خطة دفاعية بين «قسد» وقوات النظام السوري لصد الهجوم التركي

خطة دفاعية بين «قسد» وقوات النظام السوري لصد الهجوم التركي

قيادي كردي اتهم «الناتو» بمنح أنقرة ضوءاً أخضر لشن عمليتها العسكرية
الأربعاء - 6 ذو الحجة 1443 هـ - 06 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15926]
مقاتلون سوريون موالون لتركيا خلال عرض عسكري في ريف حلب الشمالي (أ.ف.ب)

أعلنت «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) التوصل إلى خطة دفاعية مشتركة مع القوات النظامية الموالية للرئيس السوري بشار الأسد، على أن يتم تشكيل غرفة عمليات عسكرية ونشر المزيد من القوات الحكومية في مناطق «قسد» شمال شرقي البلاد لصد هجوم محتمل تشنه تركيا التي تريد إقامة منطقة آمنة على حدودها مع سوريا. ودخل الاتفاق بين «قسد»، وهي تحالف عربي - كردي، وقوات النظام، حيز التنفيذ بعد وصول 550 جندياً سورياً مع أسلحتهم وانتشارهم في ريف محافظة حلب الشرقي وبلدة عين عيسى التابعة لمحافظة الرقة. وجاءت المعلومات عن الاتفاق الدفاعي المشترك في وقت اتهم عضو الهيئة الرئاسية لـ«حزب الاتحاد الديمقراطي» (الكردي) الدار خليل، حلف شمال الأطلسي (الناتو)، بمنح ضوء أخضر لتركيا لشن هجومها الجديد شمال سوريا. وتعد أنقرة «وحدات حماية الشعب» الكردية التي تشكل عماد «قوات سوريا الديمقراطية»، تنظيماً إرهابياً، على الرغم من أن الأميركيين يرونها حليفاً موثوقاً به في الحرب ضد تنظيم «داعش» في سوريا.
وقال نوري محمود، المتحدث باسم «وحدات حماية الشعب» الكردية، في حديث صحافي، «نعمل وبالتنسيق مع المسؤولين السوريين لتطوير صيغة عمل مشترك ورسم خطة دفاعية في مواجهة أي عدوان تركي، وهناك تطور إيجابي في هذا المجال». وأشار إلى أن الشيء الملح والمهم في هذه الظروف الراهنة «هو توصل الأطراف السورية لاتفاق على صيغة مناسبة للحل»، داعياً التحالف الدولي والولايات المتحدة وروسيا إلى ممارسة ضغط على تركيا ومنعها من تنفيذ عمليتها العسكرية الجديدة شمال شرقي البلاد. وأضاف: «نحن على تواصل دائم مع قوات التحالف الدولي وروسيا ولدينا تنسيق معهما، ونأمل أن يلعبا دوراً فعالاً للحفاظ على الاستقرار النسبي حالياً، وحماية المواطنين والمدنيين بشمال شرقي سوريا»، في إشارة إلى انتشار جنود روس ومن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة على الأرض.
وسيفضي الاتفاق المُعلن بين القيادة العامة لقوات «قسد» والقوات الحكومية السورية، بوساطة ورعاية روسية، إلى تشكيل غرفة عمليات مشتركة وتبادل الإحداثيات الميدانية على الأرض والسماح بنشر المزيد من القوات النظامية لتعزيز مواقعها العسكرية والقتالية. و«قسد» مدعومة من تحالف دولي تقوده واشنطن فيما تدعم روسيا القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد.
من جانبه، أكد فرهاد شامي المدير الإعلامي لقوات «قسد»، عقد الاتفاق مع حكومة دمشق، وقال: «لم يكن اتفاقاً حديثاً بل هو تفاهم عسكري لصد أي غزو تركي محتمل». وكشف في حديث صحافي أن 550 جندياً من قوات النظام وصلوا إلى مناطق «قسد» بعد تفاهم أولي دخل حيز التنفيذ ليلة أول من أمس (الاثنين). وأوضح أنهم «تمركزوا في بلدة عين عيسى، إضافة لمدن الباب ومنبج وعين العرب (كوباني)، هؤلاء الجنود سوف يحاربون إلى جانب المجالس العسكرية التي تتبع لقوات (قسد) إذا ما حصل أي هجوم تركي». ولفت إلى أن تلك القوات الحكومية ستقاتل إلى جانب «مجلس منبج العسكري» التابع لـ«قسد» لصد أي هجوم تركي مرتقب قد يستهدف مدينة منبج أو بلدة العريمة المجاورة بريف حلب الشرقي.
وأكد شامي أن القوات التركية تحاول «استفزاز» قوات النظام عبر الضربات العسكرية، بما في ذلك استهدافها بالطائرات المسيرة، كما حصل في بلدة تل رفعت بريف حلب الشمالي قبل يومين. وقال: «استهدفت قوات أنقرة مركزاً للقوات الحكومية في تل رفعت لاختبار رد فعلها».
سياسياً، رأى السياسي الكردي الدار خليل عضو الهيئة الرئاسية لـ«حزب الاتحاد الديمقراطي»، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، أن حلف «الناتو» منح ضوءاً أخضر لتركيا لشن عمليتها العسكرية الجديدة ضد مناطق الإدارة الذاتية شرق الفرات. وقال إن حلف «الناتو» قرر «محاربة الكرد وإبادتهم»، مشيراً إلى أن القرارات الأخيرة للحلف (في قمته بإسبانيا نهاية يونيو (حزيران) الماضي) جزء من «مخطط شامل يستهدف الكرد، وبمثابة ضوء أخضر لهجوم تركي جديد على مناطقنا». وانتقد موقف السويد وفنلندا بالانضمام إلى حلف «الناتو» وعقد صفقات مع تركيا على حساب أكراد سوريا، قائلاً: «السويد وفنلندا كان يجب أن تكونا صاحبتي موقف وأن تتبنيا مبادئهما الديمقراطية. لكن بدل أن تقدما نقداً ذاتياً للأكراد وتخطوا خطوات إيجابية (إزاءهم)، أصبحتا مصدراً لتجديد قرار الناتو المعادي للكرد». وأكد خليل أن الأكراد في سوريا «سيبدون مقاومة تاريخية... من أجل إفشال المخططات التركية (ضدهم)».


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو