الأمين العام للأمم المتحدة «قلق للغاية» من خطوة ترمب

الأمين العام للأمم المتحدة «قلق للغاية» من خطوة ترمب

الأربعاء - 23 شعبان 1439 هـ - 09 مايو 2018 مـ رقم العدد [ 14407]
نيويورك: علي بردى
عبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن «قلقه البالغ» من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، داعياً بقية الدول إلى المحافظة على التزاماتها فيه. فيما أكدت المندوبة الأميركية الدائمة لدى المنظمة الدولية أن الرئيس دونالد ترمب اتخذ «القرار الصحيح». وأفاد نائب المندوب الروسي ديمتري بوليانسكي أن «كل الخيارات على الطاولة» في شأن دعوة مجلس الأمن إلى الانعقاد.

وعلى أثر إعلان ترمب، أصدر غوتيريش بياناً جاء فيه أنه «قلق للغاية» من أن «الولايات المتحدة ستنسحب من خطة العمل الشاملة المشتركة وستعيد فرض العقوبات الأميركية على إيران». وقال: «كررت باستمرار أن خطة العمل الشاملة المشتركة تمثل إنجازاً رئيسياً في منع الانتشار النووي والدبلوماسية التي ساهمت في الأمن والسلم الإقليميين والدوليين»، مضيفاً أنه «من المهم أن تعالج كل الهواجس المتعلقة بتنفيذ الخطة من خلال الآليات المنشأة في خطة العمل الشاملة المشتركة». واعتبر أن «المواضيع التي لا تتصل مباشرة بخطة العمل الشاملة المشتركة ينبغي أن تعالج من دون حكم مسبق على بقاء الاتفاق ومنجزاته». وطالب «المشاركين الآخرين في خطة العمل الشاملة المشتركة بالامتثال التام لالتزامات كل منهم بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة والدول الأعضاء الأخرى بدعم الاتفاق».

غير أن المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي أفادت في بيان من واشنطن بأن «الرئيس (ترمب) اتخذ بالتأكيد القرار الصحيح بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران»، مضيفة أنه «صفقة مريعة تسمح فقط لدور إيران الدولي بأن يزداد سوءاً». وأكدت أنه «يجب ألا نسمح لإيران إطلاقاً بالحصول على أسلحة نووية، ويجب أن نقاوم دعمها للإرهاب الذي يستمر في تهديد أميركا وحلفائنا».

وكذلك قال نظيرها الإسرائيلي داني دانون في بيان إن «هذا قرار تاريخي يقدم أفقاً لحقبة جديدة من الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط»، مضيفاً أن قيام «جبهة موحدة ضد هذا النظام الذي يشجع الإرهاب ويسعى إلى زعزعة الاستقرار، يمكن أن ينهي العدوان الإيراني الذي يهدد منطقتنا والمجتمع الدولي بأسره».

ولم يستبعد نائب المندوب الروسي ديمتري بوليانسكي أن تطلب بلاده عقد جلسة لمجلس الأمن للنظر في خطوة الولايات المتحدة، قائلاً في هذا الشأن إن «كل الخيارات على الطاولة». وعبر عن «خيبة أمل» من القرار الأميركي، بيد أن موسكو «لم تفاجأ به».

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة