سمير الفيل: أقابل أبطال قصصي في المقهى والشوارع الخلفية

سمير الفيل: أقابل أبطال قصصي في المقهى والشوارع الخلفية

قال إنه لا يكتب من أجل الجوائز ويحصل عليها عرضاً
الأحد - 26 ذو القعدة 1443 هـ - 26 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15916]
سمير الفيل

يعرف القاص المصري سمير الفيل خصوصية مدينته «دمياط»، وكيف تنفتح على شعرية المكان واللغة كميناء يطل على البحر المتوسط؛ فعلاوة على صناعة الحلوى تتمتع بشهرة عالمية قديمة في صناعة الأثاث، وبورشها المتنوعة وصنّاعها المهرة الذين يتشربون المهنة وأسرارها منذ الصغر، فيعرفون كيف يحولون قطعة من الخشب إلى تحفة فنية، تتقاطع فيها أوتار الحفر الغائر والبارز بأشكال ونسب شديدة الدقة والجمال. لم تفارق هذه الأجواء كتابات سمير الفيل في الشعر والرواية والمسرح، والقصة القصيرة التي تستحوذ على 21 مجموعة صدرت له.

هنا حوار معه حول أجواء هذا العالم وأثره في أعماله:


> لنعد إلى البدايات الأولى؛ إذ يبدو أنك عشت طفولة أدبية سعيدة؛ مما أثر على طبيعة كتابتك، وخاصة في بداياتك.

- ولدت عام 1951، في شتاء قارس، وبعد عام ونصف العام مات أبي، في السادسة تقريباً نزلت للعمل في ورش صناعة الأثاث التي تشتهر بها مدينة دمياط، وكان شيئاً سعيداً أن أنخرط في دولاب عمل أتفهم فيه الحياة، وأخطف بعض الدقائق للعب والمرح، أما يوم الجمعة فهو لي كاملاً، في الصيف نذهب بالمراكب الشراعية إلى مدينة رأس البر الساحلية المجاورة والتي كانت المصيف المفضل لأم كلثوم والطبقة الأرستقراطية في منتصف القرن الماضي.

وفي الشتاء نذهب لبحيرة المنزلة لصيد السمك، وأحياناً نذهب إلى غيطان «الميناء» لنصعد أشجار التوت والنبق والمخيط. على هذا النسق سارت حياتي ثم استقبلنا معلم الصف الأول فعلمنا الأبجدية وزراعة حقل خلف الفصل مباشرة. كان مدرسنا «رفعت قطارية» يغني: ذهب الليل، جاء الفجر.. والعصفور صوصو».

وكان مدرس آخر ينحت التماثيل في الحصص الخالية ونحن نساعده، ويشرح درس اللغة العربية في مزرعته قرب المدرسة حيث يربي أرانب «الشانشيلا». في الصف الرابع كتبت أشعاراً بسيطة مع زميلي، الشاعر والناقد فيما بعد، محمد علوش حاولنا نشرها في «مطبعة نصار»، لكن الرجل لم يزجرنا، بل منحنا قطعتين من نقود فضية، ونصحنا بالعودة إليه عندما نكبر!



> إلى أي حد لعب الشاعر عبد الرحمن الأبنودي دوراً في تقديمك إلى جمهور الشعر؟

- بدأت الكتابة عام 1968 وكانت كتاباتي تقع بين الشعر والسرد، غير أن صديقاً ناقداً هو أنيس البياع استدعى صديقه عبد الرحمن الأبنودي الذي أحيا لدينا في مدينة دمياط ثلاث ليال شعرية، كانت إحداها في «جرن قمح» ببلدة «كفر البطيخ»، حيث كانت تعسكر فيه كتيبة مقاتلة تابعة للجيش. هناك قدمني الأبنودي فحسمت أمري واتجهت لشعر العامية، في العام التالي فازت قصيدة «المطبعة» بشهادة تقدير في المؤتمر الأول للأدباء الشبان بالزقازيق.

> ما تأثير نكسة 1967 عليك وعلى أبناء جيلك على مستوى الوعي، فضلاً عن نظرتكم للأدب ذاته وجدواه ووظيفته؟

- كانت هزيمة مروعة زلزلتنا تماماً، كنت أنتقل من الصف الثالث الإعدادي إلى الصف الأول بمعهد المعلمين، فكرت في ضرورة العودة للشعر، وبالفعل كتبت قصائد عدة وانضممت إلى التجمع الأدبي في سن مبكر للغاية، كان عمري 17 سنة بالضبط، وجدت إشادة بما أكتب وتبناني العم الشاعر محمد النبوي سلامة وكان له ديوان «غنوة شقيانة» وله أغنيتان شهيرتان بالإذاعة «خد الجميل يا قصب» لعبد اللطيف التلباني، و«صباح الخير» لفريق الثلاثي المرح.

قدمني العم النبوي في مقهى شعبي، وكنت أمسك بالورقة ويدي ترتجف، لكن الحشد صفق للقصيدة واستدعاني أحد المسؤولين لمكتبه وأمر بشراء مكتبة قيمتها عشرون جنيها، وصلتني في كرتونتين، أغلب الكتب من سلسلتي «كتاب الهلال» و«اقرأ».

> تقول إن تحولك من الشعر إلى السرد القصصي تم بطريقة غير مقصودة ودون قرار منك، كيف كان ذلك؟

- كنت شاعراً معروفاً، أحضر الندوة الدائمة لشعراء العامية بمعرض القاهرة للكتاب مع قامات شهيرة مثل الأبنودي وسيد حجاب. بلا مقدمات كتبت القصة وفازت بجوائز متقدمة، لكن ما يفسر الموقف أن هناك من رأى في ديواني الأول «الخيول» خيطاً سردياً فحوّله لعرض مسرحي، هو «غنوة للكاكي»، وقد أحاط بالعرض بعض الهمهمات الغاضبة، لكن فطنة الدكتور أحمد جويلي - محافظ دمياط آنذاك – وجرأة محمد عبد المنعم ـ مدير فرع الثقافةـ سمحا باستمرار العرض لأسابيع عدة؛ ما يعني أن المادة الحكائية كانت مؤثرة وضاربة في عمق الوجدان العام.

> غزارة الإنتاج في القصة القصيرة (21 مجموعة منشورة و2 تحت الطبع) تشكل أحد ملامح تجربتك عموماً، ما هي مبررات هذه الغزارة ثم ألا تخشى أن تأتي الغزارة على حسب الجودة؟

- هذا طبع يغلبني، فحين أقبض على ناصية السرد انطلق في عملي خوفاً من العقم الذي صادفته في آخر عملين. أنا بالفعل أخشى التكرار وعدم الإجادة لذلك أخضع أعمالي للمراجعة الذاتية قبل النشر ما عدا مجموعة واحدة أفلتت مني قسراً، والعجيب أنها نالت جائزة مرموقة؟!

ـ ماذا عن «ثلاثين دقيقة» فارقة في حياتك عشتها مع الأديب الرائد يحيى حقي صاحب «قنديل أم هاشم»؟

- آه... هذا حدث في نهاية الثمانينات حين كنت أهبط سلم قصر الثقافة بدمياط ووجدت يحيى حقي جالساً في مكتب مدير القصر، أخذته من يده وسألته أن يحدثني عن الفارق بين القصة القصيرة والرواية فكان كلامه بسيطاً ومعبراً. أشبه بوصية حكيم مع نبرة أبوة تلمستها ونحن في طريقنا لموقف سيارات رأس البر حيث كانت وجهته. قال هامساً: انظر من ثقب الباب، ستقع عينك على حدث بعينه سارع بتدوينه ولا تخرج عن دائرة الرؤية، هذه هي القصة القصيرة. في الرواية افتح الباب على اتساعه وانزل نهر الشارع، واذهب كيفما شئت فهناك قماشة سردية تستوعب كل ما سوف تكتبه.

> ولدتَ وتعيش بمدينة ساحلية صغيرة هي مدينة دمياط بشمال مصر، ما هي الخصوصية التي تنطوي عليها تلك المدينة في عالمك الإبداعي؟

- دمياط كمدينة صناعية تشتهر بالأثاث والحلويات تهتم بالوقت، ولا تهدر وقتها بغير العمل، تعلمت منها أهمية فهمي لواقعي، وضرورة امتلاك الوعي؛ فهو ما يرشدني لمسارات فكرية وجمالية، وفي الوقت نفسه، علي طرد الأوهام والخرافة. عليك ككاتب ألا تسير مع الجموع بل تتخذ طريقاً لا يعرفها غيرك، الكتابة تحتمل هذه اللعبة الخطرة، أن تملك أفقاً لا يشاركك فيه غيرك.

> منذ تقاعدك من عملك مدرساً قبل عشر سنوات، يلعب المقهى دوراً مركزياً في حياتك، ما هي مبررات ذلك، وكيف انعكست على كتاباتك؟

- لم يكن الأمر مقصوداً، في عام 2011 وجدت نفسي خرجت للتقاعد، بعد أربعين عاماً من التدريس، قلت في نفسي: جرّب جلسة المقهى. بالفعل أصبحت لي طاولة في شارع جانبي بالمقهى، تحولت مع مرور الوقت إلى جلسة يومية مع زملائي ؛ لقراءة النصوص القصصية والقصائد الشعرية، وأحياناً نستضيف كاتب مسرح أو موسيقاراً، ورويداً رويداً عرف الكتاب بالجلسة، وفي الوقت نفسه جذبت أجيالا من الشباب.

هي جلسة ترتاح إليها النفس حيث لا جدران ولا تنافس مثير للحنق. لقد تعلمت من تلك الجلسة مراقبة الناس بشكل أكثر تركيزاً بدلاً من جولاتي السابقة في الأسواق والحدائق بحثاً عن حدث. يأتيني الآن أبطال قصصي حيث أجلس، وأحياناً في الشوارع الخلفية وربما في حكايات الناس الشفاهية.

> في السنوات الأخيرة، حصدت عدداً من الجوائز والتكريم مصرياً وعربياً، فهل يسعدك الأمر أم تراه جاء بعد فوات الأوان؟

- في كلمتي التي ألقيتها في «ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي» قلت: لا يزال لدي بعض الوقت لأكتب أكثر؛ فبعد محطة عامين بعد السبعين أجدني مستعداً للتجريب من جديد وشحذ أدواتي فهناك وقت، وأنا أعني العبارة بكل أبعادها.

لا أكتب من أجل الجوائز، وإن كنت قد حصلت عليها عرضاً، الكتابة عندي موقف، وهي مدعاة للفرح حيث أحاول كل مرة فهم تدابير القدر، والاحتكام لمعنى صيرورة الحياة، والبقاء حياً، مؤثراً، تحت الشمس؛ فهذا في حد ذاته أمر يدعو للبهجة.


مصر Art

اختيارات المحرر

فيديو