قصف إسرائيلي استهدف فجراً جنوب دمشق

قصف إسرائيلي استهدف فجراً جنوب دمشق

الجمعة - 10 ذو القعدة 1443 هـ - 10 يونيو 2022 مـ
الدفاعات السورية تطلق صاروخاً خلال التصدي لغارات على دمشق (أرشيفية - رويترز)

استهدف قصف إسرائيلي، فجر اليوم (الجمعة)، نقاطاً في جنوب دمشق، ما أدى إلى إصابة مدني على الأقل بجروح، وفق ما أوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري، «في تمام الساعة 04.20 (01.20 ت غ) من فجر اليوم، نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً برشقات من الصواريخ من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفاً بعض النقاط جنوب مدينة دمشق»، وفقاً لما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وتصدت وسائط الدفاع الجوي، وفق المصدر، «لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها»، لافتاً إلى أن «العدوان أدى إلى إصابة مواطن مدني بجروح ووقوع بعض الخسائر المادية».

وحسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، استهدف القصف الإسرائيلي مستودعات تابعة لـ«حزب الله» اللبناني وقوات إيرانية في محيط مطار دمشق الدولي. وأفاد بتصاعد ألسنة النيران من ثلاثة مواقع على الأقل، لافتاً إلى وقوع جرحى من دون تحديد عددهم أو جنسياتهم.


وتشن إسرائيل باستمرار ضربات في سوريا، تسببت إحداها في مايو (أيار) بمقتل ثلاثة ضباط سوريين، وفق المرصد.

وخلال الأعوام الماضية، شنت إسرائيل مئات الضربات الجوية في سوريا طالت مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لـ«حزب الله» اللبناني.

وتؤكد طهران وجود عناصر من قواتها المسلحة في سوريا في مهام استشارية. ومنذ عام 2013، يقاتل «حزب الله» اللبناني، المدعوم من طهران، بشكل علني، في سوريا دعماً لقوات النظام.

ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكنها تكرر أنها ستواصل تصديها لما تصفها بمحاولات إيران لترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

ويبرر الجيش الإسرائيلي هذه الهجمات باعتبارها ضرورية لمنع عدوته اللدودة إيران من الحصول على موطئ قدم لها عند حدود إسرائيل.

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً منذ 2011 تسبب بمقتل حوالي نصف مليون شخص وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية، وأدى إلى تهجير ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.


بريطانيا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

فيديو