مكملات غذائية لثلاث حالات صحية شائعة

مكملات غذائية لثلاث حالات صحية شائعة

أعشاب وفيتامينات ومعادن قد تساعد في التحكم في الكوليسترول وضغط الدم والقلق
الجمعة - 16 جمادى الآخرة 1442 هـ - 29 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15403]

يعد ارتفاع الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم والقلق، ثلاث حالات شائعة يتم علاجها غالباً بالأدوية؛ لكن في بعض الأحيان لا يستطيع الناس تحمل هذه الأدوية أو قد يترددون في استخدامها. إذ - حسب الدكتور دونالد ليفي، المدير الطبي لمركز «أوشر» للطب التكاملي في مستشفى «بريجهام» والنساء وأستاذ الطب الإكلينيكي المساعد في كلية الطب بجامعة «هارفارد» - قد تكون المكملات الغذائية خياراً في الحالات المذكورة.
أظهرت الدراسات أن بعض الأعشاب والفيتامينات والمعادن والمواد الأخرى، سواء وحدها أو مع علاجات تقليدية، قد تكون فعالة في علاج هذه الحالات، كما أنها آمنة للاستخدام إلى حد كبير، بشرط موافقة الطبيب.


- ارتفاع الكوليسترول
تعتبر أدوية «الستاتين» من أكثر فئات الأدوية الموصوفة شيوعاً لتقليل ارتفاع الكوليسترول، ولكن هناك بدائل للأشخاص الذين لا يستطيعون تناولها، وهي كما يلي:
- فيتامين «دي 3»: إذا كنت لا تستطيع تحمل عقار «ستاتين» وكان لديك نقص في فيتامين دي (الذي يعرفه الدكتور ليفي بأنه في مستوى دم أقل من 32 نانوغراماً لكل ملليلتر)، فإن مكمل فيتامين «دي 3» Vitamin D3 يمكن أن يساعد، بحسب الدكتور ليفي، مضيفاً: «إنه أمر مثير للاهتمام؛ لأنه بعد تناول المكملات يستطيع بعض الأشخاص بعد ذلك تحمل العقاقير المخفضة للكوليسترول؛ رغم أنهم لم يكن باستطاعتهم فعل ذلك في الماضي».
- مواد فيتوستيرول (الستيرول النباتي): اشتُقت مواد فيتوستيرول Phytosterols (وتسمى أيضاً نبات ستانول stanols أو ستيرول sterol) من أغشية الخلايا في النباتات، ويمكن تناولها في شكل أقراص. وهي توجد أيضاً بشكل طبيعي في الأطعمة، مثل المكسرات والفاصوليا والفواكه والخضراوات. تشير الدراسات إلى أن مكملات «فيتوستيرول» يمكن أن تخفض الكوليسترول الضار بنسبة تصل إلى 14 في المائة لدى الأشخاص الذين يتناولون 2000 إلى 3000 ملليغرام يومياً، بحسب الدكتور ليفي. وعند اختيار منتج منها ابحث عن ختم الجودة، وابحث أيضاً عن منتج يحتوي على «إسترات فيتوستيرول» phytosterol esters.
- أرز الخميرة الحمراء: مكملات أرز الخميرة الحمراء Red yeast rice مصنوعة من نوع من الخميرة التي تنمو على الأرز الأبيض. يستخدم أرز الخميرة الحمراء منذ فترة طويلة في الطب الصيني، وتشير الدراسات الحديثة إلى أن الأشخاص الذين يتناولون ما بين 2400 إلى 3600 ملليغرام يومياً لمدة ستة أشهر كانوا قادرين على تقليل نسبة الكوليسترول الضار بنسبة 20 – 25 في المائة. وكشفت دراسة نشرت عام 2008 في «المجلة الأميركية لأمراض القلب» أن أرز الخميرة الحمراء فعال أيضاً في تقليل الوفيات والنوبات القلبية المتكررة، فيما يقرب من 5000 شخص تناولوا المكملات بعد الإصابة بنوبة قلبية.
وينصح الدكتور ليفي بالبحث عن منتج عالي الجودة؛ لأن أرز الخميرة الحمراء يمكن أن يحتوي على مادة ملوثة خطيرة وهي «سيترينين» citrinin، وهي مادة سامة تنتجها الفطريات التي يمكن أن تسبب التسمم الغذائي وتلف الكلى ومشكلات في جهاز المناعة.


- سلامة المكملات
هل تشعر بالقلق بشأن سلامة المكملات؟ إليك ما يجب أن تفكر فيه:
رغم أن بعض المكملات قد تكون مفيدة (أو على الأقل غير ضارة)، فإن نقص الرقابة التنظيمية على هذه المنتجات يعني أن البعض الآخر قد يكون غير فعال أو خطير، أو قد يحتوي على ملوثات خطرة. يتطلب تحديد الخيارات الآمنة قليلاً من العمل الاستقصائي. وقبل تناول المكمل، تحدَّث دائماً مع طبيبك للتأكد من أنه آمن في حال كان لديك أي حالة طبية، وأنه لن يتفاعل مع أي أدوية تتناولها.
على الرغم من أنه يجب على صانعي المكملات اتباع قواعد «إدارة الغذاء والدواء» لممارسات التصنيع الجيدة، فإن الوكالة لا تتطلب اختبار المنتجات التي يقدر عددها بنحو 9000 منتج في السوق، للتأكد من أنها تحتوي على المكونات التي يزعم منتجوها أنها لا تحتوي على ملوثات، مثل البكتيريا الخطرة والزرنيخ، أو الكادميوم أو الرصاص، مما يعني أنه ليس هناك ما يضمن أن أي منتج معين فعال أو آمن. ولإضافة درجة من الحماية، ابحث عن المنتجات التي خضعت طواعية لاختبارات الجودة، والتي تم اعتمادها بختم على العبوة. بعض الأمور الجيدة التي يجب البحث عنها هي تلك التي خضعت لاختبارات جهات مثل «فارماكوبيا» و«كونسيومرلاب» و«إن إس إف إنترناشيونال» الأميركية.


- ارتفاع ضغط الدم
يقول الدكتور ليفي إن بعض المكملات الغذائية أثبتت فعاليتها في خفض ضغط الدم المرتفع.
- «سترات المغنيسيوم» Magnesium citrate، أو «غليسينات المغنيسيوم» Magnesium glycinate: يعاني بعض الأشخاص من نقص في معدن المغنيسيوم؛ لكن اختبارات الدم ليست جيدة في الكشف عن مستويات المغنيسيوم الكلية داخل الجسم؛ لأن كثيراً من المغنيسيوم في الجسم يتم تخزينه داخل الخلايا.
يقول الدكتور ليفي إن كثيراً من الناس لا يجدون النقص إلا بعد أن يقوم خبير التغذية بتحليل نظامهم الغذائي. بالنسبة لهؤلاء الأفراد، يمكن أن تعزز هذه المكملات مستويات المغنيسيوم، وتساعد في تقليل ارتفاع ضغط الدم عند تناولها مع علاجات ضغط الدم التقليدية. عادة ما يستغرق ظهور تأثير المكملات مدة تصل إلى ستة أسابيع، ومع ذلك، لا يجب على الجميع تناول المغنيسيوم؛ خصوصاً أولئك الذين يعانون من أمراض الكلى، بحسب الدكتور ليفي، لذا تأكد من استشارة طبيبك أو اختصاصي الطب التكاملي قبل تناوله.
- «ليكوبين»: المكمل المضاد للأكسدة الذي قد يساعد أيضاً في تقليل ارتفاع ضغط الدم، هو «ليكوبين» Lycopene، وهو ما يكسب الخضراوات مثل الطماطم لونها الأحمر. فبينما تحتوي المنتجات التي تعتمد في الأساس على الطماطم، بما في ذلك الصلصات المعلبة، على «الليكوبين»، غالباً ما تحتوي هذه الأطعمة على كثير من الصوديوم. لذلك من الأفضل في كثير من الحالات اختيار المكمل. ابحث عن نوع يحتوي أيضاً على مستخلص الطماطم للحصول على فائدة إضافية. عادة ما يحتاج الناس إلى تناول 15 إلى 25 ملليغراماً من «الليكوبين» يومياً لملاحظة انخفاض في ضغط الدم.


- القلق
مشكلات القلق شائعة؛ خصوصاً في مرحلة انقطاع الطمث لدى النساء.
- مستخلص البابونج Chamomile extract: يستخدم هذا المستخلص الذي يأتي من زهرة، منذ فترة طويلة، كعلاج للقلق. غالباً ما يسير القلق جنباً إلى جنب مع الأرق وقلة النوم. لذلك ليس من المستغرب أن يُنصح أيضاً بالبابونج كمساعد على النوم. كثير من الناس يشربون شاي البابونج؛ لكن تناول مكمل غذائي قد يكون أكثر ملاءمة (لأنه لا يصاحب بزيارات ليلية كثيرة إلى الحمام في وقت متأخر من الليل إذا تم تناوله قبل النوم). وقد وجدت الدراسات أن الأشخاص الذين تناولوا مكملات البابونج لاحظوا انخفاضاً كبيراً في القلق عند مقارنتهم بالأشخاص الذين تناولوا علاجاً وهمياً أو بديلاً. ومن الأفضل البدء في تناول كبسولة واحدة 220 ملليغراماً يومياً. ولذلك ينصح بالبحث عن النوع الذي يحتوي على 1.2 في المائة من مادة تسمى «أبجينين» apigenin.
- رسالة هارفارد «مراقبة صحة المرأة»، خدمات «تريبيون ميديا»


العالم الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة