الصادرات الصينية تتألق بدعم طلب عالمي قوي

الصادرات الصينية تتألق بدعم طلب عالمي قوي

الجمعة - 2 جمادى الآخرة 1442 هـ - 15 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15389]
زادت صادرات الصين بأكثر من المتوقع في ديسمبر الماضي (أ.ف.ب)

أفادت بيانات جمارك الخميس بأن صادرات الصين زادت بأكثر من المتوقع في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، إذ ارتفع الطلب على السلع الصينية بسبب اضطرابات ناجمة عن فيروس «كورونا» في أنحاء العالم، حتى رغم أن صعود اليوان جعل الصادرات أكثر تكلفة بالنسبة للمشترين من الخارج.
كما دعم تعاف محلي قوي الإقبال الصيني على المنتجات الأجنبية في ديسمبر، إذ تسارع نمو الواردات مقارنة بالشهر السابق وفق التوقعات في استطلاع لـ«رويترز». وارتفعت الصادرات 18.1 في المائة في ديسمبر مقارنة بالفترة نفسها قبل عام، بتباطؤ عن قفزة 21.1 في المائة في نوفمبر (تشرين الثاني)، لكنها تجاوزت التوقعات لارتفاع 15 في المائة.
وزادت الواردات 6.5 في المائة على أساس سنوي في الشهر الماضي، متخطية توقعات لصعود خمسة في المائة، وتسارعت عن ارتفاع 4.5 في المائة في نوفمبر.
وسجلت الصين فائضا تجاريا 78.17 مليار دولار في ديسمبر، وهي أعلى قراءة مسجلة على رفينيتيف منذ 2007، وكان اقتصاديون توقعوا في الاستطلاع نزول الفائض التجاري إلى 72.35 مليار دولار من 75.4 مليار دولار في نوفمبر.
وارتفع إجمالي واردات وصادرات السلع الصينية خلال عام 2020 بنسبة 1.9 في المائة على أساس سنوي، ليصل إلى 32.16 تريليون يوان (حوالي 5 تريليونات دولار) وذلك رغم التراجع العالمي في حجم الشحنات.
وبلغ إجمالي الفائض التجاري للصين خلال العام الماضي ككل 535 مليار دولار، بزيادة نسبتها 27 في المائة عن الفائض التجاري لعام 2019، كما يعد أكبر فائض تجاري للصين منذ عام 2015.
وقال المتحدث باسم الهيئة العامة الصينية للجمارك لي كوي ون في مؤتمر صحافي إن الصادرات ارتفعت بنسبة 4 في المائة، بينما انخفضت الواردات بنسبة 0.7 في المائة. وأضاف أن الصين تجاوزت التحديات الاقتصادية والتجارية العالمية في عام 2020 لتكون الاقتصاد الرئيسي الوحيد في العالم الذي سجل نموا إيجابيا في التجارة الخارجية للسلع.
وتابع لي أنه خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الماضي، شكلت التجارة الخارجية والصادرات للصين 12.8 و14.2 في المائة من الإجمالي العالمي على التوالي، مسجلتين بذلك أعلى مستوى تاريخي لهما. وشهد ديسمبر الماضي زيادة في الصادرات الصينية إلى الولايات المتحدة بنسبة 34.5 في المائة سنويا، في حين زادت الواردات من الولايات المتحدة بنسبة 47.7 في المائة وهي أكبر زيادة منذ يناير (كانون الثاني) 2013، وبلغ إجمالي الفائض التجاري للصين مع الولايات المتحدة خلال العام الماضي ككل 317 مليار دولار، بزيادة 7 في المائة عن 2019.
يأتي ذلك فيما تعمل المصانع الصينية بكامل طاقتها، حيث تمكنت بكين من احتواء تفشي فيروس «كورونا» المستجد إلى حد كبير، في حين ما زال يتفشى في أجزاء أخرى من العالم.
وفيما قد يعد دليلا على فورة نشاط التصنيع، أفادت بيانات الخميس بأن إجمالي واردات الصين من النفط الخام قفز 7.3 في المائة في 2020 رغم صدمة فيروس «كورونا» في وقت سابق من العام، إذ استقبلت كميات غير مسبوقة في الربعين الثاني والثالث من العام مع زيادة أنشطة المصافي وقلة الأسعار التي شجعت على التخزين.
واستقبل أكبر مشتر للنفط في العالم في 2020 كمية غير مسبوقة بلغت 542.4 طن من الخام في اليوم، أي ما يعادل 10.85 مليون برميل يوميا.
وجاءت التدفقات القوية بعد شراء كثيف من المصافي وكذلك شركات التخزين المستقلة، وذلك في أعقاب تهاوي أسعار الخام إلى أدنى مستوياتها في عقود في وقت سابق من العام، إذ استفادت من قوة الطلب المحلي مع تعافي الاقتصاد سريعا من جائحة فيروس «كورونا».


الصين أقتصاد الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة