مصر: استثمارات بـ50 مليون دولار للتغلب على شح الموارد المائية

مصر: استثمارات بـ50 مليون دولار للتغلب على شح الموارد المائية

وزير الري: نعيد استخدام المياه نحو 4 مرات
الاثنين - 22 صفر 1441 هـ - 21 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14937]
القاهرة: محمد عبده حسنين
قال وزير الموارد المائية والري المصري، محمد عبد العاطي، أمس، إن بلاده وضعت برنامجاً لإدارة وتلبية الطلب على المياه حتى عام 2037، باستثمارات تقارب 50 مليون دولار، منوهاً بتحديات عدة تواجه مصر في القضية؛ أهمها الزيادة السكانية، وضعف الموارد المائية.
وتعاني مصر من شح في موارد المياه العذبة، ووفق تصريحات رسمية، فإنها دخلت مرحلة الفقر المائي، التي يقل فيها نصيب الفرد عن ألف متر مكعب سنوياً، فضلاً عن أزمة حول سد تبنيه إثيوبيا على أحد الروافد الرئيسية لنهر النيل، يتوقع أن يؤثر على حصتها من المياه.
ويشمل البرنامج المصري لزيادة الموارد المائية بناء محطات لتحلية مياه البحر، ومحطات لإعادة تدوير مياه الصرف بمعالجة ثلاثية.
وانطلقت في العاصمة المصرية، أمس، فعاليات «أسبوع القاهرة للمياه» في نسخته الثانية، برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال الفترة من 20 وحتى 24 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي. ويعقد المنتدى تحت شعار «الاستجابة لندرة المياه»، بهدف تعزيز الوعي المائي، وتشجيع الابتكارات لمواجهة تحديات المياه، والتعرف على الجهود العالمية لمواجهة هذه التحديات.
وأشار وزير المياه المصري، في كلمته الافتتاحية، إلى توقعات زيادة سكان مصر عام 2050 إلى 170 مليون نسمة، مشدداً على «أهمية تحقيق أهداف التنمية المستدامة»، في «مشكلات نوعية المياه وتغير المناخ» بمصر.
وشدد عبد العاطي على ضرورة تحسين إنتاجية مصر من المياه، والوصول لحوكمة سليمة تتعامل مع هذه التحديات، موضحاً أن تغير المناخ وغرق الدلتا كلها تحديات تواجه مصر، التي تعاني من نقص في المياه، تواجهه بإعادة التدوير.
وأشار إلى وجود مشروع ضخم لمعالجة 3 ملايين متر مكعب من المياه في اليوم، وقال: «نحن نستخدم المياه 3 أو 4 مرات، وهي النسبة الأعلى في العالم، وتصل إلى 85 في المائة، وسنتعدى بالنسبة للكفاءة 90 في المائة». وأضاف: «لدينا خطة لمصادر المياه باستثمارات 50 مليون دولار أميركي... وضعنا عدة سدود لاستثمار المياه وحصادها، فحصدنا أكثر من 3 آلاف متر مكعب من الأمطار في سيناء».
وفي كلمته، أكد رئيس اللجنة الدولية للري والصرف فيلكس ريندرز، أهمية وضع خطط تطويرية لكيفية إدارة المياه، وقال: «نود أن نرى مياهاً نظيفة ونقية، لذا لا بد أن نبذل قصارى جهدنا».
وأضاف: «القطاع الزراعي يعد أكبر قطاع مستخدم للمياه في العالم، حيث إنه يستهلك 70 في المائة من المياه على مستوى دول العالم»، داعياً لاستخدام أساليب الري الحديثة، التي ستؤدي إلى ترشيد الاستهلاك المفرط للمياه في القطاع الزراعي.
وتابع قائلاً: «هناك تنافس دائماً على المياه، كما أن هناك هدفاً مستداماً لاستخدام المياه؛ حيث المياه هي أساس التنمية، وجميع دول العالم تحاول تحقيق أهداف التنمية المستدامة، لذا نحن هنا للتعاون من أجل تحقيق ذلك».
وأوضح رئيس اللجنة الدولية للري والصرف، أن السكان يزدادون، ورقعة الحضر تزداد، وأيضاً تغير المناخ يضع ضغوطاً كبيرة على الدول من أجل تحقيق الأهداف التنموية المستدامة، كما أن أفريقيا والشرق الأوسط والصين والهند تعاني من ندرة المياه؛ حيث إن هناك توقعات بأن ثلثي السكان سيتأثرون بندرة المياه في عام 2030.
من جهته، شدد المدير التنفيذي لهيئة المياه والطاقة في مالطا، مانويل سابيانو، على ضرورة توفير التدابير اللازمة لإدارة المياه، وفق المتطلبات البيئية والاجتماعية والمالية في ضوء الزيادة السكانية، وارتفاع مستوى المعيشة.
وتناقش فعاليات المنتدى 5 محاور فرعية تتعلق بندرة المياه، تشمل الحد من آثار التغيرات المناخية، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة في ظل ندرة المياه، واستخدام الموارد المائية غير التقليدية في ظل ظروف الندرة المائية، وعرض الأبحاث والابتكارات التي تم التوصل إليها في مواجهة الندرة المائية، وتعزيز آليات التعاون في قطاع المياه، ويضم كل محور من المحاور الخمسة، العديد من الموضوعات المتنوعة. ويضم المنتدى متخصصين من عدة دول.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة