مصر: قضية «محتالي أسوان» تتسع... واتهامات لـ«الإخوان» بـ«إثارة البلبلة»

مصر: قضية «محتالي أسوان» تتسع... واتهامات لـ«الإخوان» بـ«إثارة البلبلة»

الحكومة تعِد الأهالي الغاضبين بـ«استعادة حقوقهم»
الاثنين - 15 شوال 1443 هـ - 16 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15875]
محافظ أسوان يلتقي عدداً من البرلمانيين لبحث أزمة «الأموال المنهوبة» (الصفحة الرسمية للمحافظة)

اتخذت قضية «محتالي أسوان» التي شغلت الرأي العام المصري على مدار الأيام الماضية، منعطفاً واسعاً، أمس، بعد تجمهر عدد من الأهالي الغاضبين في أكثر من مدينة جنوب البلاد، للمطالبة بأموالهم التي استولى عليها عدد من المتهمين بداعي توظيفها وتحقيق أرباح طائلة. وبينما وعدت الحكومة الأهالي بـ«استعادة حقوقهم»، وجهت اتهامات لجماعة «الإخوان المسلمين» المحظورة، بإطلاق شائعات حول الأحداث بهدف «إثارة البلبلة».
وخلال اليومين الماضيين ألقت الداخلية المصرية القبض على 3 ممن أُطلق عليهم لقب «المستريح»، متهمين بالاستيلاء على ملايين الجنيهات من المواطنين، بينما نجح رابع في الفرار.
ويُعرف «المستريح» شعبياً بنوع من المحتالين، يجمع أموالاً من المواطنين، وهي ظاهرة منتشرة أكثر في القرى والريف، تحت وعود بدفع أرباح شهرية ضخمة، قبل أن يهرب بعد الاستيلاء على أموال ضحاياه.
ومساء أول من أمس (السبت) تجمع عدد من أهالي مدينة إدفو بأسوان (جنوب مصر)، أمام منزل أحد المتهمين، بعدما علموا بقيامه بتحميل سيارتين بالخزائن المملوءة بالأموال والهرب باتجاه المناطق الجبلية الوعرة. وأشعل الأهالي إطارات السيارات، كما قاموا بالهجوم على مبانٍ تابعة للمتهم ومستشفى المدينة.
كما شهدت قرى المريناب والبصيلية والمعمارية والكلح، أعمال تجمهر من الضحايا الذين أودعوا ملايين الجنيهات لدى المتهمين. وفي محاولة للحكومة بهدف السيطرة على الموقف، اجتمع محافظ أسوان اللواء أشرف عطية، أمس، مع أعضاء مجلسي النواب والشيوخ، معلناً التنسيق مع قوات مديرية أمن أسوان، لنقل رؤوس الماشية والجمال الخاصة بالمتهمين بالنصب المقبوض عليهم، والتحفظ عليها بأحد المحاجر البيطرية. وأضاف المحافظ أنه سيجري توفير الرعاية الغذائية والبيطرية لهذه الثروة الحيوانية بإشراف من النيابة العامة، والتي ستقوم بتشكيل لجنة متخصصة ومحايدة لبيعها بالمزاد العلني بكل شفافية ونزاهة، من أجل توجيه عوائده المالية لتعويض المواطنين الذين تعرضوا للنصب.
وكشف محافظ أسوان عن أن هناك متابعة من اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، للموقف أولاً بأول، بجانب وجود تنسيق كامل على أعلى مستوى مع وزراء العدل والداخلية والنائب العام، بالإضافة إلى المحامي العام لنيابات أسوان، لعودة الحقوق لأصحابها في ظل المتابعة اللحظية من المحافظة للإسراع في الإجراءات اللازمة لرعاية هذه الثروة الحيوانية، والتصرف فيها بواسطة النيابة العامة.
في السياق ذاته، نفى مصدر أمني صحة ما تم تداوله على بعض الصفحات الموالية لجماعة «الإخوان» على مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن وجود علاقة بين شخص قام بالنصب على عدد من المواطنين بمركز إدفو بمحافظة أسوان والاستيلاء على أموالهم بقصد توظيفها، وأحد ضباط الشرطة. وأكد المصدر –كما أشارت «وكالة أنباء الشرق الأوسط» الرسمية- أن «ما تم تداوله في هذا الشأن عارٍ تماماً من الصحة، جملة وتفصيلاً»، مؤكداً أنه «يأتي ذلك في إطار نهج الجماعة الإرهابية في نشر الأخبار الكاذبة لإثارة البلبلة».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو