برنامج تحفيزي من «المركزي» الأميركي يهبط بالدولار ويرفع الأسهم والذهب

برنامج تحفيزي من «المركزي» الأميركي يهبط بالدولار ويرفع الأسهم والذهب

الأربعاء - 25 شوال 1441 هـ - 17 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15177]
ارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 2% بعد انحداره في الجلسات القليلة الماضية (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»

تراجع الدولار وارتفعت العملات عالية المخاطر أمس (الثلاثاء)، مع تأهب مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي (البنك المركزي) لبدء برنامجه لشراء سندات الشركات، في حين أسهم تقرير يشير لإمكانية المزيد من إجراءات التحفيز المالي في دعم معنويات المستثمرين.
ويقترب اليورو من 1.15 دولار وهي ذروة العام الحالي، عقب مكاسب 2.1% منذ بداية الشهر.
وقال مجلس الاحتياطي إنه بدأ في شراء سندات الشركات أمس (الثلاثاء)، في إطار برنامج تحفيز جرى الإعلان عنه من قبل، وأطلق برنامجاً لإقراض الشركات غير المالية.
عززت الخطوة الثقة في جميع فئات الأصول ودعمت العملات الحساسة للمخاطرة بما في ذلك الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي.
وتدعم معنويات المستثمرين أكثر بفضل تقرير لـ«بلومبرغ» نقلاً عن مصادر لم تسمّها، جاء فيه أن إدارة الرئيسي الأميركي دونالد ترمب، تدرس برنامجاً للبنية التحتية يتكلف نحو تريليوني دولار لدعم الاقتصاد.
وصعد اليورو 0.2% إلى 1.1347 دولار، متعافياً من الخسائر الناجمة عن مخاوف المتعاملين من موجة ثانية لفيروس «كورونا» مما دفعهم إلى البيع لجني الأرباح. واستقر الدولار أمام العملة اليابانية عند 107.35 ين.
وأبقى بنك اليابان المركزي على سياسته النقدية دون تغيير متمسكاً برأيه أن الاقتصاد سيتعافى تدريجياً من جائحة «كورونا»، مشيراً إلى أنه تبنى إجراءات كافية بالفعل لدعم النمو في الوقت الحالي. وزاد الجنيه الإسترليني 0.2% مقابل الدولار واليورو مسجلاً 1.2630 دولار و89.73 بنس على الترتيب.
وارتفع الذهب بعد هذه الإجراءات من مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي، في ظل تنامي المخاوف من موجة ثانية من الإصابات بفيروس «كورونا».
وبحلول الساعة 06:47 بتوقيت غرينتش، كان السعر الفوري للذهب مرتفعاً 0.1% إلى 1726.20 دولار للأوقية (الأونصة)، بعد انخفاضه أكثر من 1% يوم الاثنين. وصعدت عقود الذهب الأميركية الآجلة 0.3% مسجلة 1733 دولاراً.
وقفزت الأسهم الأوروبية، في ظل دعم المعنويات بإطلاق مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي برنامجاً لشراء سندات الشركات.
وارتفع المؤشر «ستوكس 600 الأوروبي» 2%، بعد انحداره في الجلسات القليلة الماضية جراء توقعات قاتمة حيال التعافي الاقتصادي من تداعيات جائحة «كوفيد - 19» وزيادة جديدة في الإصابات بالولايات المتحدة وبكين. لكن المخاوف هدأت قليلاً مع قول مسؤولي الصحة إن عدد حالات الإصابة الجديدة بفيروس «كورونا» في بكين بلغ 27، انخفاضاً من 36 حالة جديدة في اليوم السابق.
وصعد مؤشر قطاع السفر والترفيه المكروب 3.9%، بقيادة قفزة 6.6% في سهم «سينوُرلد» بعد أن قالت شركة إدارة قاعات العرض السينمائي البريطانية إنها تتوقع إعادة فتح جميع قاعاتها بحلول يوليو (تموز).
وارتفع المؤشر «داكس» الألماني 2.4%، في حين صعدت بورصتا إيطاليا وبريطانيا 2% و2.5% على الترتيب. وتراجع سهم «تسالاندو» الألمانية 5.1% بعد بيع شركة الاستثمار السويدية «كينيفيك» حصة في شركة بيع الأزياء عبر الإنترنت.


العالم الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة