بعروض «بانتومايم»... شاب يبهج أطفال حي شعبي بالقاهرة

بعروض «بانتومايم»... شاب يبهج أطفال حي شعبي بالقاهرة

الأحد - 12 جمادى الآخرة 1440 هـ - 17 فبراير 2019 مـ
القاهرة: يسرا سلامة
لقرابة ثلاثة أعوام، اعتاد أحمد ناصر، الذهاب إلى منطقة درب شُغلان (حي شعبي بمحافظة القاهرة)، من أجل رسم البسمة على وجوه الأطفال هناك، بتقديم عروض لأداء التمثيل المسرحي (بانتومايم) لهم.

يستعد الممثل الهاوي، والطالب في كلية الهندسة، للذهاب أولاً من منزله بحي أكتوبر إلى حي القلعة ليجتمع مع عدد من زملائه المتطوعين في المبادرة التي انبثقت عن مبادرة سابقة من المصور الفوتوغرافي المصري مصطفى الشرشابي منذ قرابة عشر سنوات، لتصوير الأطفال في الدرب، وحتى انضمت لها مجموعة من الفنانين الهواة مثل ناصر.

يقول ناصر لـ«الشرق الأوسط» إن المبادرة تجمع أموالاً فيما بينها للذهاب إلى الحي الشعبي في الأعياد والمناسبات، أو حتى في أوقات الإجازة الصيفية للطلاب، بسبب نُدرة الأعمال الترفيهية المقدمة لهؤلاء الأطفال، كونهم من سكان حي شعبي بسيط.

يسعى الشاب العشريني إلى إسعاد الأطفال من خلال عروض «بانتومايم»، الذي يرتدي فيه ملابس المهرّج الملونة، وبأنفه الأحمر الكبير وشعره الكثيف، مصحوباً بالموسيقى المبهجة.

يعتبر ناصر (21 عاما) أن عروض «بانتومايم» تختلف عن أداء المهرج، كونها تقدم عروضاً هادفة ذات رسالة للأطفال، مثل الابتعاد عن التدخين، أو الحفاظ على النظافة، واحترام الكبير، وغيرها من القيم.

بدأ ناصر رحلته هاوياً منذ انضمامه لورشة تابعة لصندوق التنمية الثقافية بمصر، ثم تعرف من خلاله على المبادرات التي تختار درب شُغلان لإسعاد الأطفال، مؤكداً أن كل المبادرات هناك بلا أي مقابل مادي من الأطفال أو أهاليهم.

يبدأ ناصر رحلته مع الأطفال من نافذة بأحد البيوت هناك، يخرج ضاحكاً بعد وضع المكياج اللافت، ويسألهم: «جاهزين؟»، أي مستعدين للحفل، ليجد الحماس والضحك منهم، لينزل ويبدأ بالعرض ثم توزيع بالونات متنوعة الأشكال وبعض الحلوى بينهم خلال العرض.

وإلى جانب عرض ناصر، تتعدد المبادرات بالدرب، مثل رسم الوجوه بالألوان، أو طاولة للعب البلياردو، أو مبادرة لجلب المجسمات الكارتونية الكبرى، وحتى إيصال أحد محلات الكشري الشهيرة بمصر لـ100 علبة مجاناً للأطفال إلى قلب الحي الشعبي الواقع بالقرب من منطقة الدرب الأحمر، إحدى أقدم مناطق محافظة القاهرة.

ويشارك ناصر بإسعاد الأطفال في دور أيتام أيضا، وهو لا يُقدّر بثمن رد فعل الأطفال تجاه مَن تطوّع بيومه لإسعادهم، وهو ما يشعر به من خلال تعليقاتهم المباشرة، وكذلك من فرحة أهاليهم خلال العرض.

ويختتم قائلا: «مبادرتنا صغيرة هي محاولة للوصول إلى المناطق الشعبية وأطفالها في مصر. نتمنى أن تتحرك مبادرات أخرى إلى أماكن مماثلة».
مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة