شاب سعودي يعيد شغف خراطة الخشب في إحدى حارات جدة التاريخية

حسن محمد يحيي مهنة الخراطة في زقاق الخراطين بجدة التاريخية (برنامج جدة التاريخية)
حسن محمد يحيي مهنة الخراطة في زقاق الخراطين بجدة التاريخية (برنامج جدة التاريخية)
TT

شاب سعودي يعيد شغف خراطة الخشب في إحدى حارات جدة التاريخية

حسن محمد يحيي مهنة الخراطة في زقاق الخراطين بجدة التاريخية (برنامج جدة التاريخية)
حسن محمد يحيي مهنة الخراطة في زقاق الخراطين بجدة التاريخية (برنامج جدة التاريخية)

في «زقاق الخراطين» وسط مدينة جدة، يقوم شاب شغوف بإحياء مهارة خراطة الأخشاب التقليدية. واشتهر الشاب حسن محمد بتشكيل الأخشاب، وإنتاج قطع فنية عصرية وعناصر ديكور فريدة من نوعها، تعكس جمالية الأخشاب وتعبيرها الفني.

بدأت رحلة حسن في عالم الخراطة منذ أكثر من 7 سنوات، عندما كان يريد تصنيع قطع لعبة الشطرنج من الخشب، وبعد رحلة بحث طويلة في عالم الإنترنت حول كيفية تصنيعها، تعلم بالتجربة أساسيات الحرفة، واكتسب المهارات اللازمة للتعامل مع الأخشاب ببراعة ودقة عالية. ومن خلال التدريب المستمر والتجارب المختلفة، نما حبه لهذه المهنة.

قطع فنية فريدة يصنعها الخراط ولا يتعامل معها النجار (برنامج جدة التاريخية)

تبلورت فكرة المشروع في ذهن حسن، وعزم على تحويلها من هواية وشغف إلى مصدر أساسي للدخل، وقرّر إعادة إحياء خراطة الأخشاب في المنطقة التاريخية بجدة. حيث كانت هذه المنطقة معروفة في الماضي بمهارات الحرفيين والحرف التقليدية المميزة. وأقام ورشة خراطة خاصة به، تتخصص في تصميم وإنتاج القطع الخشبية التي تعكس التراث الفني للمنطقة.

لاقى مشروع حسن استحساناً كبيراً في المنطقة التاريخية، وبفضل جودة منتجاته وروحه الريادية، بدأت أعماله تنمو بسرعة. وتلقى طلبات من داخل المدينة وخارجها، وبدأ الزوار والسياح يتدفقون إلى ورشته للاستمتاع برؤية الحرفي الشاب ومشاهدة عمله الدقيق والمتقن.

أعمال حسن محمد تسافر 45 دولة حول العالم (برنامج جدة التاريخية)

وجالت قطع حسن الفنية المحفور عليها تاريخ الصنع، أكثر من 45 دولة حول العالم، ولتأصيل العمل والمكان الذي سترحل إليه، يقوم حسن بتصوير القطعة مع مشتريها وتوثيق هذه الصورة عبر حسابه في الإنستغرام، تحت عنوان «إلى كل العالم».

دأب حسن على الاحتفاظ بالنسخ الأولى من القطع التي يصنعها، مخصصاً لها رفاً خاصاً للعرض في ورشته، فهذه القطع تعني له الكثير، وتحمل معها ذكريات يحتاج للعودة إليها كل فترة، ليستعيد معها رحلة تصنيعها ومواضع النجاح والإخفاق والمحاولة للوصول للشكل المطلوب في كل جزء منها، وسمّى حسن هذه الحالة بـ«التعلق» التي تطغى على أغلب الفنانين، وتمنعهم من بيع قطعهم الأولى التي تعني لهم الكثير.

تختلف النجارة عن الخراطة. وبحسب حسن، فإن النجارة لا يمكنها أن تتعامل مع كل أنواع الخشب، عكس الخراط الذي يتعامل مع المعيوب منها، لينتج قطعاً جمالية فريدة. من تحديات المهنة التي واجهت حسن، التعامل مع روائح الأخشاب المتنوعة، إضافة إلى تحدي رطوبتها، وهو ما يتطلب طريقة معينة لتنشيف الأخشاب والمحافظة عليها من التشقق، مبيناً أن كل هذه التحديات لا يواجهها إلا خراط الخشب. أما النجار فهو يتعامل مع قطع جاهزة من الخشب.

قطع فنية تجمع بين الحرفية التقليدية والتصميم الحديث (برنامج جدة التاريخية)

وتعدّ النشارة التحدي الآخر الذي وجد له حسن أكثر من حلّ، فالخراطة معروف عنها أنها تنتج كثيراً جداً من نشارة الخشب، لكنّ حسن استطاع أن يتعاون مع مزارعي «الفطر» الذين يعتمدون في زراعته على نشارة الخشب، وكذلك مرابط الخيل ومزارع الدواجن والطيور.

ويوجه حسن رسالته للراغبين في دخول مجال المهن اليدوية، ومجال الخراطة تحديداً، والمتخوفين من إنتاج المصانع، قائلاً: «اعمل بشغف، ولا تقارن نفسك بالمصانع، فأنت تهتم بالتفاصيل وتضع في القطعة من روحك وخبرتك، ما تعجز عن تقديمه المصانع، واعلم أن ما صنع باليد لا يمكن أن يقارن بما صنع بآلة، فسيارة (رولز رويس) يدوية الصنع لا يمكن أن تقارن بغيرها».

يتطلع أحمد في المستقبل إلى توسيع مشروعه، وتنظيم ورش عمل، ودورات تدريبية، لتعليم الشباب المهارات التقليدية لخراطة الأخشاب.


مقالات ذات صلة

«ليالي الفيلم السعودي» في أستراليا أواخر يونيو

يوميات الشرق الفعالية تعزز حضور السينما السعودية عالمياً ومحلياً (هيئة الأفلام)

«ليالي الفيلم السعودي» في أستراليا أواخر يونيو

أعلنت هيئة الأفلام السعودية عن انطلاق فعالية «ليالي الفيلم السعودي» في محطتها القادمة بأستراليا خلال الفترة بين 26 و28 يونيو الجاري.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق «رؤية السعودية 2030» ركّزت على خلق مجتمع حيوي وبيئة عامرة (هيئة الترفيه)

دراسة حديثة تؤكد اهتمام الجمهور الدولي بنمط حياة السعوديين

كشفت دراسة حديثة عن تزايد اهتمام الجمهور الدولي بمتابعة الثقافة المحلية للمجتمع السعودي، وإسهام المنصات الرقمية في تعزيز صورة إيجابية عن البلاد.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق التنظيمات الجديدة تستهدف تقديم المِنح والحوافز لدعم العاملين بالقطاعات الثقافية (واس)

ممكنات جوهرية لإثراء القطاع الثقافي السعودي

وافق مجلس الوزراء السعودي خلال جلسته الثلاثاء عبر الاتصال المرئي برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز على تنظيمات الهيئات الثقافية الـ11.

«الشرق الأوسط» (جدة)
شمال افريقيا القفطان المغربي خلال عرض أزياء أفريقي بمقر «اليونيسكو» بباريس

بسبب القفطان... المغرب يشكو الجزائر في «اليونيسكو»

أزمة بين المغرب والجزائر بسبب القفطان تصل إلى «اليونيسكو».

«الشرق الأوسط» (لندن)
سينما الملصق الدعائي لفيلم «رفعت عيني للسماء» (وزارة الثقافة المصرية)

احتفاء بأول فيلم مصري يحصد جائزة «العين الذهبية» في مهرجان كان

فاز الفيلم المصري «رفعت عيني للسماء» بجائزة «العين الذهبية» لأفضل فيلم تسجيلي في مهرجان كان السينمائي بدورته السابعة والسبعين.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

تعاطف واسع مع كندة علوش بعد إعلان إصابتها بالسرطان

الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
TT

تعاطف واسع مع كندة علوش بعد إعلان إصابتها بالسرطان

الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)

تعاطف واسع وكثير من المحبة والمساندة ودعوات بالشفاء أحاطت بالفنانة السورية كندة علوش عقب إعلانها إصابتها بمرض السرطان، وأنها لا تزال تتلقى العلاج.

وظهرت كندة، مساء السبت، في «بودكاست» للإعلامية المصرية منى الشاذلي عبر قناتها على «يوتيوب» في حلقة خاصة مهدت لها الشاذلي بقولها: «كثير ممن سيشاهدون هذه المقابلة سيدهشون جداً لهذه الروح المنطلقة التي تتحدث بها كندة عن موقف سوداوي».

وعلّقت كندة التي بدت مبتسمة ومتصالحة وقوية وهي تتحدث عن إخفائها مرضها لأكثر من عام، قائلة: «كنت أريد خوض هذه الرحلة بمفردي، لا أريد أن يتعامل الناس معي كمريضة؛ لأنني لم أكن أريد أن أتعامل أنا مع نفسي بصفتي مريضة».

وإذا كان نجم المنتخب المصري وفريق «ليفربول» الإنجليزي محمد صلاح قد ساند كندة بشكل أذهلها بمجرد علمه بمرضها من أصدقاء مشتركين لهما، فإن مواقع التواصل الاجتماعي ضجت بآلاف التعليقات من متابعين أشادوا بشجاعة كندة علوش، ودعوا لها بالشفاء. وساندها زملاؤها بالوسط الفني وأبدوا تعاطفاً كبيراً معها، ومن بينهم، ريهام عبد الغفور وحنان مطاوع، وكانت صديقتها الأقرب منى زكي قد علقت على مقطع من الحلقة عبر حساب منى الشاذلي على «إنستغرام»، وكتبت: «ربنا يحفظكم كلكم ويبعد عنكم أي حاجة وحشة».

كندة علوش ومنى الشاذلي خلال الحلقة التي كشفت فيها عن إصابتها بالسرطان (إنستغرام)

وتوالت مساندات الفنانات السوريات لكندة، فكتبت سوزان نجم الدين: «ألف حمد الله على سلامتك حبيبتي إنشالله ماتشوفي أي شر أبداً، ربنا يحفظك لزوجك وأهلك وأولادك»، وكتبت صفاء سلطان: «حبيبتي بعرفك وبعرف كندة القوية، كلنا نستمد منك القوة والطاقة الإيجابية، أنت أقوى وأشجع من أي ظرف»، كما كتبت جومانة مراد: «يا روحي أنت، الله يحفظك ويخليك لزوجك وأولادك وكل أهلك ويبعد عنكم كل مكروه».

وكانت كندة قد أعلنت خلال اللقاء عن اكتشاف إصابة والدتها بالمرض نفسه، وأنه وراثي في العائلة، مما جعل الجمهور يدعو لها ولوالدتها، وكتب حساب على «فيسبوك» باسم د. هالة محمود صالح: «حفظها ربي من كل مكروه وزادها من فضله ومن عليها وعلى والدتها بالشفاء العاجل»، وكتب د. مجدي موريس: «أكثر ما أعجبني في تجربتك أنك تحملتيها بصبر وكنت بشوشة كما تعودنا منك».

وتطرقت كندة إلى تنمر البعض عليها لزيادة وزنها، قائلة إن «صورة قد التقطت لها في بداية مراحل المرض، وكان جسدها منتفخاً من تأثير جرعات العلاج، وأن تعليقات البعض كانت مؤذية».

كندة علوش تؤكد أن عمرو يوسف شريكها في النجاح (إنستغرام)

وأشادت الناقدة الفنية المصرية ماجدة خير الله بشجاعة كندة علوش، وذكرت أنها «بدت متقبلة الموقف بشجاعة، ولم تحول الأمر لمأساة رغم أنها في خضم الأزمة ولا تزال تعاني وطأة العلاج»، وفسرت ذلك لـ«الشرق الأوسط» بأنها «تستمد القوة من أن لديها طفلين ولا تريد أن تضعف»، وثمنت الناقدة دعم زوجها عمرو يوسف لها، مؤكدة أن «الدائرة المقربة من الأهل والأصدقاء يكون عليها دور كبير في التخفيف عنها».

وأشارت ماجدة إلى أن «كندة ممثلة متميزة للغاية، ولها أعمال في قمة التميز على غرار مسلسل (أفراح القبة)، وأفلامها مثل (نزوح) و(السباحتان)، فهي فنانة لا تعبأ بحجم الدور، وغير متكالبة على العمل، لكنها تقدم في النهاية أدواراً مميزة، وستشفى بإذن الله لتواصل عطاءها الإنساني والفني».

وكانت كندة قد تحدثت عن دعم ومساندة زوجها الفنان عمرو يوسف لها في رحلة علاجها وحرصه على حضور جلسات العلاج الكيماوي معها وقراءة القرآن لها، وكانت قد ذكرت في تصريحات سابقة لـ«الشرق الأوسط» أن «عمرو يوسف ليس شريك حياة فقط، بل شريك نجاح أيضاً»، مؤكدة أنه «لولا تشجيعه لها لم تكن تسطيع السفر لتصوير فيلميها (نزوح) و(السباحتان)»، وحينما تحقق النجاح كان سعيداً بذلك، وكان داعماً لها بحضوره مهرجان (فينيسيا) ليكون بجوارها، مشيرة إلى أن دعمه لها يضاعف سعادتها.