الأجسام الطائرة المجهولة: الـ«سي آي إيه» تتيح تحميل كل مستنداتها

الأجسام الطائرة المجهولة: الـ«سي آي إيه» تتيح تحميل كل مستنداتها

الثلاثاء - 29 جمادى الأولى 1442 هـ - 12 يناير 2021 مـ
شعار وكالة المخابرات المركزية (أرشيفية - رويترز)

أصبح بإمكان أي شخص الآن تحميل جميع وثائق «وكالة المخابرات المركزية (سي آي إيه)» الأميركية المتاحة للجمهور حول الأجسام الطائرة المجهولة، وفقاً لموقع «ذا فايس».
وأصدر موقع «بلاك فولت»، وهو غرفة ترتبط بالمستندات التي رُفعت عنها السرية، أرشيف مستندات قابلاً للتحميل ومليئاً بملفات لوكالة المخابرات المركزية المرتبطة بالظواهر الجوية غير المحددة. ويعود تاريخ بعض التقارير إلى الثمانينات، وفقاً لمؤسس الموقع؛ جون غرينوالد جونيور.
ووفقاً لغرينوالد، كان هناك نحو 10 آلاف تقرير من قانون حرية المعلومات مطلوباً للحصول على الملفات، وكانت العملية طويلة وشاقة. وهو دقق في المستندات بنفسه.
وقال غرينوالد في رسالة بريد إلكتروني: «منذ نحو 20 عاماً، كافحت لسنوات للحصول على سجلات إضافية للأجسام الطائرة المجهولة من وكالة المخابرات المركزية... تجولت معهم وحاولت القيام بذلك، وحققته أخيراً. تلقيت صندوقاً كبيراً، من ألفي صفحة، واضطررت إلى قراءة كل صفحة منه».
ووفقاً لمدونة تعلن عن الأرشيف، أنشأت «وكالة المخابرات المركزية» قرصاً مضغوطاً يحتوي على سجلات أُصدرت مسبقاً بالإضافة إلى تلك التي كان «بلاك فولت» يحاول كشفها.
وتلاحظ مدونة «بلاك فولت» أن «وكالة المخابرات المركزية» تدعي أن هذا يمثل جميع مستنداتها الموجودة في الملف، ولكن قد لا تكون هناك طريقة للتحقق من ذلك ومن المستندات الأخرى.
وقال غرينوالد: «يفضل الباحثون والعقول الفضولية على حد سواء البساطة عندما ينظرون إلى بيانات كهذه... لقد جعلت (وكالة المخابرات المركزية) من الصعب للغاية استخدام سجلاتهم بطريقة معقولة».
وتابع: «إنهم يقدمون تنسيقاً قديماً جداً، متعدد الصفحات، وملفات نصية غير قابلة للاستخدام إلى حد كبير، وأعتقد أنهم يعتزمون استخدام الأشخاص أداة بحث... في رأيي، هذا التنسيق القديم يجعل من الصعب جداً على الأشخاص رؤية المستندات واستخدامها لأي غرض بحثي».
ووفقاً لغرينوالد، «جرى تنزيل الآلاف من النسخ خلال الـ24 ساعة الأولى من الإصدار... من نزاع يتعرض له هارب بوسني، إلى تفجيرات منتصف الليل الغامضة في بلدة روسية صغيرة، التقارير بالتأكيد تأخذ القراء في رحلة برية. بعض الوثائق نقي وواضح؛ بينما البعض الآخر لا يمكن فهمه تقريباً».
وأشار غرينوالد إلى واحدة من أكثر الوثائق إثارة للاهتمام، تضمنت مساعدة «نائب المدير للعلوم والتكنولوجيا» في تسليم بعض المعلومات يدوياً عن جسم غامض في السبعينات.
وجاءت أولى معلومات الأجسام الطائرة الغامضة التي رُفعت السرية عنها بموجب قوانين حرية المعلومات في السبعينات وأوائل الثمانينات. بعد ذلك، قال غرينوالد إنه كان من الصعب للغاية الحصول على معلومات من الحكومة بخصوص ظواهر خارج كوكب الأرض.


أميركا الولايات المتحدة أخبار أميركا سياسة أميركية وكالة الإستخبارات الأميركية علوم الفضاء

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة