com/watch/?v=553409486267118

على أي حال فقد وجدت تلك التدوينات فراغاً ومساحة وغالباً رغبة في السخرية لدى المصريين، وكلها عوامل عبّدت الطريق لانتشارها، حتى بات هاشتاغ #باتمان_في_حلوان من بين الأكثر تداولاً في البلاد.

ودخل فنانون عبر حساباتهم الرسمية على خط ذاك التحدي، وساهمت حسابتهم ذات المتابعات المليونية في إزكاء الدعوة إلى «معركة باتمان الحقيقي».
https://www.facebook.com/photo?fbid=492732122654577&set=a.167180041876455


https://www.facebook.com/SayedRagaabOfficial/posts/pfbid04YHpZ1KLcFQ32XPM4A7aCdT3BGbDtDmep44SW2CwkBPLL9tHZxScWBqgsgo7FCAil

ودخلت وزارة الداخلية المصرية، أمس، على خط الهاتشاغ المتصاعد منطلقة من هاجس أمني مثلته الدعوة التي تضمنت دعوة المشاركين إلى «ارتداء زي تنكري والتجمع بتاريخ 13 أغسطس (آب) المقبل أمام محطة مترو الأنفاق بحلوان بغرض التشاجر للتنافس بينهم وتحديد الفائز بلقب أطلقه القائمون على تلك الفعالية».

وأفاد بيان بثته مواقع إلكترونية مصرية، أمس، نقلاً عن الداخلية أن «الأجهزة الأمنية تمكنت من تحديد وضبط 4 أشخاص قائمين على إطلاق تلك الدعوة وإنشاء الصفحات التي تم من خلالها الترويج لتلك الفعالية على مواقع التواصل الاجتماعي».

وقال البيان إنه «تبين قيامهم (الأشخاص الأربعة) باستغلال التفاعل من قبل عدد من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي مع الدعوة وقيامهم بتدشين مجموعة إلكترونية للترويج للتجمع المشار إليه واستغلال حجم التفاعل عليه ومتابعة تطورها وازدياد أعضائها لرغبتهم في استغلالها في تحقيق مكاسب مادية من خلال جذب الإعلانات والمواد التجارية الدعائية، وقد تم اتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم».

وقبيل إعلان الداخلية عن ضبط الأربعة الذين قالت إنهم مسؤولون عن تلك الدعوة، حذرت شخصيات عامة وإعلاميون من تلك الدعوة، ومن هؤلاء النائب في مجلس الشيوخ المصري، محمود بكري، والذي كتب تدوينة مطولة، قبل أيام، عبَر فيها عن اعتقاده بأن تلك الفكرة «سلوك مريب»، وأضاف: «حتى الآن لم يعرف أحد من وراء إطلاق هذه الفكرة السخيفة؟... ولا من الذي عمل على ترويجها ونشرها على هذا النطاق الواسع؟».
https://www.facebook.com/SenatorMahmoudBakry/posts/pfbid02aJntQXP9vtDhu7sbdtbHbe566aA8DkFo3QAD27rZmrH7nbZBqeXTpXqGBRXs8sPfl


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو