تراجع حاد في بورصات العالم وسط مخاوف من الموجة الثانية لـ«كورونا»

تراجع حاد في بورصات العالم وسط مخاوف من الموجة الثانية لـ«كورونا»

الأربعاء - 12 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 28 أكتوبر 2020 مـ
متعاملون في بورصة نيويورك (أ.ب)

سجلت بورصة وول ستريت تراجعا حادا، اليوم (الأربعاء)، على غرار أسواق الأسهم الأوروبية التي تخشى فرض قيود جديدة للحد من انتشار وباء «كوفيد - 19» الذي يؤثر على معنويات المستثمرين، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وفي نيويورك، تراجع مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 3.03 في المائة إلى 26631.16 نقطة بينما خسر مؤشر ناسداك لأسهم التكنولوجيا الذي بلغ أدنى المستويات في الأشهر الأخيرة 3.07 في المائة إلى 11080.81 نقطة.
وفي بداية الجلسة بلغت خسائر مؤشر داو جونز 2 في المائة وناسداك 1.75 في المائة.
وتعرضت أسواق الأسهم العالمية أيضا للضغط مع تخوف المستثمرين من تشديد القيود في أوروبا لمنع انتشار كوفيد - 19.
وسجلت بورصات فرانكفورت وباريس وميلانو انخفاضا تراوح بين 3 في المائة و3.6 في المائة، وكذلك الأمر في بورصة لندن التي خسرت 2.27 في المائة من قيمتها.
وأثرت المخاوف الأوروبية والأميركية من ارتفاع عدد الإصابات بفيروس «كورونا» المستجد بشكل أقل على أسواق المال في آسيا التي سجلت تراجعا طفيفا.
وهذا القلق أثر أيضا على أسعار النفط. فقد انخفض سعر برميل الخام الأميركي لغرب تكساس الوسيط تسليم ديسمبر (كانون الأول) أكثر من خمسة في المائة بينما انخفض سعر برميل نفط بحر الشمال بنسبة أقل بقليل من خمسة في المائة.
وأدى وباء كوفيد - 19 بحياة مليون و168 ألفا و750 شخصا في جميع أنحاء العالم منذ أن أعلن مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض في نهاية ديسمبر (كانون الأول) 2019.
وتم تشخيص إصابة أكثر من 44 مليونا و56 ألفا و470 إصابة بالعدوى رسميا منذ بداية الوباء، شفي منها 26 مليونا و694 ألفا ومائة.
وسُجلت في الإجمال 516 ألفا و898 إصابة جديدة و7723 وفاة.
ويُفسّر ارتفاع عدد الإصابات اليومية جزئيا بزيادة الفحوص منذ الموجة الوبائية الأولى في مارس (آذار) وأبريل (نيسان).
وتدرس ألمانيا إمكانية فرض تدابير جديدة صارمة لاحتواء الموجة الثانية لفيروس «كورونا»، تشمل إغلاق الحانات والمطاعم والمؤسسات الرياضية والثقافية لمدة شهر، وفق ما جاء في مقترحات لحكومة المستشارة أنجيلا ميركل تناقشها، الأربعاء، مع المناطق.
من جهتها، تتجه فرنسا الأربعاء نحو إعلان إعادة فرض حجر عام في البلاد، أقلّ صرامة من الحجر الأول خلال الربيع، وذلك لمواجهة عودة التفشي الواسع لكوفيد - 19 الذي أودى بحياة 300 شخص في المستشفيات خلال 24 ساعة.
وتشهد إيطاليا تزايدا في المظاهرات ضد القيود الجديدة التي تؤثر على أعمال فئات مهنية محددة.
وفي أوج الموجة الأولى من الوباء قدمت الحكومات والمصارف المركزية للاقتصادات الكبرى في العالم دعما هائلا للحد من الركود الذي يلوح في الأفق وقد سمح هذا لأسواق الأسهم بالتعافي من أهوال فبراير (شباط) ومارس والانتعاش حتى نهاية الصيف.
وقال مايكل هيوسون المحلل في مجموعة «سي إم سي ماركيتس» إنه «ليس من الواضح على الفور أن دعم الميزانية سيكون كبيراً جداً في المرة الثانية وهذا هو سبب تراجع أسواق الأسهم».
وأضاف أنه كدليل على ذلك، في الولايات المتحدة وقبل أسبوع واحد من الانتخابات الرئاسية «يبدو أنه ليست هناك رغبة في إطلاق خطة للتحفيز المالي قبل نهاية الربع الأول من العام المقبل».
ووعد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أمس (الثلاثاء)، ببرنامج «أفضل» لمساعدات اقتصادية لكن بعد الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في 3 نوفمبر (تشرين الثاني)، متهما زعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب نانسي بيلوسي بعدم التفاوض بحسن نية وتتعثر المناقشات حول قيمة خطة الدعم الجديدة.
من جهته، لا يزال الاتحاد الأوروبي في طور تنفيذ ميزانيته وخطة الإنعاش الأولى البالغة 750 مليار يورو التي تم تبنيها في يوليو (تموز) وتحتاج إليها إيطاليا وإسبانيا بشدة.
وستترأس رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد، غدا (الخميس)، اجتماعها الثامن للسياسة النقدية في هذه الهيئة المالية الأوروبية لدراسة أي معلومات جديدة حول تمويل الاقتصاد بشكل خاص.
وقال ميلان كتكوفيتش المحلل في مجموعة «أكتيف تريدس» إنه «من المحتمل ألا يعلن البنك المركزي الأوروبي عن أي تغييرات غدا»، لكن «هذه فرصة لرئيسته لاغارد لتهدئة الأسواق وتمهيد الطريق لإجراءات جديدة في ديسمبر (كانون الأول)».
في الوقت نفسه، تستمر عمليات إلغاء الوظائف. فيوم الأربعاء وحده شهد إعلان مجموعة «سيليو» إغلاق 102 متجر في فرنسا وإلغاء بوينغ سبعة آلاف وظيفة إضافية حتى نهاية 2021.
وبمعزل عن الوباء يراقب المستثمرون موسم أرباح الشركات وقد مني قطاع تكنولوجيا المعلومات بخسائر شديدة. ففي أدنى شركات مؤشر «كاك 40» هبط سعر سهم «أتوس» 6.58 في المائة إلى 58.50 يورو. كما تراجعت أسعار أسهم «التن» (13.7 في المائة) و«سوبرا ستيريا» (13.60 في المائة).
ويتصدر قطاع السياحة الشعور بالقلق من تشديد القيود فقد خسرت أسهم مجموعة فنادق إنتركونتيننتال 1.04 في المائة من قيمتها و«إيه آي جي» الشركة الأم لـ«بريتش إيرويز» 3.34 في المائة.


فرنسا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة