غازات أعماق البحار ستزيد شدة الاحتباس الحراري

غازات أعماق البحار ستزيد شدة الاحتباس الحراري

قد تتحرر من خزاناتها عند ارتفاع حرارة المحيطات
الخميس - 9 جمادى الآخرة 1440 هـ - 14 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14688]
خزان غازات الكربون في أعماق المحيط بالقرب من تايوان
لندن: «الشرق الأوسط»
قال فريق علمي دولي إن «خزانات الكربون» الموجودة في أعماق البحار وقاع المحيطات، التي كانت تسببت في عصور سابقة في زيادة حرارة الأرض، بمقدورها أن تقوم أيضاً بنفس الدور الآن.
وقال الباحثون، بقيادة علماء من جامعة كاليفورنيا الجنوبية الأميركية ومشاركة باحثين من جامعة أستراليا الوطنية وجامعة لند السويدية، إن الأرض تحتوي على مفاجآت مدهشة للبشرية، سيئة، خصوصاً للتغيرات المناخية والاحتباس الحراري، إذ تشير دراستهم الجديدة إلى أن الغازات الكربونية المحصورة داخل خزانات توجد فوق قيعان البحار ربما تتمكن من التحرر منها مؤدية إلى تسخين الأرض بشكل هائل. وأضافوا أن حدثاً كهذا كان قد ابتدأ في قيعان المحيطات منذ آلاف ماضية من السنين، وأدى حينذاك إلى خلخلة الغلاف الجوي للأرض، ما قاد إلى ذوبان الجليد وانحساره أثناء عصور ما قبل التاريخ.
وتتحدى نتائج البحث الجديدة، الأفكار المعتمدة حالياً بأن مياه المحيطات هي التي تتحكم فقط بمقادير ثاني أكسيد الكربون المسبب للاحتباس الحراري. وهي تؤيد بشدة نظرية تقول إن العمليات الجيولوجية بمقدورها قلب كل الدورة الكربونية بشكل قوي مسببة تغيرات حرارية كبرى في الكرة الأرضية. وقال الباحثون إن الدراسة تشير إلى أن تحرير خزانات الكربون في أعماق البحار، عند حدوثه، سيزيد من الحرارة في وقت تزداد فيه حرارة المحيطات بسبب الاحتباس الحراري الذي سببته نشاطات الإنسان. وأورد العلماء في دراستهم المنشورة في مجلة «إنفايرومنتال ريسيرتش ليترز» المعنية بالبيئة، مثالاً لخزان كربوني كبير تحت المحيط الهادي الغربي بالقرب من تايوان، وقالوا إنه زيادة درجتين مئويتين أخريين من حرارة المحيط ستؤدي إلى تحرير غازات الخزان.
وقال لويل ستوت، البروفسور في علوم الأرض بالجامعة: «إننا نوظف الماضي لتدارك المستقبل... إننا نعلم بوجود خزانات واسعة من الغازات الكربونية في قيعان المحيطات، وإننا نعلم أنها تحررت في عصر البليستوسين (أو العصر الحديث الأقرب، وهي فترة زمنية امتدت من 2588 ألفاً إلى 11 ألفاً و700 سنة مضت (قبل الحاضر = عام 1950) التي تغطي فترات جليدية متكررة».
وقال العالم الأميركي: «إن علينا أن نعرف إن كان بمقدور هذه الغازات، التحرر من خزاناتها مرة أخرى. إنها ورقة غامضة، علينا أخذها في الحسبان».
على صعيد آخر، قال باحثون من جامعتي غويلف وتورونتو الكنديتين نشروا نتائج دراستهم في مجلة «رويال سوسياتي أوبن ساينس»، إن هناك دلائل على ازدياد تعرض الإنسان لحالات التسمم الغذائي مع اشتداد ظاهرة الاحتباس الحراري.
ووصفت الدراسة نموذجاً لعملية تكاثر الذباب في كندا بسبب ازدياد تسخين الأرض خلال السنوات المقبلة. وقال الباحثون إن بكتريا «كومبايلو بكتر» (العطيفة أو المنثنية) هي أهم أنواع البكتريا المسببة لأكثر حالات التسمم الغذائي، خصوصاً في الصيف، وهو الموسم الذي ينشط فيه الذباب. ويعتقد الباحثون أن للذباب دوراً مهماً في حدوث التسمم الغذائي بهذه البكتريا.
المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة