البالونات تشكّل الخطر الأكبر على الطيور البحرية

البالونات تشكّل الخطر الأكبر على الطيور البحرية

السبت - 25 جمادى الآخرة 1440 هـ - 02 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14704]
كانبيرا: «الشرق الأوسط»
خلصت دراسة علمية أسترالية إلى أن البالونات تمثل المخلفات البلاستيكية الأكبر خطورة على حياة الطيور البحرية؛ حيث يزيد احتمال تسببها في نفوق الطيور عن طريق البلع على المخلفات البلاستيكية الصلبة بـ32 مرة.
ودرس الباحثون سبب نفوق 1733 طائراً بحرياً ينتمون إلى 51 فصيلة، ووجدوا أن طائراً من بين كل ثلاثة ابتلع مخلفات بحرية.
وذكرت الدراسة التي نشرت نتائجها، الجمعة، مجلة «ساينتيفيك ريبورتس» أن احتمال نفوق طائر بحري ابتلع قطعة بلاستيك واحدة تبلغ 20 في المائة، وتزيد إلى 50 في المائة حال ابتلاع تسع قطع، وإلى 100 في المائة لدى ابتلاع 93 قطعة.
وأوضحت وكالة الأنباء الألمانية أنه رغم أن البلاستيك الصلب يمثل أغلبية المواد البلاستيكية التي تبتلعها الطيور، فإنه يقل احتمال تسببه في نفوق الطيور البحرية بكثير عن المواد البلاستيكية اللينة مثل البالونات.
وقالت لوران رومان، الباحثة الرئيسية في الدراسة: «البالونات أو بقاياها هي المخلفات البحرية التي يرجح أن تتسبب في نفوق الطيور البحرية، وقد تسببت في نفوق نحو طائر من بين كل خمسة طيور بحرية ابتلعتها».
وأجرى الدراسة باحثون من معهد الدراسات البحرية ودراسات القطب الجنوبي، في جامعة «تسمانيا»، ومنظمة الكومنولث للأبحاث العلمية والصناعية، وهي أكبر هيئة علمية في أستراليا.
وأضافت رومان: «ابتلاع المخلفات البحرية أصبح الآن خطراً معترفاً به عالمياً؛ لكن العلاقة بين كمية أو نوع المخلفات التي تبتلعها الطيور البحرية ومعدلات النفوق ما زالت غير مفهومة».
أستراليا الحياة البحرية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة