«واتساب» تطلق حملة إعلانية تروّج للتشفير بعد انتقادات بشأن الخصوصية

«واتساب» تطلق حملة إعلانية تروّج للتشفير بعد انتقادات بشأن الخصوصية

الاثنين - 4 ذو القعدة 1442 هـ - 14 يونيو 2021 مـ
شعار تطبيق «واتساب» (رويترز)

تطلق شركة «واتساب» حملة للإعلان عن التشفير الكامل لخدمة الدردشة التي توفرها بعد أن أثارت قواعد الاستخدام الجديدة رد فعل عنيفاً.
وتطلق الشركة المملوكة لشركة «فيسبوك» الحملة اليوم (الاثنين) في ألمانيا وبريطانيا - وهما اثنتان من أهم أسواقها.
وتسلط مقاطع الفيديو الإعلانية القصيرة الضوء على أن المحتوى المرسل عبر «واتساب» يمكن للمستخدمين المعنيين فقط قراءته بفضل التشفير من طرف إلى آخر (المرسل والمتلقي).
وتعرضت شركة «واتساب» لانتقادات وعمليات خروج جماعية للمستخدمين من التطبيق خلال الأشهر الأخيرة بعد إعلانه عن قواعد الاستخدام الجديدة.
وتم تفسير التحديث الذي إضافته الشركة في منتصف مايو (أيار) الماضي على نطاق واسع، أنه يعني مشاركة المزيد من البيانات مع شركة «فيسبوك» الشركة الأم لـ«واتساب».
ورفضت «واتساب» هذا التفسير واعتبرته سوء فهم، وأكدت مراراً وتكراراً أنه لن يكون هناك تخفيض لمستوى التشفير من طرف إلى طرف - والذي يمنع أيضاً الشركة المزودة للخدمة نفسها من الوصول إلى الرسائل والمحتوى.
واعترف الرئيس التنفيذي لـ«واتساب»، ويل كاثكارت، بوجود أخطاء في أسلوب الإعلان عن القواعد الجديدة، قائلاً، إن الشركة فشلت في بادئ الأمر من توصيل ما الذي كانت تقوم به ولماذا بشكل واضح.
وقال، إن الشركة وضعت بالفعل خططاً لحملة إعلانية للتشفير من طرف إلى طرف، لكن هناك سبباً إضافياً للحديث عن الميزة بعد ردود الأفعال خلال الأشهر القليلة الماضية.
وأضاف كاثكارت، إن الغالبية العظمى من المستخدمين الذين طلب منهم الموافقة على القواعد الجديدة قبلوها بالفعل، لكنه لم يقدم أرقاماً محددة.
وكان من المفترض في الأساس أن يفقد المستخدمون الذين لم يوافقوا إمكانية الوصول إلى الوظائف الأساسية مع مرور الوقت، لكنهم لن يواجهوا أي عواقب بعد الآن.
وستتوفر الإمكانات الجديدة المتعلقة بالتواصل مع الشركات فقط بعد الموافقة على التحديث.
وكانت هذه الإمكانات الجديدة هي السبب الرئيسي لتغيير شروط الاستخدام، وفقاً لـ«واتساب».


أميركا واتساب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة