عرب و عجم

عرب و عجم

الجمعة - 29 شهر رمضان 1441 هـ - 22 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15151]

> الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة الإماراتي، دعا أول من أمس، بمناسبة اليوم العالمي للنحل، دول العالم إلى حماية هذا المخلوق لما يمثله من أهمية لاستدامة الغذاء. وأوضح أنه على المستوى المحلي تلقى تربية نحل العسل اهتماماً خاصاً؛ حيث يوجد ما يزيد عن مليون ومائتي ألف خلية نحل في الإمارات، ويتم إنتاج آلاف الأطنان من عسل النحل سنوياً للاستهلاك المحلي والتصدير، ويقام سنوياً عديد من المعارض والمهرجان الخاص بهذا المجال.
> محمد علي التومي، وزير السياحة والصناعات التقليدية بتونس، أعلن أول من أمس، عن جملة من الإجراءات لدعم قطاع السياحة والصناعات التقليدية المتضررة من تداعيات أزمة فيروس «كورونا»، قائلاً إنه تم تخصيص خط قروض يقدر بـ500 مليون دينار، سيكون مخصصاً لسداد أجور موظفي السياحة المتضررين من الجائحة، كما أعلن عن خط تمويل يقدر بـ300 مليون دينار لدعم الشركات العاملة بمجال السياحة، وخط تمويل بـ10 ملايين دينار، لفائدة الصناعات التقليدية لتوفير السيولة للحرفيين الصغار.
> عمرو رمضان، سفير مصر لدى النرويج، التقى أول من أمس، برئيسة البرلمان النرويجي، توين ويلهلمسن، عبر تقنية «الفيديو كونفرنس»؛ حيث أبدت ترحيبها بالسفير المصري، مُشيدة بالعلاقات الطيبة التي تجمع بين البلدين. وتناول اللقاء آفاق تطوير العلاقات على جميع الأصعدة، والحاجة لمزيد من التداخل والتنسيق إزاء الموضوعات السياسية الدولية والإقليمية، لا سيما أن النرويج تنظر إلى مصر كشريك مهم فيما يتعلق بالأوضاع بمنطقة الشرق الأوسط؛ خصوصاً في فلسطين والسودان.
> أحمد قعلول، وزير شؤون الشباب والرياضة التونسي، استقبل أول من أمس، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، سليم شورى؛ حيث ناقشا سبل التعاون في مجالات الشباب والرياضة والبحث العلمي، وتأسيس شراكة جديدة، ووضع برامج عملية بالتنسيق بين الطرفين. كما تم خلال الجلسة أيضاً تقديم عرض حول أهم المشروعات المشتركة بين الوزارتين. وأكد الوزيران ضرورة تفعيل الاتفاقيات، والانطلاقة الفعلية لبرنامج عمل يؤسس لمرحلة ناجحة من شأنها النهوض بالقطاعات الحيوية ذات العلاقة المشتركة.
> بسمة عزوار، وزيرة العلاقات مع البرلمان بالجزائر، قامت أول من أمس، بزيارة لمركز مكافحة السرطان بمستشفى «مصطفى باشا الجامعي» بالعاصمة؛ حيث التقت الأطفال المرضى للتخفيف من معاناتهم، ومشاركتهم فرحة عيد الفطر بتوزيع الهدايا، وتوزيع 10 آلاف كمامة برسومات وألوان زاهية. وقالت إن هذه الزيارة «تدخل في إطار مسعى الحكومة لتعميم ارتداء الكمامة للحد من انتشار فيروس (كورونا)»، داعية المواطنين لارتداء الكمامات التي تبقى الحل الوحيد لوضع حد لهذا الوباء؛ خصوصاً أيام العيد.
> نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة المصرية، اجتمعت أول من أمس، بممثلي قطاع صناعة الغزل والنسيج والملابس الجاهزة، وممثلي وزارة الصحة، لبحث تدبير احتياجات الدولة من الكمامات المصنوعة من القماش، وإمكانيات الاستفادة من الطاقات الحالية للمصانع، وتشغيل طاقات إضافية للوفاء باحتياجات الدولة من هذه الكمامات، وتصدير الفائض للأسواق الخارجية. وأكدت حرص الوزارة على توفير الكمامات المصنوعة من القماش بجودة عالية وأسعار مناسبة، وذلك تنفيذاً لخطة الحكومة للتعايش مع فيروس «كورونا».
> نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي المصرية، قامت أول من أمس، بتوزيع ملابس العيد بدار فتيات العجوزة، وذلك في إطار مبادرة لوزارة التضامن الاجتماعي، بالتعاون مع المؤسسات الأهلية، والتي تهدف لتوزيع ملابس عيد الفطر المبارك على الأطفال والمسنين في دور الرعاية. كما وزعت الوزيرة أيضاً الهدايا على الفتيات، وقالت إن الوزارة تطلق مبادرة لإدخال السعادة على الأبناء والمسنين في دور الرعاية، وتخدم نحو 16 ألف طفل ومسن، في دور الأيتام والدفاع الاجتماعي والمسنين.
> جوناثان كوهين، السفير الأميركي في القاهرة، أعلن أول من أمس، حصول الهلال الأحمر المصري على 51 مليون جنيه، منحة من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية لمواجهة فيروس «كورونا». ‬وقال: «في الوقت الذي يواجه فيه العالم أجمع فيروس (كورونا)، رأت الولايات المتحدة أنه من الضروري تقديم دعم موجه لمصر، مخصص لمكافحة هذا الوباء. وهذا الدعم المقدم من الشعب الأميركي سيساعد الأطباء والعاملين في مجال الخدمات الصحية والمتطوعين المصريين، على الاستجابة لفيروس (كورونا) والوصول إلى الملايين من المصريين».


عرب و عجم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة