توقيف 3 مراهقين بعد واقعة «تنمر» ضد طالب أفريقي في مصر

توقيف 3 مراهقين بعد واقعة «تنمر» ضد طالب أفريقي في مصر

حقوقي: المتهمون يواجهون السجن لمدة قد تصل لـ 3 سنوات
الثلاثاء - 22 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 19 نوفمبر 2019 مـ
مشهد من فيديو «التنمر» تجاه الطالب من جنوب السودان (يوتيوب)
القاهرة: يسرا سلامة
ألقت قوات الأمن المصرية، أمس (الاثنين)، القبض على ثلاثة مراهقين مصريين، وذلك بعد فيديو انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في الأيام الأخيرة، يظهر تنمرهم وسخريتهم من طالب من جنوب السودان يدرس في القاهرة.

وأحيل المتهمون إلى النيابة العامة لمباشرة التحقيق، وفقاً لوسائل إعلام مصرية، وذلك بعد أن قام الشباب في الفيديو بالسخرية والاستهزاء من الطالب جون مانوث، الذي يدرس بالصف الرابع الابتدائي بإحدى مدارس اللاجئين بمنطقة العباسية (وسط القاهرة). وبث الشباب الفيديو على موقعي «تيك توك» و«فيسبوك».

ويظهر المقطع المتداول شاباً يُدعى سيد حسن وصديقاً له اعترضا طريق مانوث، وحاولا الاستيلاء على حقيبته، وسط ضحك الشاب الثالث الذي يصور الفيديو، كما يظهر محاولة حسن تقليد لهجته في النطق بطريقة ساخرة.

وأثار مقطع الفيديو، الذي انتشر قبل أيام، غضب عدد واسع من المتابعين والنشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب السخرية من فتى من أصحاب البشرة السمراء وتعرضه للمضايقة، وطالب بعضهم بالقبض على الشباب ومحاسبتهم.

ودفعت الانتقادات المراهق حسن (قبل القبض عليه) أن يظهر في مقطع فيديو جديد يدافع فيه عن نفسه، قائلاً إنه «كان يمزح مع مانوث وأنه جاره»، لكن هذا لم يوقف الانتقادات من متابعين تجاه الواقعة ومرتكبيها.

وأفادت وسائل إعلام مصرية بأن وفداً من سفارة جنوب السودان بالقاهرة قد زار، أمس (الاثنين)، الطالب مانوث، للوقوف على تفاصيل الواقعة، الذي أكد تعرضه للتنمر من قبل هؤلاء الشباب.

واعتبر الإعلامي المصري عمرو أديب، في برنامجه «الحكاية» عبر فضائية «إم بي سي مصر»، أمس (الاثنين)، أن كشف الواقعة هو من أحد إيجابيات مواقع التواصل الاجتماعي، وقال: «سعدت بالقبض عليهم حتى يكونوا عبرة للمجتمع. التنمر فعل مرفوض وإهانة الأطفال والتنمر عليهم يجب أن تتوقف».

وعلق المنتج المصري مدحت العدل، عبر حسابه على «تويتر»، بعد إلقاء القبض على الشباب الثلاثة، قائلاً: «المهم أن يأتوا بالطالب (ضحية التنمر) ليرى بنفسه عقابهم».

من جانبه، قال حافظ أبو سعدة، عضو المجلس القومي المصري لحقوق الإنسان، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، اليوم (الثلاثاء)، إن ما تعرض له الطفل السوداني يدخل في إطار فرض السطوة، وهو ما يعاقب به قانون العقوبات المصري - في مادته 375 مكرر - بالسجن في مدة لا تقل عن سنة، وتصل إلى مدة ثلاث سنوات كحد أقصى، أو الغرامة التي تحدد وفقاً للقيد الوصفي للجريمة من قبل النيابة العامة. وتشير المادة القانونية إلى العقاب بالسجن لـ«كل من قام بنفسه، أو بواسطة الغير، باستعراض القوة أو التلويح بالعنف أو التهديد بأيهما بقصد ترويعه أو التخويف بإلحاق أي أذى مادي أو معنوي به».

ويعرّف الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) «التنمر» بأنه: «أحد أشكال العنف الذي يمارسه طفل أو مجموعة من الأطفال ضد طفل آخر لإزعاجه بطريقة متعمدة ومتكررة».
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة