الملوثات الكيميائية تعوق تكاثر سمكة «المهرج»

الملوثات الكيميائية تعوق تكاثر سمكة «المهرج»

الاثنين - 2 جمادى الأولى 1443 هـ - 06 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15714]
التلوث يؤثر على تكاثر سمكة «المهرج»

توصلت دراسة أميركية جديدة نشرتها، أول من أمس، دورية «الهرمونات والسلوك»، إلى أنّ المواد الكيميائية التي تتسرب إلى المياه، يمكن أن تؤثر سلباً على تكاثر سمكة شقائق النعمان الشائعة، والشهيرة باسم «سمكة «المهرج» أو «السمكة نيمو»، نسبة إلى فيلم كارتون شهير.
والمواد الكيميائية المسببة لاضطراب الغدد الصماء، التي تتداخل مع كيفية عمل هرمونات الجسم، مثل مادتي «بيسفينول أ» و«إيثينيل استراديول»، يمكنهما أن تعوقا التكاثر الطبيعي في الحيوانات، وتوجدان في المواد البلاستيكية المختلفة مثل زجاجات المياه، وتدخلان إلى المحيط من النفايات البشرية ومياه الصرف الصحي للمصانع والمستشفيات.
ويقول خوسيه غونزاليس، من جامعة إلينوي الأميركية، والباحث الرئيس بالدراسة في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة بالتزامن مع نشر الدراسة: «في إندونيسيا، على سبيل المثال، توجد شعاب مرجانية جميلة تحت الكثير من القمامة، لذا فإنّ أي شيء يدخل الماء يؤثر على الأسماك». ويضيف: «كانت هناك دراسات سابقة أثبتت أنّ هذه الملوثات تميل إلى تأنيث الحيوانات مثل أسماك المياه العذبة، والجرذان، والفئران، وحتى البشر، ومع ذلك، لم يدرس أحد آثارها على سمكة تحدد البيئة جنسها تماماً، مثل سمكة شقائق النعمان».
وتعيش «شقائق النعمان» في مجموعات صغيرة بها أنثى واحدة، ورجل واحد، وذكور غير ناضجة جنسياً، وتعتمد على إشارات بيئية تحولها إلى أنثى إذا توفيت الأنثى أو عند حدوث ظرف طارئ.
وتقول سارة كريغ الباحثة المشاركة بالدراسة: «نظرنا إلى هذه الأسماك على وجه التحديد لأنّها يمكن أن تنتقل من ذكر إلى أنثى، مما يساعدنا على فهم كيف يمكن لمادتي (بيسفينول أ) و(إيثينيل استراديول) التأثير على تكاثرها».
وأطعم الباحثون خلال الدراسة ذكر الأسماك غير الناضجة جنسياً مرتين يومياً بالطعام الذي يحتوي على مادتي «بيسفينول أ» و«إيثينيل استراديول»، وكان هناك 9 أزواج من الأسماك لكل مجموعة ورُصدت لمدة ستة أشهر، وحُدّدت كمية هاتين المادتين بناءً على التركيزات البيئية لهذه المواد الكيميائية.
وتقول أبيغيل هيستيد، الباحثة المشاركة بالدراسة: «نظراً لأنّ هذه الأسماك قادرة على تغيير جنسها، فقد نظرنا في مؤشرات مختلفة مثل السلوك والتعبير الجيني في الدماغ ومستويات الهرمون، ومن المثير للاهتمام، بخلاف السلوك، وجدنا تأثيراً مؤنثاً في جميع الفئات الأخرى».
وتضيف هيستيد: «وجدنا أنّ الأسماك التي تغذّت بالملوثات لا تحتوي على أنسجة الخصية، وانخفاض مستويات الأندروجين، وزيادة التعبير عن الجينات المسؤولة عن التأنيث في الدماغ، والمثير للدهشة أنّه رغم أنّ الإناث تميل إلى أن تكون أكثر عدوانية، فإنّ الملوثات قلّلت من العدوانية في هذه الأسماك».


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو