أمل عرفة بين نارين

أمل عرفة بين نارين

بعد اعتذارها عن «كونتاك» الذي سخر من ضحايا الكيماوي في سوريا
الأحد - 29 شهر رمضان 1440 هـ - 02 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14796]
أمل عرفة في «كونتاك»
دمشق: «الشرق الأوسط»
وجدت الفنانة السورية أمل عرفة نفسها بين ناري المعارضة والموالاة للنظام السوري، بعد اعتذارها لجمهورها عن الحلقة 23 من المسلسل الكوميدي «كونتاك» الذي شاركت فيه بلوحة تسخر من الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) وتتهمهم بفبركة فيديوهات توثق مجازر الكيماوي في سوريا. فبعد الهجوم العنيف الذي تعرضت له عبر «السوشيال ميديا»، واتهامها بالسخرية من آلام الأمهات وضحايا الحرب في سوريا، قدمت أمل عرفة اعتذارها للجمهور وحملت «المونتاج» مسؤولية ظهور الحلقة بالشكل الذي أساء لمشاعر السوريين وطالبت بحذف الحلقة أيضاً. وعلى حساباتها في «فيسبوك» و«تويتر» كتبت عرفة: «أعتذر لأي سوري فتحنا له جرحاً أو ألماً بحلقة البارحة من مسلسل (كونتاك)... وصلتني رسائلكم... وقرأتها... ولن أنشرها ليس لما تحتويه من شتائم، بل لأنها من الواضح كم تحمل أوجاعاً وآلاماً لم أخلق للحظة كي أستهين بها... الآن وبعد سنوات أعيد ما قلت ومن دمشق وليس من خارجها، أكرر اعتذاري وأعيد».
وعن مشاركتها باللوحة المسيئة لضحايا الكيماوي في سوريا بطريقة هزلية أنكرت عرفة معرفتها بما سينتج عن اللوحة وكتبت: «لو أننا كممثلين عرفنا كيف سيتم مونتاج هذه اللوحة وربط الأحداث ببعضها سيكون على هذا الشكل لكنا طالبنا بعدم عرضها من الأساس، أعتقد أنه كان من حق الألم السوري أن تحذف هذه اللوحة جملة وتفصيلاً حفاظاً على مشاعر السوري أينما كان وكيفما كانت مواقفه».
لكن اعتذار الممثلة أمل عرفة للسوريين، الذي جاء بعد موجة هائلة من السخط ظهرت في التعليقات على حساباتها في «السوشيال ميديا» والصحافة، لم يشفع لها، وعادت موجة الانتقادات لتتصاعد، لكن هذه المرة من الموالاة والمعارضة معاً، فكتب تامر تركماني تعليقاً على تغريدة اعتذار عرفة بـ«تويتر»: «أمل عرفة منزلة على (تويتر) اعتذار... مارح ينسى التاريخ هاللقطات يا أمل عرفة». الصحافي السوري نضال معلوف اعتبر أن أمل عرفة ارتكبت «غلطة الشاطر»، مرة حين استهزأت بمشاعر السوريين، ومرة حين اعتذرت. وقال إن اعتذار أمل عرفة «سيعرضها لموجة تخوين واستهجان أخرى من شبيحة النظام الذين لن يقبلوا باعتذار أمل هذا ويطالبونها بالرجوع عنه».
(شبكة أخبار حلب الشهباء) الموالية للنظام استغربت اعتذار أمل عرفة ممن «أزعجتهم» الحلقة 23 من مسلسل «كونتاك» الذي بحسب الصفحة «جسد حقيقة منظمة الخوذ البيضاء التابعة لجبهة النصرة وكيفية عمل مسرحيات الكيمياوي» وتوجهت الصفحة إلى عرفة بالسؤال: «لولا الشتائم التي انهالت عليك من جمهور المرتزقة فهل كنت ستعتذرين لأي سوري أم أنكِ ستعتبرين ذلك نجاحاً في مسيرتك الفنية... بعد كل هالسنين مو معقول لسه نشوف مثقفين بوجهين».
ومسلسل «كونتاك» يعرض على الشاشات السورية المحلية خلال موسم رمضان الجاري، لم ينل اهتماماً يذكر من الجمهور السوري لولا الحلقة 23 التي أثارت الجدل، إذ جاء بمستواه الفني دون ما سبق وقدمته الدراما السورية من أعمال كوميدية من ذات التصنيف، كـ«مرايا» ياسر العظمة التي ما تزال مشاهدة على التلفزيونات وفي الإنترنت رغم مرور سنوات على إنتاجها وكذلك مسلسل «بقعة ضوء» ومسلسل «ببساطة» لباسم ياخور الذي أنتج العام الماضي وجرى تداول حلقاته عبر «السوشيال» ميديا على نطاق واسع بين السوريين.
و«كونتاك» الذي قال صناعه إنه يتناول أوضاع البلاد بطريقة كوميدية، أخرجه حسام قاسم الرنتيسي وسكريبت رولان العاقل ومن تأليف رانيا الجبان وشادي كيوان وتمثيل أمل عرفة ومحمد حداقي وشادي الصفدي وغادة بشور.
سوريا دراما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة