تحذيرات علمية من اختيار الأجنة المصممة جينياً

تحذيرات علمية من اختيار الأجنة المصممة جينياً

الجمعة - 29 ذو القعدة 1442 هـ - 09 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15564]

قد تبدو فكرة اختيار أطفال لهم مواصفات مثالية وراثية خاصة أقرب ما تكون إلى قصص الخيال العلمي. ولكن أحدث التقارير الطبية، الذي شارك في إعدادها علماء من مختلف التخصصات الطبية ونشر في مطلع شهر يوليو (تموز) من العام الحالي في مجلة «نيو إنغلاند الطبية» (New England Journal of Medicine)، أشار إلى أن هذه الفرضية لم تعد مجرد فكرة، بل إن هناك بعض الشركات قد بدأت بالفعل في تزويد الأزواج الذين يخضعون للتخصيب المجهري في المختبر (أطفال الأنابيب IVF) بالوسائل لاختيار أجنة أفضل من خلال التقييم متعدد الجينات.
ورغم أن هذه المحاولات لا تزال محدودة، إلا أنها تفتح المجال للتساؤل حول إمكانية أن يصبح هذا الخيار هو النمط السائد مستقبلاً.


- تقييم متعدد الجينات
أوضح باحثون من المشاركين من جامعة جنوب كاليفورنيا أن لفظ التقييم متعدد الجينات Polygenic scores)) يعني أن دراسة خصائص كل جين في داخل الكود (الرمز) الجيني للأب والأم تمكن العلماء من توقع احتمالية حدوث إصابة للجنين بمرض معين. ومن خلال دراسة خصائص هذه الجينات يمكن التحكم في اختيار أفضلها واستبعاد الجينات المسؤولة عن الإصابة، وبالتالي يمكن تلافي حدوثها والحفاظ على الجنين سليماً. وكذلك يمكن إضفاء بعض الصفات الجيدة الأخرى من خلال الهندسة الوراثية، التي تتحكم في الطول ونسبة الذكاء. وبالطبع لا يزال الأمر في مرحلة التجريب، وهناك العديد من المخاطر الطبية محتملة الحدوث.
أكد التقرير أن هناك فرقاً كبيراً بين الاحتماليات (probabilities) وبين النتائج المؤكدة. ويجب أن يعرف الآباء المقبلون على هذا الإجراء أن عملية التقييم الجيني لا تعطي أي ضمانات لحدوث تحول معين ولكن مجرد توقعات ليس أكثر. وبطبيعة الحال سوف تتحسن هذه التقنيات مستقبلاً، ولكن تبقى دائماً غير مؤكدة مثل عملية أطفال الأنابيب نفسها حتى في ظل وجود عوامل يمكنها أن تتحكم في زيادة نسب النجاح أو الفشل.
وبالطبع هناك أمور أخلاقية كثيرة تتعلق بمثل هذا الإجراء، خصوصاً مع ارتفاع تكاليفه مما يتيح امتلاك صفات جينية أفضل للذين يمتلكون أموالاً أكثر.
وذكر الباحثون أن العديد من شركات الهندسة الوراثية قد وعدت الآباء بأجنة معدلة جينياً، إذا جاز التعبير، من شأنها أن تقلل الحد الأدنى من مخاطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، وكذلك ارتفاع الكوليسترول والتهاب الأمعاء ومرض الزهايمر والإعاقة الذهنية والتقزم ومجموعة من الحالات الطبية الشائعة الأخرى التي تحمل الصبغة الوراثية. ولكن هذه الوعود هي مجرد نظريات حتى الآن، ويجب أن يعرف الآباء المقدمون على هذه التجربة ذلك.
ومن المعلوم أن عامل التأثير الجيني أصبح مرصوداً في كل الأمراض على وجه التقريب حتى الأمراض النفسية التي لا تتعلق بالصحة العضوية.


- مخاطر طبية
وأضاف الباحثون أن كل الموضوع، ورغم أهمية التقييم الجيني، يحمل مخاطر طبية يمكن أن تؤدي إلى إصابة الأطفال بخلل جيني يسبب أمراضاً أسوأ من التي يمكن أن تصيبهم في حالة تركهم لاحتماليات الولادة الطبيعية. إذ ليس بالضرورة أن كل الأطفال المهيئين جينياً للإصابة بمرض معين سوف يصابون به مما يفسر حدوث مرض وراثي لفرد فقط في عائلة كاملة مهيأة جينياً لذلك. ولذلك يجب موازنة الفوائد المرجوة من استخدام هذه التقنية مقابل احتمالية خطورتها.
على سبيل المثال في حالة أن يكون أحد الأبوين يعاني من قصر القامة، واختار أسلوب التعديل الجيني يصبح الابن في متوسط الطول العادي، فإن النتيجة في أفضل الأحوال لا تتعدى بضعة سنتيمترات قليلة، حوالي 3 سم. والأمر نفسه حدث في معامل الذكاء (IQ) المعدل جينياً، حيث لم يزد معدل الذكاء أكثر من درجتين ونصف الدرجة في أفضل الأجنة، وهو فارق لا يذكر تقريباً. وفي المقابل ربما تظهر أضرار ومنها الضرر النفسي، سواء للآباء أو الطفل عندما تكون النتيجة أقل من توقعاتهم بشكل كبير؟ ولكن في حالة احتمالية الإصابة بمرض السرطان يمكن الإقدام على المخاطرة.
تكمن خطورة التعديل الجيني في حقيقة أن الجين البشري الواحد في كثير من الأحيان يقوم بالعديد من المهام في الجسم، ولذلك فإن محاولة تقليل احتمالية الإصابة بمرض معين كالبول السكري على سبيل المثال يمكن أن تزيد من احتمالية الإصابة بمرض الضغط أو مرض مناعي أو أي مرض آخر غير معروف من الأساس.
ورغم التقدم الكبير في علم الجينات إلا أن الطريق لا يزال طويلاً للتحكم فيها بشكل كامل، وفي حالة اختيار جنين يفترض أن يتمتع بخصائص معينة تزيد من قدرته على التعلم مثل ذاكرة أقوى أو التعامل مع المواد الحسابية بشكل أفضل، فإن ذلك ربما يزيد أيضاً من احتمالية أن يتعرض الطفل للإصابة بالاضطراب ثنائي القطب (bipolar disorder) بنسبة تصل إلى 16 في المائة.
وحذر التقرير من حقيقة أن معظم الأبحاث والدراسات التي تم إجراؤها على التقييم الجيني كانت لمواطنين يتحدرون من أصول بيضاء، وليس هناك تجارب كافية على مواطنين من ذوي البشرة السمراء، أو من أصول لاتينية، وهو الأمر الذي يعني عدم المعرفة الكافية للأخطار التي يمكن أن تحدث لبقية الأعراق.
وأكد التقرير أن التقييم الجيني المتعدد يجب أن يخضع لإرشادات طبية محددة، وأيضاً تبعاً لضوابط أخلاقية، حيث يمكن أن يؤدي اختيار جنين مثالي إلى مشكلات طبية ونفسية في الطفل مستقبلاً أسوأ بكثير من عدم الاختيار.


- استشاري طب الأطفال


مصر الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة