«روح القاهرة الشعبية» في معرض تشكيلي

«روح القاهرة الشعبية» في معرض تشكيلي

لوحات عن الشوارع والمقاهي
السبت - 2 ذو الحجة 1440 هـ - 03 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14858]
أعمال الفنان شادي فرغلي تعبر عن الروح الشعبية المصرية
القاهرة: محمد عجم
«الآيديولوجية» هي المُعتقدات والأفكار والرؤى التي تمثل قاسماً مشتركاً بين الأكثرية في مجتمع معين؛ والتعبير عن آيديولوجية المجتمع المصري هو الأسلوب الذي يتبعه التشكيلي الدكتور شادي فرغلي، آخذاً على عاتقه تقديم موضوعات تمثل الناس، وتعكس طرق معيشتهم، راسماً بأعماله الفنية ملامح من شخصية المصريين والروح والهوية الشعبية.
ففي لوحاته؛ يمكن أن نشاهد جلسات الرجال على المقاهي حول أكواب الشاي، أو وهم يقومون بتدخين الشيشة (النرجيلة)، أو نرى مشاهد من الشوارع في الحمامات الشعبية، وحول بائعي العرقسوس والفول، وفوق العربات الكارو والحنطور، أو نرى عادات وتقاليد مثل مشاركة مجموعة من الرجال في احتفال قوامه العزف على المزمار، أو يقومون بالتحطيب بالعصا، أو يلعبون بالنرد.
وهي الأعمال التي تعد بمثابة توليفة من اللوحات المعبرة بواقعية عن شوارع مصر الشعبية وسكانها ومرتاديها، الذين تعامل معهم فرغلي وراقبهم عن كثب، بحكم عمله أستاذاً بكلية التربية الفنية بجامعة حلوان المصرية، حيث يصطحب طلابه منذ سنوات طويلة للتفاعل مع هذه الأماكن وزوارها فنياً، بما يعكس ثقافتهم وعاداتهم وفكرهم ومعتقداتهم.
يقول الفنان لـ«الشرق الأوسط»: «تتلخص فكرة أعمالي ومعارضي الفنية المتتالية في الاهتمام بالتعبير عن البعد الآيديولوجي المصري الشعبي، وبخاصة الذي يهتم بالتعبير عن البعدين الإنساني والاجتماعي، بما يجعلني أنقل ملامح من أماكن بعينها أو أعبّر عن شخصية وهوية الشعب المصري، مجسداً انفعالاته ومشاعره وعواطفه وما يحملونه من معانٍ إنسانية، التي تأثرت بها نتيجة معايشتي لهم».
من أكثر الثيمات الفنية التي تنقلها لوحات فرغلي بأكثر من شكل ثيمة المقاهي الشعبية، وهو ما يعلله بقوله: «تعد المقاهي من بين الأماكن التي تعبر عن آيديولوجية المصريين، فعليها يمكن أن نستمع لكثير من الآراء والتحليلات، كما تجمع بين فئات اجتماعية وعمرية كثيرة، فالمقاهي أعتبرها جزءاً من التراث الشعبي المصري».
أما الشوارع، التاريخية والشعبية، فهي البطل الدائم في أعماله، التي ينقل منها ملامح ماضية تعود لفترتي الخمسينات والستينات من القرن الماضي أو ملامح معاصرة، محاولاً التعبير عن مدى التغير الحضاري والثقافي بين الماضي والحاضر، حيث تأخذنا اللوحات بين شوارع بعينها ذات أثر ثقافي مثل شارع المعز لدين الله، أكبر متحف مفتوح للآثار الإسلامية في العالم، أو في شوارع منطقة وسط البلد (وسط القاهرة) ذات الطرز المعمارية المميزة، وكذلك منطقة القاهرة القديمة، حيث الهوية الشعبية.
مع هذه الثيمات؛ وامتداداً للتجربة التي تتنقل بين المكان والزمان، فنحن بالطبع أمام حالة من النستولوجيا، حيث الحنين للماضي، التي تستهوي عدداً من الفنانين. عن هذه الحالة يقول الفنان: «أثّرت العولمة سواء في المجال التكنولوجي أو الفكري على الطبيعة المصرية، بعد أن تأثر بها الكثير من الطبقات والفئات، وبالأخص الأشخاص الذين اقتربتُ من مهنهم وحرفهم؛ لذا بحثت عن التعبير عن هؤلاء الشخصيات أو الصنّاع الذين يتسمون بالبساطة، قبل أن تنقرض هذه المهن أو تجهلها الأجيال الجديدة، وهو ما أضفى على أعمالي هذه الحالة من النوستالوجيا».
جاءت معارض فرغلي المتتالية لكي تعكس أفكاره الفنية، حيث قدم سابقاً معارض «مصر زمان والآن»، «وجوه مصرية»، «ليالي»، «حكايات مصرية»، «مصريات»، وأخيراً «طرق مصرية» الذي نظمه قبل أيام قليلة. وفيها يحاول التعبير عن رؤيته الفنية، مستعيناً بالاتجاه التعبيري الواقعي، محاولاً إحداث بهجة لونية عبر اللجوء إلى ألوان بعينها، ولا سيما الدافئة، التي لديها القدرة على نقل الانفعالات والمعاني الإنسانية، وبما يجعل المتلقي يحب الأماكن التي تنقلها اللوحات ويرتبط بها وجدانياً.
مصر Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة