«بيروت ترنم»... صوت الموسيقى يزيح شبح العتمة عن العاصمة اللبنانية

«بيروت ترنم»... صوت الموسيقى يزيح شبح العتمة عن العاصمة اللبنانية

من نجومه ماركو شيابوني وفرح ديباني وغي مانوكيان
الاثنين - 24 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 29 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15707]
يصدح صوت السوبرانو الديباني في أمسية 15 ديسمبر في أسواق بيروت

عتمة حالكة تسود العاصمة اللبنانية في شوارعها وبيوتها وفي أجوائها السياسية والاجتماعية. انقطاع التيار الكهربائي من ناحية، وعدم التواصل بين المسؤولين من ناحية ثانية، أغرق المدينة في أجواء قاتمة. لكن بقعة ضوء تلوح من بعيد، إثر إعلان مهرجان «بيروت ترنم» تنظيم نسخته الـرابعة عشرة.
وابتداء من الأول من ديسمبر (كانون الأول) المقبل، ينطلق المهرجان لغاية 23 منه، تحت عنوان «وتبقى الموسيقى». مع برنامج موسيقي غني بأصوات وبعزف وأداء نجوم عالميين ومحليين، يعود قلب بيروت ينبض من جديد. وعلى مدى 23 أمسية وليلة، سيتاح للبنانيين أن يحذفوا بعض همومهم من أجندتهم اليومية، ويستمتعوا بفنون الموسيقى.
يفتتح المهرجان في 1 ديسمبر (كانون الأول) مع التينور الإيطالي ماركو شيابوني يرافقه على البيانو فابيو سينتاني. يقدمان معاً أمسية أوبرالية بالتعاون مع المركز الثقافي الإيطالي في بيروت، وذلك في كنيسة مار يوسف في شارع مونو. أما حفل اختتام المهرجان في 23 ديسمبر (كانون الأول)، فيشهد عزفاً للموسيقي اللبناني غي مانوكيان. وسيتسنى لعدد كبير من اللبنانيين، حضوره في أسواق بيروت في الهواء الطلق وسط العاصمة. وقالت مديرة المهرجان ميشلين أبي سمرا في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لن نتعب أو نستسلم للصعوبات التي تواجهنا في وطننا إثر تراكم الأزمات. بالنسبة لنا بيروت لا تقهر وستبقى ست الدنيا حتى وهي تعاني. نعيش العذاب والذل والقهر والألم هذا صحيح، ولكن كل ذلك يحفزنا على الوقوف من جديد. هذا خيارنا ونحن متمسكون بمدينتنا وموقعها الثقافي في العالم، إننا على ثقة بأن بلدنا لا ينكسر».
ومن نجوم العزف والغناء المشاركين في «بيروت ترنم» الميزو سوبرانو المصرية فرح الديباني التي ترافقها مينا نبيل حنا على البيانو. «ستكون حفلة من العمر» تشرح أبي سمرا في سياق حديثها وتتابع: «ستحييها في 15 ديسمبر (كانون الأول) في أسواق بيروت وتغني خلالها لأسمهان وفيروز وأم كلثوم وغيرهم من عمالقة الغناء في العالم العربي. فهي حائزة على جائزة أكاديمية الأوبرا في باريس عن فئة الغناء. وسبق وغنت في حفلات ضخمة أقامها رؤساء جمهورية عديدون بينهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونقلت الحفل يومها القناة الفرنسية (فرانس 24)».
ومن الفنانين المشاركين في المهرجان، عازف البيانو جوناثان فورنيل الحائز على جائزة مسابقة الملكة إليزابيت لعام 2021. وكذلك السوبرانو أنا ماريا لابان وكاتارينا دي تونو مع التينور أنيشيو جورجي غوستينيانو الذين يقدمون مجتمعين سهرة غنائية يرافقهم فيها كورال جامعة الأنطونية. ويحيي كل من الفنانين اللبنانيين عبير نعمة وغادة شبير وميرا عقيقي وماتيو الخضر ولينا الفرح حفلات بين 2 ديسمبر (كانون الأول) و19 منه. فيما يقدم التينور اللبناني أيضاً روي الحاج حفلة بعنوان «Hello vida piano» في 20 ديسمبر (كانون الأول) في كنيسة مار إلياس القنطاري بالتعاون مع السفارة البرازيلية في لبنان. وتعلق ميشلين أبي سمرا: أنّ «روي الحاج تينور لبناني عالمي هاجر إلى أميركا منذ صغره، واستطاع بموهبته الغنائية المميزة في عالم الأوبرا أن يحصد جوائز عديدة بينها (غرايمي أووردز) لعام 2017». وتشير أبي سمرا إلى أنّ هذه الحفلات ستقام بناء على حجز أماكن مسبقة ضمن بطاقات مجانية يحصل عليها الناس من مركز «فيرجين» وسط بيروت. وقد اعتمدنا هذه الطريقة من أجل تطبيق التباعد الاجتماعي في صالات الحفلات، كون الحضور سيكون عددهم محددا».
وتؤكد أبي سمرا أنّ تفاعلاً ملحوظاً لمسه القيمون على تنظيم المهرجان من قبل النجوم العالميين الذين لبوا دعوتهم من دون تردد. وتضيف لـ«الشرق الأوسط»: «حضور هذا النوع من الحفلات في البلدان الأجنبية يتطلب تكلفة مادية لا يستهان بها. نحن هنا في لبنان نقدمها مجاناً بفضل هؤلاء الفنانين الذين لم يتوانوا عن مساندتنا كل على طريقته. فبينهم من سيقدم حفله من دون أي مقابل مادي، وآخرون حصلوا على مبالغ رمزية للإشارة إلى تشجيعهم الكبير لنا. ولا يمكننا أن ننسى السفارات والمراكز الثقافية الأجنبية التي ساعدتنا في تنظيم المهرجان، ومن بينها إسبانيا وإيطاليا والبرازيل وأميركا وسويسرا.
ومن الحفلات الموسيقية الأخرى التي يشهدها المهرجان «ذا جاز غروف» وهي كناية عن أمسية موسيقية يحييها الثلاثي ساتيان مع الموسيقيين كاتشاتور سافزيان وفؤاد عفرم وآرتور ساتيان. فيما يقدم عازف الفلوت والدودوك كيفورك كيتشينيان أمسية ذات طابع موسيقي أرمني، يشاركه فيها عازفة البيانو أرين دونيريان والسوبرانو شوغيغ طوروسيان.


لبنان موسيقى

اختيارات المحرر

فيديو