فاشيولينسي لـ «الشرق الأوسط»: العرب يريدون فتح نوافذهم على العالم

فاشيولينسي لـ «الشرق الأوسط»: العرب يريدون فتح نوافذهم على العالم

الكاتب الكولومبي يتحدث عن زياراته للمنطقة وتأثيرات ألف ليلة وليلة على أعماله
الاثنين - 3 جمادى الآخرة 1439 هـ - 19 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14328]
هيكتور أباد فاشيولينسي
لويزا بوليدو
يعد الكاتب الكولومبي هيكتور أباد فاشيولينسي أحد أكبر المؤلفين في أميركا اللاتينية اليوم. وهو ينحدر من عائلة مثقفة ومناضلة. ولقد أهدى إحدى رواياته لذكرى والده، هيكتور أباد، الأستاذ الجامعي والمدافع القوي عن حقوق الإنسان الذي اغتيل أيام العنف الرهيبة التي عصفت بالبلاد في كولومبيا.

وتمتاز أعمال فاشيولينسي بأبعادها الجمالية، واكتنازها بالمشاعر العميقة في الوقت نفسه. ولقد سلط كتاب كبار، مثل الروائي ماريو فارغاس يوسا الحائز على جائزة نوبل في الآداب لعام 2010، الضوء على ما تتمتع به أعمال الكاتب من جودة، وعمق، وجمال أخاذ.

والعمل جارٍ على ترجمة روايته «المشرق يبدأ من القاهرة»، التي كتبها عام 2002 إلى العربية. وهذه هذه الرواية الثانية التي تترجم له بعد «النسيان: مذكرات».

في هذا اللقاء معه، يتحدث فاشيولينسي عن تجربته الأدبية وانطباعاته عن زياراته لمنطقة الشرق الأوسط ومعرفته بأدب المنطقة.







> نجد في روايتك «المشرق يبدأ من القاهرة» رؤية خاصة لمنطقة الشرق الأوسط؟ من أين استمددت هذه الرؤية؟

- لم أزر قط أية دولة في منطقة الشرق الأوسط قبل رحلتي الأولى إلى القاهرة في عام 2000. وقبل السفر قرأت كتباً ألفها مسافرون آخرون حول مصر، ومن بينهم فرنسيون، وعرب، وإسبان، وأميركيون. ولكن عندما وصلت إلى القاهرة، حاولت أن أرى بعيني وأكتب عما أراه بكل وضوح. كان من المقرر في بداية الأمر أن يجد الكتاب طريقه للنشر في إسبانيا، ولكنني أعرف أن أغلب قرائي هم من مواطني قارة أميركا اللاتينية.

ويمكن القول إن هذه الرواية هي رحلة أكثر منها رواية، ولكن فيها ما قاله ستندال عن الروايات: إنها المرآة التي تجوب الشوارع والطرق، وتحاول هذه المرآة عبر رحلتها استكشاف والتعبير عن كل شيء تراه. كل شيء جميل وقبيح في آن واحد. وكل ما تمكنت مرآة عيني وأذني أن تلتقطاه خلال الرحلة سجلته، في محاولة مضنية لتجنب التحيز قدر الإمكان.

> في تلك الرحلة، ما الذي أثار إعجابك في مصر؟

- عشت دائما في البلدان المسيحية وزرت الكثير منها. ولذا، كانت التجربة الأولى التي واجهتها عبر زيارتي إلى بلد مسلم كمصر هي الوجود الكثيف للدين. لقد تزامنت رحلتي مع حلول شهر رمضان، وحاولت محاكاة الواقع هناك. أجل، لقد حاولت التوقف عن تناول الطعام والشراب خلال ساعات النهار. وزرت كل المساجد التي تمكنت من زيارتها، وتحدثت إلى كثير من الناس هناك. كما ذهلت كثيرا من بُعد عبادات مصر الفرعونية القديمة عن الواقع المعاصر، وزوال هذه الشعائر والمعتقدات تماما من حياة المصريين. من المثير للإعجاب حقا أن نرى كيفية تلاشي الممارسات الثقافية وظهور غيرها لتحل محلها.

> متى يكون كتابك «المشرق يبدأ من القاهرة» متوفراً في المكتبات العربية؟

- إن المحررين هم المسؤولون عن تحديد مثل هذه الأمور. سوف يُباع الكتاب أول الأمر في مدينة القاهرة. وأتطلع إلى نشره بعد ذلك في كل من لبنان والمغرب والجزائر. ولقد كنت في زيارة مؤخرا إلى البحرين، ولذلك أود أيضا أن يكون الكتاب متاحا هناك.

> ما سر سحر «الليالي العربية» عليك؟ من أية ناحية، أثرت الليالي على كتاباتك؟

- إن «ألف ليلة وليلة» هو أحد الأعمال القصصية الرائعة في كل الأزمان. فهي تتضمن قدرا من الأدب الإيروسي المثير، وكذلك السحر، والمآدب، والاقتصاد، والخيانة، والإغراء. إنه عمل أدبي كامل، وهو الكتاب الذي يعلمك بطريق غير مباشر عجائب الكلمات والآداب، وهناك وجود لكنه مؤجل للعنف كذلك. إن الحكايات تأتينا بمعانٍ مغايرة للموت والعنف، ولكن في المركز منها يبقى الحب الكبير. لقد تمكنت شهرزاد من مداواة داء السلطان بكلماتها، وليس هناك سحر أبلغ من ذلك. وهو السر في أن ذلك العمل قد خلب ألباب الكثير من القراء، ليس فقط في الشرق الأوسط، أو فرنسا وأميركا اللاتينية، وإنما في جميع أنحاء العالم.

> هذه هي الرواية الثانية من مؤلفاتك التي تُترجم إلى اللغة العربية، فهل سنحت لك الفرصة للتواصل مع بعض القراء من العالم العربي؟

- أجل، عدت إلى زيارة القاهرة قبل بضعة أعوام لعرض رواية «النسيان: مذكرات»، وكان من دواعي سروري وشرفي أن أوجه حديثي إلى جمع من زملائي الكتاب، والصحافيين، والمحررين هناك. كما تمكنت من رؤية كيف أن الخوف والتهديد من حفنة من الإرهابيين قد عصفت بصناعة السياحة في القاهرة. وعندما زرت الأهرامات كنت السائح الوحيد هناك بكل أسف. وبالنسبة للدولة التي تحتاج بشدة إلى الموارد، كان الأمر أشبه بمأساة حقيقية. لقد ساورتني نفس المشاعر الحزينة عندما تلمست حجم الخواء الذي تعاني منه سوق خان الخليلي الشهيرة وبأكثر من أي وقت مضى، كان عبارة عن ظلال قاتمة لما شاهدته بعيني في نفس المكان قبل 15 عاما في زيارتي الأولى للبلاد.

> في رأيك، ما هو السبب وراء اهتمام العالم العربي بالأدب في أميركا اللاتينية؟

- لا أعرف على وجه التحديد، ليست لدي فكرة واضحة. ولكن هذا الاهتمام والفضول يعكس بشكل جيد صورة العرب بالدرجة الأولى. إنهم يريدون أن يفتحوا أبوابهم على العالم، وليس فقط على الثقافة الشعبية ومتابعة شاشات التلفاز الواردة إليهم من الولايات المتحدة. وربما أنهم يرغبون في رؤية ما استطعنا بناءه في مجال الثقافة والآداب. وقد يريدون أن يقوموا ببناء شيء مماثل عندهم.

> هل لديك أي معرفة بالأدب العربي؟

- أجل، بعض الأعمال الكلاسيكية، والشعر الصوفي، وألف ليلة وليلة. وقرأت لنجيب محفوظ كثيرا قبل سفري إلى القاهرة. وأعرف بعض الأدباء ممن يعيشون في أوروبا، ولكنني لست على دراية بالشعراء والروائيين المعاصرين. ربما لم نهتم كثيرا بأعمال الترجمة، وقد ينبغي علينا محاكاة أعمالهم والبدء في ترجمتها في أميركا اللاتينية كذلك، ومحاولة الاقتراب منهم بنفس الطريقة التي يحاولون فيها التقرب من عالمنا.

نحن مقصرون في ترجمة الأدب العربي.

> رواياتك تتميز بالعمق والجمال، كما يجمع الكثير من النقاد. من أين تنبع هذه الروعة في مؤلفاتك؟

- أشكرك! وأتمنى أن يكون قولك صحيحاً. وإن كان هناك شيء من هذا القبيل، فأعتقد أنه يرجع بالأساس إلى الأصالة. إنني لا أحاول محاكاة الآخرين في أعمالي أو البروز بصورة تعاكس الحقيقة. إنني أحاول أن أتلمس سبيل الصدق، والأصالة، والوضوح في أعمالي.

> إن أردت أن أنصح أحدهم بقراءة كتاب من أعمالك، فأي عمل تختار؟

- أعتقد أن أفضل ما يمكنني التوصية به هما الكتابان المنشوران باللغة العربية: «النسيان: مذكرات»، و«المشرق يبدأ من القاهرة». وكم أود أن أرى ترجمة عربية لكتاب «المخفي» ذات يوم، ولكنها لن تكون مهمة يسيرة في هذا الوقت. فعلى الرغم من أن العلاقات المثلية قد جاء ذكرها في كتاب ألف ليلة وليلة، فإنني أعتقد أن هذه القضية لن تنال الاستحسان الذي تستحقه اليوم، مع إنني لست هكذا إلا أن أحد أبطال الرواية هو كذلك.

> إنك من مواطني كولومبيا، وبلادكم تمر في الآونة الراهنة بلحظة تاريخية بسبب عملية السلام. فهل تعتقد أن الفن والأدب لديهما القدرة على المساهمة في شيء من عملية المصالحة الجارية في البلاد؟

- دور الرواية هو التثقيف العاطفي، فهي تنقلنا بعيدا للغاية عن أنفسنا، وتضعنا في مواقف عاشها وخبرها أناس آخرون. إن الأنانية هي فقدان التصور والخيال، وفقدان القدرة على ما يمكن أن نكون عليه في المواقف الدراماتيكية كما هو الحال للآخرين. ودور الأدب هو التثقيف في هذا النوع من التصور والخيال، وهو السبب في أنه من المفيد للغاية لأخلاقيات المجتمع.

> ما الذي تعمل على تأليفه في الوقت الحالي؟

- إنني أسجل مذكرات أيام الشباب. ولسوف أعمل على نشرها خلال العام الحالي.

> ما هي الكلمة المفضلة لديك في اللغة الإسبانية؟

- إنها كلمة ذات أصل عربي؛ «المخدة»، وتعني الوسادة.
Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة