«معرض ما بعد الحداثة»... أنقاض خلفتها الحروب من أفغانستان إلى العراق وسوريا

«معرض ما بعد الحداثة»... أنقاض خلفتها الحروب من أفغانستان إلى العراق وسوريا

العاصمة السويدية تحتفي بفنانيَن بريطانيَين
الثلاثاء - 11 شعبان 1440 هـ - 16 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14749]
من المعرض
استوكهولم: مـوسى الخميـسي
تشهد صالة «متحف الفنون المعاصرة» في مدينة استوكهولم السويدية، مظاهرة فنية كبيرة، تستمر حتى نهاية الشهر المقبل، تشكل حدثاً فنياً ذا أهمية بالغة، إذ يعتبرها النقاد «شمولية توثيقية وموسوعية تتغلغل في معظم تيارات المعاصرة والحداثة وما بعد الحداثة». وهذه المظاهرة عبارة عن معرض فني كبير لاثنين من الفنانين البريطانيين، يمثل لنا خلاصة وعي شكلي جديد، لما يطرحه من تجربة حسية في حياتي الفنانين؛ وهما كيلبرت بروسكي الذي ولد في إحدى مدن الجنوب الإيطالي عام 1943، وجورج باسمورا الذي ولد في إنجلترا عام 1942. وبدأت المغامرة من غرفة صغيرة في قبو مظلم في أحد أحياء لندن الفقيرة ليصنعا من عملهما الفني لعبة بصرية، بحيث تبدو كل لوحة للوهلة الأولى مصاحبة للعشوائية، أشبه بأعمال سريالية تعكس أحلاماً تلقائية، تجمعت فيها التناقضات، أو أشياء لا تجتمع في بوتقة واحدة. ولكن لأننا هنا أمام لوحات تعبيرية، نصبح في يقين من أن هذين الرسامين لم يتوخيا سوى التعبير عن ذات الفنان نفسه من دون ضغط خارجي، أو تمشيا مع نموذج مطلق، وتخليص الفن من قواعد السرد المجسد، أي قلب علاقة الأشياء باللوحة وجعله تابعاً لها بصورة جلية، باعتبار الحداثة هي تركيب الأشياء والارتقاء بها إلى عالم الأشكال والأصوات والمعاني الحرة.
إذا نظرنا إلى هذه اللوحات العملاقة ستبدو غريبة ليس فقط في سياق فن من أبدعها، بل في سياق الموضوعات، ومحاولة دمج الهزلي بالجاد، وعلى تدمير مبادئ وقوالب التفكير والتجارب الجاهزة، وإعادة اختراق اليومي في اختيار الموضوعات، والبعد الشكلي التشكيلي الذي تتخذه كل لوحة من هذه اللوحات الفخمة. إنها أشبه بما يسمى «استراحة المحارب» التي حرص أصحابها على ردم التقليد السائد والقضاء على ثقافة النخبة واستبدال قوالب وثقافة شعبية عامة بها، ما دام أنها تصور شخصيات مشوهة ومخلوقات سياسية معروفة في عصرنا الراهن. إن هذه اللوحات تحتاج في الحقيقة تأملاً إضافياً، وتوليفاً فكرياً وبصرياً فيما بينها كي يصل المرء إلى استنتاجات أكثر جدية ومنطقية تتعلق بالغاية التي كان الفنانان يتوخيان تحقيقها. هي تعيدنا إلى السؤال الذي لم يبرح أذهان المهتمين بالفن طوال القرن العشرين على الأقل: هل على اللوحة أن تقول خطابها في ذاتها من دون أي تدخلات تفسيرية أو نظرية، من لدن الرسام على الأقل؟ أم أن على اللوحة أن تقدم «خريطة طريق» أو «طريقة استخدام»؟ الفنانان رسما هذه اللوحات الفخمة التي تنم عن إصرار واعٍ على تنوع المجال التشكيلي العالمي وإثرائه برؤية مغايرة، وبلمسة حداثية، نابعة من متخيل غني، وبمجال بصري مختلف، فقد قدما أعمالاً نالت إعجاب المهتمين، وأبانت عن تجربة تكشف عن سرد مكثف لتوثيق لحظات عصيّة ومارقة وسريالية، في العمل المبني على استثمار فضاء داخل اللوحة يجعل المتلقي لا ينبهر فقط بالإنجاز، بل يتجاوب ويتفاعل مع تلك الألوان والرموز، معيداً تركيبها، وجاعلاً منها مرآة يرى من خلالها العالم، وبها يستحضر ذاته ويعيد التفكير في علاقته بها.
المعرض هو الأول من نوعه بسبب حجم لوحاته الكبيرة الحجم، وبسبب شمولية توثيقية وموسوعية الأفكار والموضوعات، فكل شيء يبدو مرئياً؛ أجساد مطوية، وبروفات مختلفة للعشاء الأخير، وأنقاض خلفتها الحروب الأخيرة، من أفغانستان إلى العراق وسوريا، حيث تبدو هذه اللوحات العملاقة كأنها صور شعاعية للأجساد البشرية المعطوبة، أو متاحف للخردة.
ولعل أبرز ما يمثل فكر جورج وكيلبرت الغثياني التدميري هو «الحروب»، باعتبارها مثالاً فاضحاً للطبيعة الإنسانية، حيث رسما نتائج هذه الحروب التي ما زالت مشتعلة في أكثر من 40 موقعاً في العالم، بعرض المستهلكات المدمرة للبشرية وبيئتها وجمالياتها الطبيعية، وذلك من خلال إعادة تأملها. الحدس ضد العقل، ومع الوعي واللاشعور والتداعي بطريقة فرويدية ساخرة، تم إخراج الثابت من سكونه الذي يقود إلى الهلاك البشري بردود أفعال تحريضية تدميرية انتحارية تعتمد على الصدفة والغريزة والفوضى وفضح عالم العسكريين وتجار السلاح.
هذه التجربة الجديدة التي لا تحتاج إلى أي تأويل، لأن تأويل الرسام لمقاصده من لوحاته، سيفقدها ذلك السحر الذي تبدو وحدها كفيلة بإيصاله إلى المشاهد. إن حدة الخط الأسود واللون الساخن، مع الموضوع، لعبا دائماً دوراً أساسياً في كل لوحة، خالقين المفاجأة البصرية التي توصل الخطاب إلى روح المشاهد، ما يذكرنا بالمدرسة الدادئية وبملصقات الفنان الألماني كورت شويترز، وبالفنان ماكس إرنست الذي أصبح بعد الدائية ملكاً منصبّاً على عرش السريالية، والإيطالي دي كريكو على الميتافيزيقية، وجورج غروز الذي أصبح مع الفنان أوتو ديكس وفرانز مارك وماكس بكمان من أشهر التعبيريين الألمان، إلى جانب أوغست ماكي وكير شنر وماكس بشتاين.
السويد Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة