تسارع النمو الصيني يدعم آمال التعافي العالمي

تسارع النمو الصيني يدعم آمال التعافي العالمي

عملات آسيوية ترتفع بدعم بياناته
الثلاثاء - 4 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 20 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15302]
مبيعات التجزئة تنمو 3.3 % في سبتمبر (أ.ف.ب)

تسارع التعافي الاقتصادي في الصين في الربع الثالث من العام الجاري، مع تخلي المستهلكين عن الحذر حيال فيروس كورونا، لكن معدل النمو الرئيسي الذي جاء دون التوقعات ينبئ باستمرار المخاطر على واحد من المحركات القليلة للطلب العالمي.
وكشفت بيانات رسمية أمس الاثنين، نمو الناتج المحلي الإجمالي 4.9 في المائة من يوليو (تموز) حتى سبتمبر (أيلول)، أي أبطأ من توقعات المحللين في استطلاع أجرته «رويترز»، والذي كان ينمو بمعدل 5.2 في المائة، لكن أسرع من وتيرة النمو في الربع الثاني البالغة 3.2 في المائة.
وقال يوشيكيو شيماميني كبير الاقتصاديين في معهد داي - إيتشي لايف للأبحاث في طوكيو، وفق «رويترز»: «ما زال اقتصاد الصين على مسار التعافي، مدفوعاً بانتعاش الصادرات. الإنفاق الاستهلاكي يسير في الاتجاه الصحيح أيضاً، لكن لا يمكن القول إنه تخفف كلياً من فيروس كورونا». وتابع: «ثمة خطر من أن تضر عودة الإغلاقات في أوروبا وموجة إصابات جديدة في الولايات المتحدة بالإنفاق الاستهلاكي وتوقد شرارة المزيد من فقد الوظائف، مما سيؤثر سلبا على اقتصاد الصين».
وقال مكتب الإحصاءات الوطني إن ثاني أكبر اقتصاد في العالم نما 0.7 في المائة في الأشهر التسعة من العام مقارنة به قبل سنة. وبالمقارنة مع ربع السنة السابق، ارتفع الناتج المحلي الإجمالي 2.7 في المائة في الربع الثالث مقارنة مع توقعات لنمو 3.2 في المائة وصعود 11.5 في المائة في الربع السابق.
ونمت المبيعات التجزئة 3.3 في المائة في سبتمبر مقارنة بها قبل عام، متسارعة من زيادة 0.5 في المائة في أغسطس (آب) ومسجلة أسرع وتيرة نمو منذ ديسمبر (كانون الأول) 2019. وزاد الناتج الصناعي 6.9 في المائة بعد صعوده 5.6 في المائة في أغسطس، مما يظهر أن تعافي القطاع يكتسب قوة دفع.
وزادت استثمارات الأصول الثابتة 0.8 في المائة على أساس سنوي في الأشهر التسعة الأولى، لتسجل نمواً منذ بداية العام للمرة الأولى في السنة الحالية.
وفي القطاع العقاري، نما الاستثمار 12 في المائة على أساس سنوي في سبتمبر، وهي أسرع وتيرة له في نحو عام ونصف، مما قدم دعماً مهماً للاستثمار عموماً.
وارتفعت العملات الآسيوية المنكشفة على التجارة أمس، بدعم من بيانات نمو ثاني أكبر اقتصاد في العالم، ليظل اليوان قريبا من أعلى مستوى له في عام ونصف العام الذي سجله في الآونة الأخيرة.
وتراجع اليوان الصيني والدولاران الأسترالي والنيوزيلندي من أعلى مستويات الجلسة بعد أن جاءت بيانات الناتج المحلي الإجمالي الصيني دون التوقعات، لكن العملات الثلاث انتعشت فيما بعد اعتقاداً بأن بيانات الاستهلاك تنبئ بنمو أفضل في الربع الحالي.
وفي أحدث التعاملات، استقرت العملة الصينية عند 6.6935 يوان مقابل الدولار في الأسواق الخارجية مقتربة من مستوى 6.6785 الذي بلغته في التاسع من أكتوبر (تشرين الأول) وهو الأعلى منذ أبريل (نيسان) 2019. واستفاد اليوان في الأشهر القليلة الماضية من الآمال في فوز جو بايدن بانتخابات الرئاسة الأميركية، إذ من المعتقد أنه يمثل تهديداً أقل للعلاقات الأميركية الصينية.
وارتفع الدولار الأسترالي 0.3 في المائة إلى 0.7098 دولار أميركي وزاد نظيره النيوزيلندي 0.4 في المائة إلى 0.6627 دولار أميركي.
واستقر الدولار أمام العملات الأخرى، مدعوماً بمخاوف المستثمرين إزاء ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا والانتخابات الأميركية وتلاشي آمال التحفيز المالي قبل الانتخابات.
واستقر مؤشر يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة من العملات عند 93.68، مقترباً من الحد الأعلى لنطاق ثلاثة أشهر. ولم يطرأ تغير على اليورو أمام العملة الأميركية ليسجل 1.1714 دولار. وارتفع الجنيه الإسترليني 0.4 في المائة مقابل اليورو إلى 90.38 بنس بفضل آمال كسر الجمود في محادثات الانفصال البريطاني عن الاتحاد الأوروبي. وأمام الدولار، ارتفع الإسترليني 0.3 في المائة إلى 1.2955 دولار.


الصين أقتصاد الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة