إيران تواجه صعوبة في استئناف توزيع الوقود بعد هجوم سيبراني (صور)

إيران تواجه صعوبة في استئناف توزيع الوقود بعد هجوم سيبراني (صور)

الأربعاء - 21 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 27 أكتوبر 2021 مـ
الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يزور محطة وقود في طهران (أ.ف.ب)

تواجه إيران صعوبة في إعادة تشغيل نظام توزيع الوقود، اليوم الأربعاء، بعد يوم من هجوم إلكتروني واسع النطاق دفع أعلى السلطات إلى الحديث عن هجوم من الخارج. فقد شدد الرئيس إبراهيم رئيسي على ضرورة استباق الهجمات الإلكترونية وتجنبها والتسلح بوسائل التصدي لها، واتهم مرتكبيها بالسعي إلى تأليب الشعب الإيراني ضد قيادته.

ونقل موقع التلفزيون الحكومي «إيربنيوز» عن رئيسي قوله إن «بعض الأشخاص يريدون إثارة غضب الناس من خلال خلق الفوضى وتعطيل حياتهم اليومية». وأضاف: «في مجال الحرب الإلكترونية يجب أن نكون مستعدين بجدية ويجب على الجهات المعنية ألا تسمح للعدو بمتابعة أهدافه الخبيثة في هذا المجال».


وقال وزير النفط جواد أوجي إن «العدو كان ينوي إيذاء الشعب من خلال هذا التحرك».

وكشفت السلطات الإيرانية أنه بعد هجوم الثلاثاء السيبراني، عمل تقنيون من وزارة النفط الإيرانية على فصل نظام الكمبيوتر عن محطات الوقود من أجل توزيع الوقود يدويًا.

وأسفر التعطيل عن اختناقات مرورية كما حدث في إحدى الجادات الرئيسية في شمال طهران، حيث تعطلت حركة المرور، الأربعاء، بسبب طابور طويل تشكل قرب محطة وقود، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.


وقال أوجي في تصريح نقله التلفزيون: «من بين 4300 محطة وقود في جميع أنحاء البلاد، أعيد وصل قرابة 300 بالنظام» الإلكتروني. وأشار إلى أن سائقي السيارات يمكنهم مع ذلك التزود بالوقود من أكثر من 3000 محطة في جميع أنحاء البلاد تبيع الوقود بسعر غير مدعوم، وبالتالي بسعر أعلى.

ففي بلد غني بالنفط يباع فيه البنزين بسعر متدنٍ، يتعين على جميع سائقي السيارات الذين يرغبون في شراء الوقود الحصول على بطاقة رقمية صادرة عن السلطات المعنية تمكنهم من الاستفادة من كمية شهرية من البنزين بسعر مدعوم. وبمجرد استنفاد حصتهم، يمكنهم شراء البنزين «بالسعر الحر» الأعلى تكلفة.


ايران أخبار إيران القرصنة

اختيارات المحرر

فيديو