احتفاء مصري بزيارة الأمير تشارلز للمعالم التاريخية بالقاهرة

احتفاء مصري بزيارة الأمير تشارلز للمعالم التاريخية بالقاهرة

تجول في الأهرامات والأزهر والدرب الأحمر
الأحد - 16 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 21 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15699]
في الأهرامات «رويترز»

قوبلت زيارة الأمير تشارلز، ولي عهد بريطانيا، مصر بحفاوة رسمية وشعبية لافتة على مدار الأيام الماضية، حيث حرص الأمير تشارلز، وزوجته كاميلا، دوقة كورنوال، على زيارة الكثير من المعالم الأثرية الشهيرة، وبدأت الزيارة باستقبال رسمي بقصر الاتحادية الرئاسي، ولقاء مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أعقبه زيارة للجامع الأزهر، ولقاء مع شيخه الدكتور أحمد الطيب، قبل أن يزور حي الدرب الأحمر التاريخي بوسط القاهرة منفرداً من دون زوجته، حيث زار مقر المؤسسة المصرية لإنقاذ التراث (جمعية أهلية) للتعرف على مشروعاتها في دعم وإنقاذ الحرف التراثية، وتلقى هدية عبارة عن قطعة مشغولات خشبية تراثية، بينما ذهبت الدوقة كاميلا منفردة لزيارة عزبة خير الله، أحد أشهر الأحياء الشعبية بالقاهرة للتعرف على مشروع التطوير الحضري للمنطقة ومبادرات تمكين المرأة.

وقال عبد الحميد صلاح الشريف، رئيس مجلس أمناء المؤسسة المصرية لإنقاذ التراث، لـ«الشرق الأوسط» إن «الأمير تشارلز طلب التعرف على مشروعات المؤسسة، خصوصاً في إنقاذ التراث، ودعم الحرف اليدوية التقليدية، وكان مهتماً بمشروع إنقاذ المنابر المملوكية الذي قمنا بتنفيذه، وتدريبات الإسعافات الأولية لإنقاذ التراث التي نقوم بتنظيمها، حيث سبق له أن حضر تدريباً إقليمياً على الإسعافات الأولية لإنقاذ التراث، أقمناه في دبي عام 2014، وكرر نفس المعنى الذي قاله لنا في الإمارات إنه مندهش لوجود فريق إسعافات أولية مصري لإنقاذ التراث».

وأشار الشريف إلى أن «ولي العهد البريطاني كان سعيداً بالزيارة التي استغرقت نحو ساعة، وضحك كثيراً، وأصر على مصافحة فريق عمل المؤسسة كلٍّ على حدة، وقمنا بإهدائه هدية تذكارية تراثية عبارة عن وحدة زخارف إسلامية طولها 40 سم، وعرضها 20 سم، وهي نموذج خشبي مصنوع يدوياً يحاكي جزءاً من منبر مسجد جانم البهلوان الأثري، وكان سعيداً بالهدية، خصوصاً عندما عرف أنها يتم تفكيكها وتجميعها مرة أخرى».

وزار ولي العهد البريطاني عدداً من المعالم الأثرية، على غرار الجامع الأزهر، ومنطقة الأهرامات بالجيزة قبل أن يتوجه إلى مدينة الإسكندرية، محطته الأخيرة، وحضر الرسام الملكي تيموثي سكوت بوليتون، بصحبة ولي العهد لتوثيق الزيارة.

وكانت آخر زيارة للأمير تشارلز للقاهرة قبل نحو 15 عاماً، وتحديداً في عام 2006، وهي الزيارة التي سبقتها زيارات أخرى، أولاها كانت عام 1981 برفقة الأميرة ديانا بعد زواجهما، كجزء من شهر العسل، وتوجها إلى مدينة الغردقة آنذاك، كما زار ولي العهد البريطاني مصر في مارس (آذار) عام 1995.

وأعادت زيارة الأمير تشارلز إلى الأذهان صورة الأميرة ديانا التي تحظى بشعبية ومكانة كبيرة لدى الكثير من المصريين، حيث كانت آخر زيارة ملكية لها لمصر عندما كانت زوجة ولي العهد عام 1981، وذلك لقضاء شهر عسلهما، بينما زارت مصر وحدها مرة أخرى عام 1992، بدعوة من الرئيس الراحل حسني مبارك وزوجته سوزان، حيث زارت عدداً من المعالم الأثرية، بينها الجامع الأزهر، والأهرامات، والمتحف المصري، ومدينتا الأقصر وأسوان.

ويرى أثريون أن زيارة ولي العهد البريطاني تشكّل دعاية غير محدودة للسياحة والمعالم الأثرية المصرية. ويقول الأثري شريف فوزي، المشرف العام على شارع المعز لـ«الشرق الأوسط» إن «زيارة الأمير تشارلز في جانب منها تقدم دعاية مجانية غير محدودة للسياحة المصرية، وترويجاً واقعياً للمعالم الأثرية، لكنها أيضاً تحمل الكثير من الدلالات الأخرى الحضارية والثقافية والدينية، إذ يأتي لقاء ولي العهد الذي يمثل أقدم الملكيات في أوروبا، مع شيخ الأزهر تأكيداً لموقفه الداعم لحوار الحضارات».

وزارت كاميلا صباح أمس (الجمعة)، مستشفى بروك للحيوانات، وأبدت دوقة كورنوال إعجابها بالمستشفى وآلية العمل بداخله، حيث تفقدت أقسام المستشفى وتجاذبت أطراف الحديث مع المسؤولين به والأطباء.

ونشر الحساب الرسمي لقصر «كلارنس هاوس» الملكي البريطاني، لقطات من زيارة الأمير تشارلز ولي العهد البريطاني، للجامع الأزهر مع زوجته كاميلا دوقة كورنوال، خلال لقائه مع شيخ الأزهر أحمد الطيب، وعدد من طلاب الأزهر.

واحتفت وسائل الإعلام المصرية ووكالات الأنباء العالمية بزيارة تشارلز وزوجته للمعالم الأثرية والتاريخية حيث أبرزت جولاته هو زوجته ولقاءاته المتنوعة في القاهرة.


مصر أخبار مصر العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

فيديو