بين الخطأ والصواب

بين الخطأ والصواب

الجمعة - 8 ذو القعدة 1439 هـ - 20 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14479]
د. عبد الحفيظ خوجة
فحوصات مهمة للرجال

تشير الحقائق العلمية الى أن معظم الرجال لا يهتمون بمتابعة الأمور التي تتعلق بصحتهم كالكشف الطبي الدوري وسواه، ولذا فانهم يفاجأون ، بعد ظهور الأعراض المرضية، بالإصابة بأحد الأمراض.
وللتغلب على هذا الاهمال وما ينتج عنه من مشاكل صحية ، اتفق الخبراء والأطباء على تحديد مجموعة من الفحوصات الطبية المهمة للتأكد من صحة الرجل لتحديد ومنع تطور الأمراض المختلفة. وهي:
> قياس محيط الخصر. يؤكد الدكتور بروس كامبل ، خبير صحة الذكور من مؤسسة برلنغجتون - ماساتشوستس، أن قياس الدهون حول البطن يمكن أن يكون الاختبار الأكثر أهمية للرجال. فإذا كان قياس الخصر أكثر من 95 سنتيمترا، فهذا يعني إحتمال التعرض الكبير لخطر مشاكل صحية كالسكري وأمراض القلب. ويجب أخذ المشورة الطبية فورا.
> التحقق من معدل ضربات القلب. إن المعدل الطبيعي للنبض يتراوح بين 60-100 وأي انحراف عنهما قد يشير إلى مشاكل في القلب والأوعية الدموية. وتشير تقارير مراكز مراقبة الامراض الاميركية ـ(CDC) الى أن 89 ٪ من الأحداث القلبية المفاجئة، كالنوبات القلبية، تحدث في الرجال، وأن الفحص الذاتي السريع والبسيط يمكن أن يقيس صحة القلب وبنقذ حياة الكثيرين.
> ملاحظة الشامات. سرطان الجلد شائع في كل من الرجال والنساء، وأكثر خطورة مع الرجال. والفحص الذاتي بالبحث عن علامات جديدة يمكن أن يكشف مبكرا عن سرطان الجلد والحصول على العلاج اللازم.
> اختبار الخصيتين. وفقا لمعهد السرطان الوطني، فإن سرطان الخصية هو الأكثر شيوعا بين الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 20-35 سنة ، مع حوالي 120 حالة جديدة تحدث سنويا بسبب تجاهل الأعراض المبكرة للمرض كظهور كتلة صغيرة أو تضخم في الخصية، صلابة، تورم وإحتقان، وألم في الخصية. إن الفحص المبكر للخصيتين يمكن أن يتيح للمريض العلاج الوقائي بنسبة تصل الى 90٪.
> تساقط الشعر غير الطبيعي. مع أن خط الشعر يتراجع أحيانًا مع التقدم في العمر، إلا أن سقوط الشعر بتكتلات كبيرة عند الاستحمام أو التنظيف يدل غالبا على التوتر والإجهاد. ويمكن ان تدفع هرمونات الإجهاد خلايا الدم البيضاء لمهاجمة بصيلات الشعر، ثم تساقط وفقدان الشعر، وهذا بحد ذاته أمر مؤثر ومحبط ويؤدي للإجهاد المزمن الذي يرفع بدوره من خطر الإصابة بأمراض القلب وتقليل الذاكرة.
> التأكد من تدفق البول. إن صعوبة التبول قد تكون من علامات الاصابة بسرطان البروستاتا أو التضخم الحميد مما يعطل تيار تدفق البول وصعوبة التبول. وفي هذه الحالة يجب مراجعة الطبيب وعمل الاختبارات اللازمة.
> فحص الاسنان. إن وجود انتفاخ أو قرحة باللثة أو اللسان لفترة طويلة قد يكون احتمالا لسرطان الفم وهو شائع بين الرجال والنساء. ومن الأعراض الأخرى نزيف المنطقة المصابة، الألم الذي يصل إلى الأذنين، عرقلة الكلام وصعوبة البلع.
> فحص الصدر. إن وجود أنسجة الثدي عند الرجل يعني وجود خطر الإصابة بسرطان الثدي. ويؤكد الدكتور كامبل أيضًا على أهمية الفحص الذاتي للثدي من قبل الذكور أيضًا لأن سرطان الثدي أكثر خطورة وفتكًا لدى الرجال من النساء، وأن الكشف المبكر يزيد من فعالية العلاج اللازم لاحقًا. ونؤكد على أن هذه الاختبارات لا تغني عن استشارة الطبيب ويجب أن تطبق جنبًا إلى جنب مع العلاج المتخصص.


الافرازات الشمعية في الأذن

من الأخطاء الشائعة أن يقوم الشخص بالتخلص من شمع الأذن كمؤشر على النظافة الشخصية الجيدة، فيتعرض لمشاكل كالجفاف والحكة وسواهما. وقد يستخدم في ذلك أدوات كالدبابيس وأقلام الرصاص فيجرح قناة الأذن وقد يدفع كتلة الشمع للداخل سادا القناة ومسببا أضرارا بالغة في الأذن الداخلية.
«الشمع» سائل خليط من الإفرازات المختلفة الممزوجة بالشعر والجلد الميت، يتكون داخل قناة الاذن، قابل للذوبان في الماء ويحتوي على عوامل واقية ومضادة للبكتيريا. يساعد في تنظيف الأذن ويمنع جفافها ويطرد الجلد الميت إلى الخارج بمساعدة حركة الفكين عند المضغ. الأذن تنظف نفسها في أغلب الأحيان، فبمجرد وصول الشمع الى القناة الخارجية للأذن، فإن «الشمع» يجف ويتقشر بشكل طبيعي. وفي بعض الأحيان، يتراكم الشمع مسببا مشاكل كالحكة وانسداد قناة الأذن وألم واضطراب السمع وطنين أو رنين الأصوات في الأذن.
ويمكن التعامل مع الشمع الزائد بأحد الوسائل التالية:
> استخدام الماء المالح، فهو واحد من أفضل العلاجات المنزلية لشمع الأذن المفرط، يعمل على تليين الشمع وإخراجه إلى السطح، ويطبق كالتالي:
- أذب ملعقة صغيرة من الملح في نصف كوب من الماء الدافئ.
- أغمس كرة من القطن الناعم في المحلول.
- قم بإمالة رأسك بحيث تتجه أذنك المصابة إلى الاعلى ، وضع كرة القطن على الفتحة واترك المحلول للتنقيط في قناة الأذن لمدة ثلاث إلى أربع دقائق.
- قم بإمالة رأسك إلى الأسفل للسماح للسائل بالخروج.
- امسح المنطقة المحيطة بفتحة الأذن بقطعة قماش نظيفة لإزالة الشمع المرن.
> استخدام زيت الزيتون، فهو أيضا يخفف من شمع الأذن، وله خصائص مطهرة فيقلل من خطر الإصابة بعدوى الأذن، ويطبق كالتالي:
- يسخن بعض زيت الزيتون قليلاً، ثم يترك ليدفأ.
- ضع قطرتين أو ثلاث قطرات من الزيت الدافئ في الأذن باستخدام قطارة.
- بعد مدة عشر دقائق قم بإمالة رأسك لإزالة الفائض.
- كرر العملية قبل النوم لمدة 3-4 أيام.
> استخدام زيت الأطفال أو الغليسيرين (الزيوت المعدنية)، فهي مفيدة جدا لتخفيف شمع الأذن المفرط، ويطبق كالتالي:
-ﺿﻊ ﺛﻼث قطرات ﻣﻦ اﻟزيت ﻓﻲ أذﻧﻚ المتجهة ﻷﻋﻠﻰ.
- ضع كرة قطنية على فتحة الأذن للمساعدة على بقاء الزيت في الداخل.
- ﺑﻌد ﺣواﻟﻲ ﻋﺷر دﻗﺎﺋق، ﻗم ﺑﺈزاﻟﺔ ﮐرة اﻟﻘطن واﺳﻣﺢ لتصريف اﻟزﯾت ﻋﻟﯽ ﻗطﻌﺔ ﻗﻣﺎش.
أما إذا استمرت المشكلة وعدم الارتياح بعد تطبيق هذه الحلول المتاحة بدون وصفة طبية، فستحتاج إلى استشارة طبيب الأنف والأنف والحنجرة. ويجب استشارته أيضا إذا كان لديك ألم حاد في الأذن، أو عند وجود كميات كبيرة من تدفق السوائل الشمعية، أوفقدان شديد في السمع ودوخة أو حمى وقيء.
الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة