روسيا: «أوبك بلس» ستضع في اعتبارها إنتاج النفط الأميركي خلال اجتماعها المقبل

روسيا: «أوبك بلس» ستضع في اعتبارها إنتاج النفط الأميركي خلال اجتماعها المقبل

الخام يرتفع بفعل تقدم محادثات التجارة الصينية ـ الأميركية
الثلاثاء - 1 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 29 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14945]
لندن: «الشرق الأوسط»
قالت وكالة «تاس» للأنباء إن وزارة الطاقة الروسية قالت أمس الاثنين، إن «أوبك» وحلفاءها من الدول المنتجة للنفط سيضعون في الاعتبار تباطؤ نمو إنتاج النفط الأميركي حين يجتمعون لبحث اتفاقهم بشأن الإنتاج في ديسمبر (كانون الأول) المقبل.
لكن «تاس» نقلت عن بافيل سوروكين، نائب وزير الطاقة الروسي، قوله إنه من السابق لأوانه الحديث بشأن تخفيضات أعمق للإنتاج.
وتنفذ «منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)» وروسيا ومنتجون آخرون؛ المجموعة المعروفة باسم «أوبك+»، اتفاقاً لخفض الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يومياً لدعم السوق منذ يناير (كانون الثاني) الماضي.
ويسري الاتفاق حتى نهاية مارس (آذار) 2020، وسيجتمع المنتجون يومي 5 و6 ديسمبر لمراجعة السياسة المتبعة.
ونُقل عن سوروكين قوله: «آلية (أوبك+) أظهرت كفاءة، ولكن هذا لن يستمر للأبد». وتابع: «إذا نظرت للولايات المتحدة فسترى تباطؤاً ظاهراً لنمو الإنتاج خلال ما بين الأشهر الثلاثة والأربعة الماضية».
وساهم ازدهار إنتاج النفط الصخري، بقيادة زيادات الإنتاج في تكساس ونورث داكوتا، في أن تصبح الولايات المتحدة أكبر منتج للخام في العالم متقدمة على السعودية وروسيا.
ولكن معدل النمو تباطأ هذا العام مع خفض شركات النفط الأميركية عدد الحفارات النفطية في الوقت الذي يمضي فيه المنتجون قدماً في تنفيذ خطط لخفض الإنفاق على أنشطة حفر جديدة هذا العام. ولا تشارك الولايات المتحدة في اتفاق خفض الإمدادات العالمية.
وارتفعت أسعار النفط أمس، بفعل آمال بشأن اتفاق تجارة صيني – أميركي، لكن بيانات صناعية صينية ضعيفة كبحت المكاسب.
وبحلول الساعة 13:37 بتوقيت غرينيتش، كان خام «برنت» مرتفعاً 26 سنتاً بما يعادل 0.4 في المائة إلى 62.28 دولار للبرميل. وزاد «خام غرب تكساس الوسيط» 20 سنتاً أو 0.3 في المائة إلى 56.86 دولار للبرميل. وكان كلا الخامين قد هبط نحو 0.5 في المائة في وقت سابق من الجلسة.
وقال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنه يتطلع إلى التوقيع على جزء كبير من اتفاق التجارة مع الصين قبيل الموعد المقرر، لكنه لم يوضح أكثر بشأن الموعد. وقال للصحافيين: «نتطلع على الأرجح إلى أن يكون توقيع جزء كبير جداً من اتفاق الصين قبل الموعد المقرر... سنطلق عليه (المرحلة الأولى)، لكنه جزء كبير جداً».
وأعطت الأنباء طوق نجاة للمستثمرين الذين يعانون ويلات الحرب التجارية وتأثيرها على الاقتصاد العالمي. ويقول المحللون إن التوصل لاتفاق سيعطي دفعة للطلب على النفط.
وانخفضت أرباح الشركات الصناعية الصينية للشهر الثاني على التوالي في سبتمبر (أيلول) الماضي، في الوقت الذي واصلت فيه أسعار المنتجين انخفاضها، مما يسلط الضوء على أثر تباطؤ الاقتصاد والحرب التجارية مع الولايات المتحدة الممتدة منذ فترة طويلة، على ميزانيات الشركات.
وخفضت شركات الطاقة الأميركية عدد منصات الحفر النفطي العاملة هذا الأسبوع، مما أدى إلى أمد تراجع قياسي لأحد عشر شهراً متتالية بينما يمضي المنتجون في خطط لخفض الإنفاق على عمليات الحفر الجديدة.
وقالت وزارة الطاقة الروسية إن «أوبك» وحلفاءها من مصدري النفط، في إطار ما يعرف باسم «أوبك+»، سيأخذون في الحسبان التباطؤ في إنتاج النفط الأميركي عند لقائهم في ديسمبر المقبل لمناقشة اتفاقهم بشأن الإنتاج.
لكن بافيل سوروكين، نائب وزير الطاقة الروسي، قال إنه من السابق لأوانه الحديث عن تعميق تخفيضات الإنتاج.
وتنفذ «أوبك+» منذ يناير اتفاقاً لخفض الإنتاج 1.2 مليون برميل يومياً. ويستمر الاتفاق حتى مارس 2020، ويجتمع المنتجون لمراجعة السياسة في 5 و6 ديسمبر.
روسيا أوبك

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة