اليونيسيف تحذّر من خطر انقطاع المياه في شمال شرقي سوريا

اليونيسيف تحذّر من خطر انقطاع المياه في شمال شرقي سوريا

الثلاثاء - 29 رجب 1441 هـ - 24 مارس 2020 مـ
مخيّم الهول (أرشيف)
بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) من أن مئات آلاف الأشخاص في شمال شرقي سوريا يواجهون أخطاراً متزايدة في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد بسبب انقطاع إمدادات المياه.

وقبل أيام أوقفت محطة مياه العلوك لامدادات المياه في رأس العين، المدينة الواقعة على الحدود السورية-التركية والخاضعة لسيطرة تركيا وفصائل سوريا مدعومة من انقرة، ضخ المياه الى المناطق الخاضعة لسيطرة القوات الكردية السورية. وأكد المرصد السوري لحقوق الانسان أن انقطاع المياه قررته تركيا، كما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

وتؤمن محطة العلوك المياه لحوالى 460 ألف نسمة بينهم سكان مدينة الحسكة ومخيم الهول للنازحين حيث يقيم الآلاف من عائلات مقاتلي تنظيم «داعش».

وقالت ممثلة اليونسيف في سوريا فران إيكيثا مساء أمس (الإثنين) إن «انقطاع إمدادات المياه خلال الجهود الحالية للحد من انتشار مرض فيروس كورونا يعرض الأطفال والأسر لخطر غير مقبول». وأضافت أن «استخدام مرافق المياه والمياه لتحقيق مكاسب عسكرية أو سياسية أمر غير مقبول - فالأطفال هم أول من يعاني من هذا الأمر».

ومع الإعلان عن أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في سوريا، تتزايد المخاوف من كارثة صحية محتملة في هذا البلد الذي يشهد حربا منذ العام 2011. وتحذر السلطات الكردية من أن المناطق الخاضعة لسيطرتها غير مجهزة بشكل كافٍ لمواجهة احتمال انتشار الوباء.

وقال الجنرال مظلوم عبدي قائد قوات سوريا الديمقراطية إن «خطر انتشار الفيروس لدينا وارد جداً. لهذا قامت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا باتخاذ عدة إجراءات مهمة من أجل مكافحة انتشار هذا الفيروس»، داعياً السكان الى عزل أنفسهم في المنازل.


سوريا الحرب في سوريا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة