مقتل 3 ضباط سودانيين في اشتباكات مع عصابات التهريب

مقتل 3 ضباط سودانيين في اشتباكات مع عصابات التهريب

الاثنين - 24 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 29 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15707]

قُتل 3 أفراد من قوات الدعم السريع التابعة للجيش السوداني، و8 من عصابات لتهريب السلاح والبشر، أول من أمس، في اشتباكات مسلحة في المنطقة المتاخمة للحدود مع مصر وليبيا وتشاد، وضُبطت كمية من الأسلحة المهربة.
وتأتمر قوات الدعم السريع بأمر نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي، محمد حمدان دقلو «حميدتي»، وتتبع قانونياً للقوات المسلحة السودانية. وقال المتحدث الرسمي باسم قوات الدعم السريع، جمال جمعة آدم، في مؤتمر صحافي بالخرطوم، أمس: «اشتبكت قواتنا مع مهربين بعد مطاردة شرسة امتدت لساعات، ألقت القبض خلالها على اثنين من المهربين، وتم الاستيلاء على سيارتي دفع رباعي، و37 بندقية كلاشينكوف».
وبدوره، قال رئيس دائرة العمليات بقوات الدعم السريع، عثمان محمد حامد، إن قواته ضبطت مع المجموعات المتفلتة 263 بندقية تستخدم للأغراض المدنية والعسكرية، ويمكن استعمالها بنادق قناصة، مشيراً إلى أن أفراد هذه العصابات المتفلتة يحملون جنسيات ليبية وتشادية وسودانية، وتعمل في كل أنواع التهريب.
وأضاف أنه عندما شعرت المجموعة المتفلتة بأنها ستخسر المعركة، استخدمت أسلحة ثقيلة وراجمات وقنابل الدخان لإخلاء جرحاها، واستطاع بعض أفرادها الفرار على سيارة إلى داخل البلاد، مشيراً إلى أن المجموعة كانت تحمل على متن السيارات سجائر للتغطية على تهريب الأسلحة.
وقال في المؤتمر الصحافي: «كبدنا المجموعة المتفلتة 8 قتلى، وعدداً من الجرحى، ودُمرت سيارتان، واستطعنا القبض على السيارة التي تحمل السلاح والسجائر». وأوضح حامد أن المنطقة الحدودية تشهد هشاشة أمنية تسمح بدخول كميات كبيرة من الأسلحة إلى السودان. وأضاف أنه نتيجة للمشهد الأمني في القارة الأفريقية غرب ليبيا وتشاد ونيجيريا، يتأثر السودان بشكل أكبر، ومن هذا الاتجاه تتدفق الأسلحة للبلاد.
ولفت إلى أن قاعدة «شفر ليت» التي شهدت الاشتباكات قاعدة استراتيجية لانطلاق القوات النظامية السودانية لمكافحة التهريب وعصابات الاتجار بالبشر، كما تمثل منطقة مرور مهمة لتلك الجماعات. وأوضح أن العصابات المتفلتة في كثير من الأحيان تتفوق في الإمكانيات على القوات النظامية السودانية التي تعمل تحت ظروف صعبة لإداء مهامها في تأمين الحدود.
وقال رئيس دائرة العمليات إن الهجرة غير النظامية انحسرت كثيراً خلال السنوات الماضية، ونحتاج في السودان إلى مزيد من التنسيق الإقليمي والدولي، والمساعدة لوقف الهجرة غير الشرعية التي تُعد من المهددات للأمن والسلم في المنطقة.
وأضاف: «نتعاون مع بعض الجهات لمكافحة الهجرة غير الشرعية والأنشطة غير القانونية، وهنالك دعم وتعاون كبير مع مركز الاتحاد الأوروبي لمكافحة الهجرة غير الشرعية في الخرطوم».
وأعلنت قوات الدعم السريع، في بيان، أول من أمس، عن مقتل 3 من أفرادها، أحدهم ضابط برتبة نقيب، واثنين من الرتب الأخرى، في اشتباكات عنيفة مع عصابات تنشط في عمليات التهريب والاتجار بالبشر في منطقة «الشفر ليت» التي تقع في حدود السودان مع دولتي مصر وليبيا.
ويعد السودان معبراً رئيسياً للهجرة غير الشرعية من دول شرق ووسط أفريقيا عبر الحدود المشتركة مع دولتي ليبيا ومصر إلى شواطئ البحر الأبيض المتوسط، ومنها إلى دول أوروبا.


السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

فيديو