العراق: هدف «أوبك بلس» تحقيق الاستقرار لأسواق النفط

نموذج لحفارة نفط وفي الخلفية شعار «أوبك» (رويترز)
نموذج لحفارة نفط وفي الخلفية شعار «أوبك» (رويترز)
TT

العراق: هدف «أوبك بلس» تحقيق الاستقرار لأسواق النفط

نموذج لحفارة نفط وفي الخلفية شعار «أوبك» (رويترز)
نموذج لحفارة نفط وفي الخلفية شعار «أوبك» (رويترز)

قال المتحدث باسم وزارة النفط العراقية، عاصم جهاد، السبت، إن الهدف من اجتماعات اللجنة الوزارية لـ«أوبك بلس» هو تحقيق الاستقرار للسوق النفطية، وإن أي قرار أو اتفاق ضمن اجتماع وزراء الدول المنتجة من «أوبك» والدول المنتجة من خارجها والمتحالفة معها يُتخذ حسب متطلبات وظروف السوق النفطية.

ومضى قائلاً لوكالة الأنباء العراقية: «العراق يؤدي في هذه اللجنة الوزارية دوراً مهماً، والقرار جماعي يعتمد على الواقع والظروف المحيطة بالسوق النفطية ويهدف لاستقرارها وتحقيق التوازن، ما ينعكس إيجاباً على أسعار النفط الخام وتدفقه إلى الأسواق العالمية، فإذا كانت الأسواق النفطية بحاجة إلى ضخ مزيد من النفط سيكون هناك ضخ لمزيد من كميات النفط، وفي حال العكس يجري الاتفاق على خفض محسوب للإنتاج».

وأردف بالقول: «هناك أيضاً مبادرات الخفض الطوعي، وتأتي كذلك من أجل تحقيق الاستقرار الذي ينعكس إيجاباً على الدول المنتجة في (أوبك بلس)، وكذلك على الدول المستهلكة في آن واحد»، وأكد: «الرؤية العراقية مرتبطة بالأوضاع في السوق النفطية ضمن سقف (أوبك بلس)».

كان تحالف «أوبك بلس» قد قرر في آخر اجتماعاته، الأربعاء، الإبقاء على سياسة الإنتاج الحالية للنفط.

وقال بيان صحافي، نشر على الموقع الإلكتروني لمنظمة «أوبك»، إن اللجنة الوزارية قامت بمراجعة بيانات إنتاج النفط الخام لشهري يناير (كانون الثاني) وفبراير (شباط) الماضيين، و«لاحظت الالتزام العالي لدول (أوبك) والدول غير الأعضاء في (أوبك)».

ورحّبت اللجنة بتعهد العراق وكازاخستان بتحقيق الالتزام الكامل بحصص الإنتاج، وتعويض فائض الإنتاج. كما رحّبت اللجنة أيضاً بإعلان روسيا بأن التعديلات الطوعية في الربع الثاني من عام 2024 ستستند إلى الإنتاج بدلاً من الصادرات.

وأوضح البيان أنه «ستقدم الدول المشاركة التي لديها كميات زائدة في الإنتاج خلال أشهر يناير وفبراير ومارس (آذار) 2024 خطط التعويضات التفصيلية الخاصة بها إلى أمانة (أوبك) بحلول 30 أبريل (نيسان) 2024».

وقال البيان إن اللجنة «ستواصل تقييم ظروف السوق عن كثب، ولاحظت استعداد الدول الأعضاء لمعالجة تطورات السوق واستعدادها لاتخاذ تدابير إضافية في أي وقت بناءً على التماسك القوي بين (أوبك) والدول المشاركة المنتجة للنفط من خارج (أوبك)».

كان تحالف «أوبك بلس» قد قرر مؤخراً تمديد تخفيضات إنتاج النفط الطوعية حتى يونيو (حزيران) المقبل.

وارتفعت أسعار النفط هذا العام مدعومة بنقص في الإمدادات وهجمات على بنية تحتية للطاقة في روسيا والحرب في الشرق الأوسط.

وجرى تداول خام برنت فوق مستوى 90 دولاراً للبرميل خلال تعاملات الجمعة، آخر تداولات الأسبوع، ارتفاعاً من 77 دولاراً في نهاية 2023.

واتفق أعضاء «أوبك بلس»، بقيادة السعودية، الشهر الماضي على تمديد تخفيضات الإنتاج الطوعية بمقدار 2.2 مليون برميل يومياً لدعم السوق.

وعندما ينتهي قرار الخفض الطوعي في نهاية يونيو المقبل، من المقرر أن ينخفض ​​إجمالي التخفيضات من «أوبك بلس» إلى 3.66 مليون برميل يومياً بحسب المتفق عليه في خطوات سابقة بدأت في عام 2022.

وتجتمع لجنة المراقبة الوزارية التابعة لتحالف «أوبك بلس» عادة كل شهرين، ويمكنها تقديم توصيات لتغيير السياسة، ويمكن بعد ذلك مناقشة التوصيات والتصديق عليها في اجتماع وزاري كامل يضم جميع الأعضاء.


مقالات ذات صلة

النفط يرتفع وسط توقعات بإبقاء «أوبك بلس» على تخفيضات الإنتاج

الاقتصاد حفارات تعمل في حقل نفطي روسي (رويترز)

النفط يرتفع وسط توقعات بإبقاء «أوبك بلس» على تخفيضات الإنتاج

ارتفعت أسعار النفط في تعاملات جلسة الأربعاء بفضل توقعات بأن المنتجين الرئيسيين سيواصلون تخفيضات الإنتاج في اجتماع تحالف «أوبك بلس» المقرر يوم الأحد

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد منصة حفر للنفط في منطقة مانجيستاو بكازاخستان (رويترز)

النفط يرتفع بفضل توقعات الطلب الأميركي على الوقود قبل اجتماع «أوبك بلس»

ارتفعت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية يوم الثلاثاء مواصِلة مكاسب الجلسة السابقة ومدعومة بتوقعات الطلب القوي على الوقود من الولايات المتحدة.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
الاقتصاد جانب من نقاش الوزير السعودي مع رئيس معهد البحوث الاقتصادية في النمسا (الشرق الأوسط)

تعزيز التعاون الاقتصادي والتنمية السعودية - النمساوية

انطلقت أعمال اللجنة السعودية النمساوية المشتركة في دورتها التاسعة بالعاصمة فيينا، بهدف تعزيز التعاون الاقتصادي والتنمية بين البلدين.

«الشرق الأوسط» (فيينا)
الاقتصاد يخت يبحر أمام صهاريج تخزين النفط في ميناء سانت بطرسبرغ بروسيا (أ.ب)

روسيا تعلن أن إنتاجها للنفط تجاوز هدف «أوبك بلس» في أبريل

قالت وزارة الطاقة الروسية، يوم الخميس، إن روسيا تجاوزت التزامها بإنتاج النفط الخام لشهر أبريل (نيسان)، وستقدم قريباً لمنظمة «أوبك» وحلفائها خطة لتعويض الإنتاج…

الاقتصاد نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك (رويترز)

نوفاك: «أوبك بلس» سيناقش الوضع الحالي بسوق النفط في اجتماع يونيو

قال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، الأربعاء، نقلاً عن وكالة «إنترفاكس» للأنباء، إن دول «أوبك بلس» ستناقش الوضع الحالي في سوق النفط العالمية.

«الشرق الأوسط» (موسكو)

«كونوكو فيليبس» توافق على شراء «ماراثون أويل» في صفقة بـ22.5 مليار دولار

مصفاة لوس أنجليس التابعة لشركة «ماراثون أويل» في كارسون بكاليفورنيا (أ.ب)
مصفاة لوس أنجليس التابعة لشركة «ماراثون أويل» في كارسون بكاليفورنيا (أ.ب)
TT

«كونوكو فيليبس» توافق على شراء «ماراثون أويل» في صفقة بـ22.5 مليار دولار

مصفاة لوس أنجليس التابعة لشركة «ماراثون أويل» في كارسون بكاليفورنيا (أ.ب)
مصفاة لوس أنجليس التابعة لشركة «ماراثون أويل» في كارسون بكاليفورنيا (أ.ب)

وافقت شركة «كونوكو فيليبس» على شراء منافستها شركة «ماراثون أويل» في صفقة تشمل جميع الأسهم وتقدر قيمة الشركة التي يقع مقرها في هيوستن بمبلغ 22.5 مليار دولار، بما في ذلك الديون، مع استمرار موجة الدمج في اجتياح رقعة النفط الأميركية.

ومن شأن عملية الاستحواذ أن تمنح شركة «كونوكو» - أحد أكبر منتجي النفط والغاز المستقلين في العالم - مجموعة من الأصول تمتد من داكوتا الشمالية إلى تكساس في سعيها لتعزيز مكانتها في حقول الصخر الزيتي الغزيرة في أميركا، بحسب صحيفة «فايننشال تايمز».

وقال الرئيس التنفيذي لشركة «كونوكو»، ريان لانس، يوم الأربعاء، إن الصفقة «تعمل على تعميق محفظتنا الاستثمارية بشكل أكبر» وتضيف «مخزون إمدادات عالي الجودة ومنخفض التكلفة مجاوراً لموقفنا الرائد غير التقليدي في الولايات المتحدة».

وستكون الصفقة، التي من المتوقع أن يتم إغلاقها في الربع الرابع، الأحدث في سلسلة من الصفقات الضخمة التي تم الإعلان عنها خلال الأشهر الثمانية الماضية التي تعيد تشكيل قطاع الطاقة الأميركي؛ حيث تسعى شركات النفط الكبرى إلى اقتناص أفضل موارد الصخر الزيتي المتبقية في البلاد، وتوحيد القطاع الذي كان مجزأً في السابق.

واتفقت كل من «إكسون موبيل» و«شيفرون» في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي على عمليات استحواذ ضخمة، بقيمة 60 مليار دولار و53 مليار دولار، على التوالي، ما أثار موجة من المعاملات في جميع أنحاء القطاع، مع شركات بما في ذلك «أوكسيدنتال بتروليوم» و«دايموند باك إنيرجي» التي حذت حذوها.

وكانت شركة «كونوكو»، التي تبلغ قيمتها السوقية أكثر من 130 مليار دولار، تبحث عن صفقة في الأشهر الأخيرة وتنافست لأسابيع عدة مع منافستها الأصغر «ديفون إنيرجي» للاستحواذ على «ماراثون»، حسبما قال ثلاثة أشخاص مطلعين على الأمر للصحيفة البريطانية.

وبموجب الاتفاقية التي تم الإعلان عنها يوم الأربعاء، سيحصل المساهمون في «ماراثون» على 0.255 سهم في «كونوكو» مقابل كل سهم يمتلكونه في «ماراثون»، وهو ما يمثل علاوة بنسبة 14.7 في المائة على سعر إغلاق السهم المستهدف في 28 مايو (أيار). وهذا يمنح «ماراثون» قيمة مؤسسية تبلغ 22.5 مليار دولار، بما في ذلك 5.4 دولار.

وأغلقت أسهم «ماراثون» مرتفعة بنسبة 8.4 في المائة في نيويورك يوم الأربعاء. وانخفضت أسهم «كونوكو» 3.1 في المائة.

وتمثل صفقة «ماراثون» دفعة لشركة «كونوكو» بعد خسارتها أمام « دياموندباك» في وقت سابق من هذا العام في سباق للاستحواذ على شركة «إنديفور إنيرجي ريسورسز»، وهي من أكثر المنتجين الخاصين المرغوبين في حوض بيرميان غزير الإنتاج في تكساس ونيو مكسيكو.

وافقت شركة «دايموندباك» على صفقة بقيمة 26 مليار دولار لشراء شركة «إنديفور» في فبراير (شباط) الماضي بعد عرض أخير ترك شركة «كونوكو» في حالة من الذكاء، وذلك وفقاً لأشخاص مقربين من تلك الصفقة.

لم يخفِ لانس رغبة الشركة في التوسع، قائلاً في مارس (آذار) إن الدمج كان «الشيء الصحيح الذي يجب القيام به من أجل صناعتنا... صناعتنا بحاجة إلى التوحيد. هناك الكثير من اللاعبين». وقال، في مقابلة على قناة «سي إن بي سي»: «الحجم مهم، والتنوع مهم في الأعمال التجارية».

ستكون عملية الاستحواذ على «ماراثون» هي الأكبر لشركة «كونوكو» منذ استحواذها على شركة «كونشو ريسورسز» مقابل 10 مليارات دولار في عام 2021، مستفيدة من الانكماش الناجم عن كوفيد.

وتمتلك «ماراثون» أصولاً في أحواض تشمل حقل نفط باكين في داكوتا الشمالية، وسكوب ستاك في أوكلاهوما، وإيغل فورد في تكساس، وجانب نيو مكسيكو من حوض بيرميان، كما أنها تمتلك أعمال غاز متكاملة في غينيا الاستوائية.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة «ماراثون»، لي تيلمان، إن الصفقة كانت «لحظة فخر» للشركة. وأضاف: «عند دمجها مع محفظة كونوكو فيليبس العالمية، أنا واثق من أن أصولنا وموظفينا سيقدمون قيمة كبيرة للمساهمين على المدى الطويل».