كيف أصبح انتقاد رموز ثقافية عربية عملاً محفوفاً بالمخاطر؟

بعضهم تحول إلى «عُقد تاريخية» في مجال الإبداع

طه حسين (أرشيفية)
طه حسين (أرشيفية)
TT

كيف أصبح انتقاد رموز ثقافية عربية عملاً محفوفاً بالمخاطر؟

طه حسين (أرشيفية)
طه حسين (أرشيفية)

من وقت لآخر تنفجر معارك أدبية وثقافية تطول شظاياها رموزاً في الماضي والحاضر، هذه المعارك تعكس مواقف متباينة ودرجات متفاوتة من تقديس هذه الرموز أو تعرضها للنقد والمراجعة.

تتباين الآراء وتنقسم بين من يبجّل هذه الرموز ويقدّسها، وبين آخرين يرون أنها أسماء؛ لها ما لها، وعليها ما عليها، ويمكن إخضاعها للنقد، وأن بعض المُحدّثين تجاوزوا الرموز في إنجازاتهم الأدبية أو الثقافية.

يوسف زيدان في إحدى جلسات مركز «تكوين» (حسابه على فيسبوك)

وقبل أيام، تفجّرت معركة حول طه حسين، إذ اتُّهم كل من الأديب المصري يوسف زيدان، والباحث السوري فراس السواح، بـ«الإساءة» إلى عميد «الأدب العربي»، خلال إحدى جلسات منتدى «تكوين الفكر العربي»، حين طرح زيدان سؤالاً على السواح قائلاً: «فراس السواح أهم أم طه حسين؟» ليردّ الأخير: «أنا وأنت أهم من طه حسين». ورغم نفي الاثنين «تعمد الإساءة» وتأكيد «نية المزاح»، فإنهما تعرّضا لهجوم واسع من مثقفين ومتابعين عرب عبر مواقع السوشيال ميديا المختلفة.

معركة مركز «تكوين الفكر العربي» ليست الأولى من نوعها في المنطقة العربية، فقد سبقتها أزمات عدّة؛ من بينها أزمة الشاعر العراقي حميد قاسم الذي تعرّض لموجة هجوم واسعة حين انتقد، على صفحته بموقع «فيسبوك»، شاعر العراق الكبير ورمزها الأشهر محمد مهدي الجواهري، قائلاً: «لا أحبه ولا أكرهه، هو شاعر متوسط القيمة، ولستُ في وارد التنافس معه».

وأضاف قاسم، في عام 2019: «واجهت، بسبب رأيي هذا، كثيراً من العداء والكراهية والعنت والازدراء، وحتى الإقصاء»، مضيفاً: «لا الجواهري ولا غيره يستحق هذا التقديس الوثني الساذَج المتعصب».

وفي 2018، تعرّض الباحث المصري إسلام بحيري لموجة من الانتقادات حين وصف عباس العقاد بأنه «مفكر رجعي»، وأن «كتبه في الإسلاميات كانت أول مِعولٍ يُضرَب به التيار الإصلاحي في الثقافة العربية».

إسلام بحيري ويوسف زيدان (حساب زيدان على فيسبوك)

وثارت ضجة مماثلة، في عام 2019، بشأن نجيب محفوظ، بعدما نُسبت تصريحات للروائي المصري أحمد مراد وصف فيها روايات الأديب المصري، الحائز على جائزة نوبل، نجيب محفوظ، بأنها «لا تُناسب العصر».

وفي شهر يونيو (حزيران) من عام 2022، تفجرت أزمة حول أم كلثوم والشاعر أحمد رامي، حين اتُّهم الشاعر ناصر دويدار بـ«الإساءة إليهما»، بعد وصفه أم كلثوم بعبارات وُصفت بأنها «صادمة» و«مسيئة»، خلال ندوة أقيمت في «اتحاد كتاب مصر»، وأصدرت جمعية المؤلفين والملحّنين والناشرين المصريين بياناً وقتها ترفض فيه إهانة أم كلثوم ورامي، وأعلنت تقدمها ببلاغ للنائب العام ضد دويدار.

وينقسم المثقفون بشأن التعاطي مع الرموز الثقافية والأدبية على اتجاهات عدة، لكن الأبرز بينها اثنان؛ أولهما يرى أن المُنجز الثقافي لبعض الرموز والشخصيات قد يعصمها من النقد أو الإساءة. ومثلما يرفض الناقد والأكاديمي اليمني د. فارس البيل تقديس منجزات الرموز الثقافية وتبجيلها بشكل مُبالغ فيه، يرفض أيضاً تحقيرها أو التعامل معها باستخفاف، مشيراً، في تصريحات، لـ«الشرق الأوسط»، إلى أنه ينبغي استبدال الاحترام والتقدير بالتقديس، مؤكداً أن «كل رمز ثقافي له مُنجزه الضخم الذي يحتوي على كثير من الإيجابيات، وقليل من السلبيات أو (الإخفاقات)».

وحضّ الدكتور شوكت المصري، الأستاذ بأكاديمية الفنون، على قراءة مُنجزات الرموز العربية، واستعراض مؤلفاتها بعين واعية فاحصة، وتطبيق ما يَصلح منها للحاضر والمستقبل، لافتاً إلى أن «تجاهل الإرث الثقافي لهؤلاء الرموز يُعدّ هو الإهانة الحقيقية لهم، حتى لو دبّجنا في محبتهم الخُطب العصماء والأغاني»، مشدداً على رفضه التام لإهانتهم.

في الجانب الآخر يرى كُتّاب ومثقفون أنه يحق لهم نقد مُنجزات هؤلاء الرموز بوصفهم شخصيات أدبية تخضع لحق النقد، من بينهم الشاعر والروائي البلجيكي من أصل سوري هوشنك أوسي، الذي يقول، لـ«الشرق الأوسط»، إن «تقديس القامات الثقافية وعدّها رموزاً فوق النقد سلوك وثني يُحوّل الثقافة إلى معبد، والقامات الثقافية إلى أوثان وأصنام»، مشيراً إلى أنه «في سنة 2019 خلال (ملتقى الرواية العربية) بالقاهرة، وجّه انتقادات عدة إلى ما سمّاه «الوثنيّة الثقافيّة»، و«السلفيّة النقديّة» التي تحصر الإبداع في أدباء العالم العربي الراحلين، وترمي بالجديد في سلّة القمامة»، على حد تعبيره.

هوشنك أوسي (الشرق الأوسط)

ويُبدي أوسي استغرابه من الهجوم على كل من حاول إعادة النظر في تجربة إبداعيّة أدبيّة أو موسيقيّة مهمة وكبيرة، ورفع القداسة عنها، حيث تجري مجابهته وتصغيره أو تحقيره أو تخوينه، وأنه يسعى إلى الشهرة عبر النّيل من رموز الأمّة والوطن، «رغم أن الإبداع والفنون عموماً بمثابة موقف نقدي من الحياة والموت، الحاضر والتّاريخ، وطبيعي أن يكون الجديد مواجهاً للقديم ومتجاوزاً له، وليس عبداً أسيراً، وخادماً ذليلاً عنده».

وفي حين يؤكد الباحث والكاتب إيهاب الملاح، مؤلف كتاب «طه حسين - تجديد ذكرى عميد الأدب العربي»، وجود عقدة تاريخية تُطارد الأجيال الجديدة، فإنه يرى أن «هذا الطرح يخفي وراءه فشل المبدعين الجدد في تجاوز تراث الرواد والرموز في جميع المجالات، ومن ثم يلجأون إلى الحجة الجاهزة؛ وهو أنه لا أحد يلتفت إلى ما يقدمونه، زاعمين أن التركيز على أعمال الرواد عالمياً أو عربياً يغمطهم حقهم».

الكاتب والباحث إيهاب الملاح (حسابه على فيسبوك)

ويعزو الأكاديمي والناقد التونسي د. محمد زروق سبب الجدل القديم الجديد المرتبط بـ«العُقد التاريخية» إلى طبيعة الفكر العربيّ الذي يرى أنّ النموذج الأوفى والأمثل حاصل دوماً في ماضي الزمان، وأنّ اللاحق هو ابتعاد عن أصلٍ أصيل، وكأننا نردّد مع الفيلسوف النمساوي لودفيغ فتغنشتاين (1889 - 1951) مقولته: «سحقاً لمن سبقونا فقد قالوا ما قُلنا».

ويخلص زروق إلى أن «التاريخ حوّل هؤلاء إلى آباء ورموز ومرجعيّات جديرة بالاحترام، لكن يجب ألا ندور في مدارهم، بل الواجب أن نبتعد عنهم، وأن نخرق ما أسّسوه، وننقد بشدّة ما شيّدوه، ونأتي بما لم يأتوه».

سمير درويش (الشرق الأوسط)

وهو ما يشدّد عليه سمير درويش، الشاعر والناقد المصري، قائلاً، لـ«الشرق الأوسط»: «لبّ العادات والتقاليد العربية يقوم على توقير الكبير، بسبب سنِّه فقط، فثمة اعتقاد لدينا بأن التقدّم في العمر يقترن بالحكمة، كما أننا مجتمعات أبوية تسلّطية لا يُسمح فيها بالنقاش»، وفق تعبيره.


مقالات ذات صلة

فارس يواكيم يُعرّب «عيون إلزا» ويقرأ مقاصد العاشق لويس أراغون

ثقافة وفنون أراغون وإلزا

فارس يواكيم يُعرّب «عيون إلزا» ويقرأ مقاصد العاشق لويس أراغون

أول ما يتبادر إلى الذهن عندما تقع عيناك على كتاب معرّب، وله سابق ترجمة، هو: ما جدوى الجهد المبذول لمرة جديدة؟

سوسن الأبطح (بيروت)
ثقافة وفنون «جيل 68» العراقي الذي لم يكتمل ضياعه حتى اليوم

«جيل 68» العراقي الذي لم يكتمل ضياعه حتى اليوم

ربما تأخر صدور روية فاضل خضير «الضحايا» (دار سطور، بغداد) كثيراً إلا أنّ كتابتها تعدُّ درساً خاصاً في مراجعة القطوعات التاريخية في العراق الحديث

محمد خضير
ثقافة وفنون كانط

إيمانويل كانط... كتب غيَّرت خريطة الفكر البشري

تحتفل ألمانيا هذا العام بمرور ثلاثمائة سنة على ولادة مفكرها الأعظم: كانط. ولكن هل هو أعظم من هيغل؟ كلاهما عظيم.

هاشم صالح
ثقافة وفنون «الفجيعة»... رواية ترصد التاريخ الألماني بحس شاعري

«الفجيعة»... رواية ترصد التاريخ الألماني بحس شاعري

حظيت هذه الرواية الصادرة عن دار «الكرمة» بالقاهرة باحتفاء لافت في الصحافة الغربية، باعتبارها أحد أهم الأعمال الأدبية الصادرة في ألمانيا بالسنوات الأخيرة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
ثقافة وفنون «عالمية الثقافة العربية» لمحمد غبريس

«عالمية الثقافة العربية» لمحمد غبريس

ضمن مشروعها الثقافي بـ«طباعة المنجز الإبداعي العربي (طبعة بغداد)»، صدر حديثاً عن سلسلة «ثقافة عربية»

«الشرق الأوسط» (الشارقة)

تعاطف واسع مع كندة علوش بعد إعلان إصابتها بالسرطان

الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
TT

تعاطف واسع مع كندة علوش بعد إعلان إصابتها بالسرطان

الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)

تعاطف واسع وكثير من المحبة والمساندة ودعوات بالشفاء أحاطت بالفنانة السورية كندة علوش عقب إعلانها إصابتها بمرض السرطان، وأنها لا تزال تتلقى العلاج.

وظهرت كندة، مساء السبت، في «بودكاست» للإعلامية المصرية منى الشاذلي عبر قناتها على «يوتيوب» في حلقة خاصة مهدت لها الشاذلي بقولها: «كثير ممن سيشاهدون هذه المقابلة سيدهشون جداً لهذه الروح المنطلقة التي تتحدث بها كندة عن موقف سوداوي».

وعلّقت كندة التي بدت مبتسمة ومتصالحة وقوية وهي تتحدث عن إخفائها مرضها لأكثر من عام، قائلة: «كنت أريد خوض هذه الرحلة بمفردي، لا أريد أن يتعامل الناس معي كمريضة؛ لأنني لم أكن أريد أن أتعامل أنا مع نفسي بصفتي مريضة».

وإذا كان نجم المنتخب المصري وفريق «ليفربول» الإنجليزي محمد صلاح قد ساند كندة بشكل أذهلها بمجرد علمه بمرضها من أصدقاء مشتركين لهما، فإن مواقع التواصل الاجتماعي ضجت بآلاف التعليقات من متابعين أشادوا بشجاعة كندة علوش، ودعوا لها بالشفاء. وساندها زملاؤها بالوسط الفني وأبدوا تعاطفاً كبيراً معها، ومن بينهم، ريهام عبد الغفور وحنان مطاوع، وكانت صديقتها الأقرب منى زكي قد علقت على مقطع من الحلقة عبر حساب منى الشاذلي على «إنستغرام»، وكتبت: «ربنا يحفظكم كلكم ويبعد عنكم أي حاجة وحشة».

كندة علوش ومنى الشاذلي خلال الحلقة التي كشفت فيها عن إصابتها بالسرطان (إنستغرام)

وتوالت مساندات الفنانات السوريات لكندة، فكتبت سوزان نجم الدين: «ألف حمد الله على سلامتك حبيبتي إنشالله ماتشوفي أي شر أبداً، ربنا يحفظك لزوجك وأهلك وأولادك»، وكتبت صفاء سلطان: «حبيبتي بعرفك وبعرف كندة القوية، كلنا نستمد منك القوة والطاقة الإيجابية، أنت أقوى وأشجع من أي ظرف»، كما كتبت جومانة مراد: «يا روحي أنت، الله يحفظك ويخليك لزوجك وأولادك وكل أهلك ويبعد عنكم كل مكروه».

وكانت كندة قد أعلنت خلال اللقاء عن اكتشاف إصابة والدتها بالمرض نفسه، وأنه وراثي في العائلة، مما جعل الجمهور يدعو لها ولوالدتها، وكتب حساب على «فيسبوك» باسم د. هالة محمود صالح: «حفظها ربي من كل مكروه وزادها من فضله ومن عليها وعلى والدتها بالشفاء العاجل»، وكتب د. مجدي موريس: «أكثر ما أعجبني في تجربتك أنك تحملتيها بصبر وكنت بشوشة كما تعودنا منك».

وتطرقت كندة إلى تنمر البعض عليها لزيادة وزنها، قائلة إن «صورة قد التقطت لها في بداية مراحل المرض، وكان جسدها منتفخاً من تأثير جرعات العلاج، وأن تعليقات البعض كانت مؤذية».

كندة علوش تؤكد أن عمرو يوسف شريكها في النجاح (إنستغرام)

وأشادت الناقدة الفنية المصرية ماجدة خير الله بشجاعة كندة علوش، وذكرت أنها «بدت متقبلة الموقف بشجاعة، ولم تحول الأمر لمأساة رغم أنها في خضم الأزمة ولا تزال تعاني وطأة العلاج»، وفسرت ذلك لـ«الشرق الأوسط» بأنها «تستمد القوة من أن لديها طفلين ولا تريد أن تضعف»، وثمنت الناقدة دعم زوجها عمرو يوسف لها، مؤكدة أن «الدائرة المقربة من الأهل والأصدقاء يكون عليها دور كبير في التخفيف عنها».

وأشارت ماجدة إلى أن «كندة ممثلة متميزة للغاية، ولها أعمال في قمة التميز على غرار مسلسل (أفراح القبة)، وأفلامها مثل (نزوح) و(السباحتان)، فهي فنانة لا تعبأ بحجم الدور، وغير متكالبة على العمل، لكنها تقدم في النهاية أدواراً مميزة، وستشفى بإذن الله لتواصل عطاءها الإنساني والفني».

وكانت كندة قد تحدثت عن دعم ومساندة زوجها الفنان عمرو يوسف لها في رحلة علاجها وحرصه على حضور جلسات العلاج الكيماوي معها وقراءة القرآن لها، وكانت قد ذكرت في تصريحات سابقة لـ«الشرق الأوسط» أن «عمرو يوسف ليس شريك حياة فقط، بل شريك نجاح أيضاً»، مؤكدة أنه «لولا تشجيعه لها لم تكن تسطيع السفر لتصوير فيلميها (نزوح) و(السباحتان)»، وحينما تحقق النجاح كان سعيداً بذلك، وكان داعماً لها بحضوره مهرجان (فينيسيا) ليكون بجوارها، مشيرة إلى أن دعمه لها يضاعف سعادتها.