«أصدقاء غوتنبرغ ـ المغرب» تعيّن وزير العدل ورئيسة اتحاد المقاولات {رفيقين شرفيين}

«أصدقاء غوتنبرغ ـ المغرب» تعيّن وزير العدل ورئيسة اتحاد المقاولات {رفيقين شرفيين}

الاثنين - 10 شعبان 1440 هـ - 15 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14748]
محمد أوجار وزير العدل المغربي (وسط) لدى تعيينه رفيقاً شرفياً في جمعية «أصدقاء غوتنبرغ - المغرب»
الدار البيضاء: «الشرق الأوسط»
احتضنت مدينة الدار البيضاء المغربية نهاية السبوع الماضي فعاليات الفصل الاحتفالي التاسع لجمعية «أصدقاء غوتنبرغ - المغرب»، المخصصة للتفكير في مستقبل الثقافة، بالتحاق شخصيات بارزة بصفوف الجمعية.
وشهد الحفل حضور وزير العدل المغربي محمد أوجار، والأستاذ الأكبر للجمعية، جون لوي دوبري، وشخصيات مرموقة من عالم الاقتصاد والثقافة والإعلام، بالإضافة إلى المشاركة الوازنة لرفاق من فرنسا وسويسرا والمغرب.
وخلال الحفل منح الأستاذ الكبير تعييناً فخرياً لكل من الوزير أوجار، ومريم بنصالح شقرون، أول امرأة تتقلد منصب رئيسة للاتحاد العام لمقاولات المغرب (سابقاً)، والمديرة العامة لشركة المياه المعدنية بـ«أولماس» التابعة لمجموعة «هولماركوم»، كرفيقين شرفيين في جمعية «أصدقاء غوتنبرغ».
من جهة أخرى، حظي الأعضاء الجدد في الجمعية برتب مختلفة، حيث حصل كل من محمد الكحص، كاتب دولة (وزير دولة) المكلف الشباب سابقاً، وأحمد حرزني، الرئيس السابق للمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، على رتبة «ضابط كبير»، فيما عاد شرف حمل رتبة «ضابط» لكل من الطبيب النفساني جليل بناني، ومحمد الفران، مدير المكتبة الوطنية للمملكة المغربية. وحظي برتبة «فارس»، كل من يونس بنشقرون (مطبعي) ومؤسس شركة «ديريكت برانت»، وأمين بنشكري المدير العام لمجموعة «سابريس - سوشبريس» للتوزيع.
وعلى غرار الفصول السابقة تمت ترقية مجموعة من الرفاق إلى مراتب عليا، ويتعلق الأمر بكل من شكيب العروسي، مكلف مهمة في الديوان الملكي، الذي حظي برتبة «ضابط كبير»، ومحمد المباركي، المدير العام لوكالة تنمية الجهة الشرقية ورئيس المعرض المغاربي للكتاب «آداب مغاربية»، والجامعية كريمة اليتريبي، أستاذة الأدب الفرنسي بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، والحسن حبيبي، مسؤول مسلك «الصحافة والإعلام» بكلية الآداب والعلوم الإنسانية (جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء)، والعربي بلعربي، المدير الأسبق للقناة المغربية الثاني (دوزيم)، الذين تمت ترقيتهم إلى رتبة «ضابط».
وأشاد دوبري بـالصفات الحميدة التي يتمتع بها الأعضاء الجدد في الجمعية، وكذا انخراطهم المتواصل في جعل الثقافة رافعة للتنمية وأداة لتعزيز التقارب بين الشعوب، مؤكداً، في هذا السياق، على أهمية الحوار بين الحضارات الذي يؤدي إلى إغناء وإثراء الحقل الثقافي، مبرزاً بالمناسبة مدى أهمية تنظيم لقاءات تجمع بين المساهمين في تبادل الأفكار حول العالم.
المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة