برنامج الغذاء العالمي يفتح ملفات اختلاسات الحوثيين للمساعدات الإنسانية

برنامج الغذاء العالمي يفتح ملفات اختلاسات الحوثيين للمساعدات الإنسانية

المدير التنفيذي للبرنامج: نواجه مقاومة عنيفة... وعلى الحوثي احترام الاتفاقات
الأربعاء - 15 شوال 1440 هـ - 19 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14813]
يمنية في إحدى أسواق العاصمة صنعاء أول من أمس (إ.ب.أ)
الرياض: عبد الهادي حبتور
فتحت إفادة المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي أمام مجلس الأمن الدولي، أول من أمس، ملفات الفساد والتلاعب في المساعدات التي تقوم بها الميليشيات الحوثية، وطرحت تساؤلات عن مصير ملايين اليمنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين في حال نفّذ البرنامج تهديده بوقف أعماله بنهاية الأسبوع الحالي.
وكان ديفيد بيزلي، المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، حذّر أمام مجلس الأمن من أنه «في حال لم يتلق البرنامج ضمانات (من الحوثيين)، سيبدأ في تعليق المساعدات الغذائية تدريجياً بنهاية الأسبوع الحالي». وتابع: «الطعام يؤخذ من أفواه الأطفال اليمنيين الصغار، الذين يحتاجونه فقط للبقاء على قيد الحياة».
وأضاف: «في صنعاء، أخبرنا عدد من المستفيدين بأنهم لم يتسلموا أي مساعدات غذائية، بينما قائمة التوزيع ضمت بصمات أيديهم بأنهم أخذوا (مساعدات)». وتابع: «أجرينا مقابلات في 7 مراكز بصنعاء، 60 في المائة أكدوا أنهم لم يستلموا أي مساعدات».
وأشار بيزلي إلى أنه «خلال الستين يوماً الأخيرة، سجلنا أكثر من 30 حالة تلاعب واختلاس للطعام في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين في صنعاء وحدها».
وحملت كلمة ديفيد بيزلي أبعاداً أخرى، تتمثل في مخاوف برنامج الغذاء العالمي على سلامة موظفيه العاملين في المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات الحوثية. وقال لـ«الشرق الأوسط» مصدر في الأمم المتحدة: «نحن قلقون جداً على سلامة موظفي البرنامج بعد إفادة بيزلي، لقد أعطيناهم بعض الإرشادات، لكن المخاوف عليهم قائمة».
ويعمل في اليمن ضمن برنامج الغذاء العالمي أكثر من 640 موظفاً من جنسيات كثيرة، وبينهم يمنيون، في مناطق خاضعة للحكومة الشرعية، وكذلك في مناطق خاضعة للميليشيات الحوثية.
وفي حال نفذ برنامج الغذاء العالمي تهديده، وأوقف عملياته في المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات الحوثية بسبب عمليات الفساد التي يقومون بها، ينتظر أن يعاني نحو 10 ملايين إنسان في هذه المناطق، ويحرمون من المساعدات الغذائية.
وأوضح ديفيد بيزلي، في كلمته أمام مجلس الأمن، أن البرنامج يساعد اليوم «أكثر من 10 ملايين شخص في الشهر»، مستطرداً بقوله: «لكنني كمدير تنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي، لا يمكنني ضمان أن كل المساعدات تذهب لمن يحتاجها بشدة».
وكان البرنامج أعلن أنه يهدف إلى تقديم المساعدات الغذائية إلى نحو 12 مليون شخص من الأكثر احتياجاً في اليمن، يشكلون نحو نصف عدد سكان البلاد خلال العام 2019. وبتكلفة تقدر بنحو 175 مليون دولار أميركي في الشهر الواحد، يتحملها المجتمع الدولي.
وتحذير البرنامج للحوثيين لم يكن الأول، فقد هدد في مايو (أيار) 2019 بتعليق المساعدات في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين في اليمن، بسبب الدور المعرقل وغير المتعاون من جانب بعض قادة الميليشيات.
وقال المدير التنفيذي للبرنامج في كلمته، أول من أمس، إن «الوضع الإنساني في اليمن مؤسف، وعلى الرغم من المعاناة الهائلة التي يعانيها 20 مليون يمني، نواجه مقاومة عنيفة للقيام بوظيفتنا، وهي محاولة مساعدة الناس في البقاء على قيد الحياة. برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة يتم منعه من إيصال المساعدات الغذائية إلى الأشخاص الأشد جوعاً في اليمن؛ حيث يتم التلاعب بالمساعدات الغذائية في المناطق التي تخضع لسيطرة (جماعة) أنصار الله على حساب الأطفال والنساء والرجال الذين هم في أمس الحاجة إليها».
وتحدث بيزلي بمرارة عن مفاوضات ماراثونية أجراها البرنامج مع الحوثيين، بدءاً من ديسمبر (كانون الأول) 2017. من أجل تحديد الأشخاص الأكثر احتياجاً للمساعدات في المناطق الخاضعة لسيطرتهم. وأضاف: «أشهر من المحادثات من دون أي نتيجة، وبينما نحن في خضم هذه المحادثات في أواخر 2018 اكتشفنا أدلة جدية على أن بعض الطعام يوزع ويذهب للأشخاص الخطأ». وتابع: «عقدت حوارات مطولة مع الحوثيين، كتبت إليهم لأسألهم أفعالاً وليس أقوالاً، احترموا فقط الاتفاقات التي وقّعتموها».
ولفت المدير التنفيذي إلى أنه «لا يسمح للبرنامج بالعمل بشكل مستقل، وتوزيع المساعدات بغرض تحقيق فوائد وأغراض أخرى». وأشار إلى أن الحوثيين «منعوا إجمالي 79 في المائة من زيارات الرصد التابعة لأطراف ثالثة، و66 في المائة من زيارات الرصد التابعة لموظفي برنامج الأغذية العالمية في صعدة».
إلى ذلك، أوضح راجح بادي، المتحدث باسم الحكومة اليمنية، أن العالم يكتشف يوماً بعد آخر «قبح الميليشيات الحوثية الانقلابية المدعومة من النظام الإيراني». وقال في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إن «قواميس الإنسانية والسياسة تعجز عن أن تصف كل ما تقوم به هذه الميليشيات أمام ما يحدث وما كشف عنه برنامج الغذاء العالمي من متاجرة بالمساعدات الإنسانية، في ظل الظروف الإنسانية الصعبة لملايين اليمنيين».
وتابع: «العالم يكتشف يوماً بعد آخر قبح هذه الميليشيات، كما أن التلاعب بالمساعدات يكشف أننا أمام ميليشيات منزوعة الآدمية».
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة