اختبار جديد لتشخيص التوحّد في عُمر 6 أشهر

التوحّد حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة وتستمر مدى الحياة (رويترز)
التوحّد حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة وتستمر مدى الحياة (رويترز)
TT

اختبار جديد لتشخيص التوحّد في عُمر 6 أشهر

التوحّد حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة وتستمر مدى الحياة (رويترز)
التوحّد حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة وتستمر مدى الحياة (رويترز)

توصل باحثون في إيطاليا لاختبار بسيط، يمكن أن يساعد على تشخيص الإصابة بمرض التوحّد في عُمر 6 أشهر.

وأوضح الباحثون، في نتائج الدراسة التي نُشرت الخميس في دورية «بلوس وان»، أن تشخيص التوحّد في سن مبكرة يمكن أن يساعد في تخفيف الأعراض مع التقدم في العمر.

واضطراب طيف التوحّد، حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة وتستمر مدى الحياة، بغض النظر عن الجنس أو العرق أو الحالة الاجتماعية والاقتصادية.

وغالباً ما يعاني المصابون بالتوحّد من حالات متزامنة مثل الصرع، والاكتئاب، والقلق، واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، وصعوبة النوم وإيذاء النفس، بالإضافة لمجموعة من الاضطرابات الاجتماعية والعقلية والعاطفية، مع أعراض تشمل الصّمت، والمشاكل الاجتماعية، والأنانية المفرطة.

وأشارت دراسات سابقة إلى أنه من الصّعب تشخيص الإصابة بالتوحّد قبل عُمر 3 سنوات، واختبر الباحثون ما إذا كان ذلك ممكناً.

وخلال الدراسة الجديدة، نفّذ الباحثون سلسلة من الاختبارات التي تضمّنت عرض صور على الرُّضّع وملاحظة ما إذا كانوا يستجيبون لأنماط مشابهة في صور أخرى. ويتضمن هذا النهج التعلّم الإحصائي، الذي يُستخدم حالياً بطرق مختلفة لتشخيص إصابة أكبر الأطفال سناً بالتوحّد.

وأجريت الدراسة على 19 رضيعاً (وأولياء أمورهم) دون سن 7 أشهر. وكان لكل الأطفال إخوة أكبر سناً شُخّصوا بالتوحّد. وأظهرت الأبحاث أن وجود أخٍ أكبر مصاب بالتوحّد هو عامل خطر كبير للإصابة بالمرض.

وراقب الباحثون أيضاً 19 رضيعاً آخرين لم يكونوا في خطر لتطور التوحّد. وأُخضع جميع الرضّع لاختبارات التعلّم الإحصائي ومراقبتهم على مدى عامين لمعرفة ما إذا كان المرض سيتطور لديهم.

وتركز اختبارات التّعلم الإحصائي على قدرة الرّضيع على اكتشاف الأنماط؛ إذ يعرض الباحثون سلسلة صور يظهر فيها كائن معين دائماً بجوار كائن آخر، ثم يعرضون صوراً جديدة تتبع النمط أو تكسره، ويقيسون مدة نظر الرضيع لكل صورة. ويقارن الباحثون المدة التي ينظر فيها الأطفال إلى التسلسل المألوف مقابل التسلسل الجديد في مرحلة الاختبار.

وتابع الباحثون الأطفال في عمر 24 إلى 36 شهراً لتقييم مهارات التواصل الاجتماعي لديهم، وبحثوا عن ارتباطات بين أدائهم في مهمة التعلم البصري في عمر 6 أشهر، ومهارات التواصل الاجتماعي لديهم في سن لاحقة.

ويساعد هذا النهج الباحثين على فهم ما إذا كان هناك رابط بين التعلم الإحصائي البصري المبكر وتنمية مهارات التواصل الاجتماعي، التي يمكن أن تتأثر نتيجة التوحّد.

ووجد الباحثون أن معظم الرُّضّع المعرضين للخطر واجهوا صعوبات في الاختبارات، وجميع الذين حصلوا على أسوأ الدرجات كانوا أكثر عرضة لتطور التّوحّد مع تقدمهم في العمر.

وأقرّ الباحثون بأن نتائجهم أولية، مشيرين إلى أن هناك حاجة لمزيد من العمل لتأكيد أن الاختبار الإحصائي يمكن استخدامه لتشخيص التوحّد عند الرُّضّع في سن مبكرة.


مقالات ذات صلة

فحص صحّي شامل بقطرة دم فقط

صحتك تقنية لاكتشاف المشكلات الصحّية بقطرة دم (رويترز)

فحص صحّي شامل بقطرة دم فقط

طوَّر باحثون في ألمانيا تقنية للفحص والكشف عن أمراض عدّة، منها السكري وضغط الدم، من خلال قياس واحد فقط، وخلال دقائق.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان (رويترز)

نجل كيم كارداشيان مصاب بالمرض... ماذا نعرف عن البهاق؟

أوضحت كيم كارداشيان أن البهاق، الذي يتسبب في فقدان بقع من الجلد للصباغ أو اللون، قد يكون وراثياً.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك ألماني في الستين سابع مريض يُشفى من فيروس نقص المناعة البشرية بعد عملية زرع نخاع عظمي (أرشيفية)

ألماني في الستين قد يكون سابع مريض يُشفى من الإيدز بعد زرع نخاع عظمي

يُرجّح أن يكون ألماني في الستين سابع مريض يُشفى من فيروس نقص المناعة البشرية بعد عملية زرع نخاع عظمي إذ لم يعد لديه أي أثر للفيروس بجسده.

«الشرق الأوسط» (باريس)
صحتك صورة توضيحية لفيروس «كوفيد-19» (أرشيفية - رويترز)

دراسة تحذر: خطر الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد لا يزال كبيراً

خلصت دراسة جديدة نُشرت الأربعاء في مجلة «نيو إنغلاند» الطبية إلى أن احتمالية الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد قد انخفضت منذ بداية الوباء ولكنها لا تزال كبيرة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
العالم العربي بفضل الدعم المقدم من مركز الملك سلمان للإغاثة حققت الصحة العالمية نجاحات كبيرة في اليمن (الأمم المتحدة)

​«الكوليرا» يتفشّى بشكل «مخيف» في مناطق سيطرة الحوثيين

كشفت منظمة الصحة العالمية عن انتشار مخيف لوباء الكوليرا في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين بشمال اليمن وقالت إن عدد الإصابات المسجلة تقترب من 100 ألف حالة.

محمد ناصر (تعز)

أسماك قرش في البرازيل «تتعاطى» الكوكايين!

علماء الأحياء البحرية وجدوا أن لدى أسماك القرش مستويات عالية من الكوكايين في عضلاتهم وكبدهم (أرشيفية- رويترز)
علماء الأحياء البحرية وجدوا أن لدى أسماك القرش مستويات عالية من الكوكايين في عضلاتهم وكبدهم (أرشيفية- رويترز)
TT

أسماك قرش في البرازيل «تتعاطى» الكوكايين!

علماء الأحياء البحرية وجدوا أن لدى أسماك القرش مستويات عالية من الكوكايين في عضلاتهم وكبدهم (أرشيفية- رويترز)
علماء الأحياء البحرية وجدوا أن لدى أسماك القرش مستويات عالية من الكوكايين في عضلاتهم وكبدهم (أرشيفية- رويترز)

كشفت مجموعة من العلماء أن اختبارات أجريت على أسماك القرش، في المياه قبالة سواحل البرازيل، أثبتت وجود مادة الكوكايين في أجسادها، ما أثار خشية من تغيرات في سلوكها.

ووفق تقرير نشرته صحيفة «التلغراف» البريطانية، اختبر علماء الأحياء البحرية 13 سمكة قرش من النوع البرازيلي «حاد الأنف» مأخوذة من المياه الساحلية بالقرب من ريو دي جانيرو، ووجدوا أن لديهم جميعاً مستويات عالية من الكوكايين في عضلاتهم وكبدهم.

وفي ورقة بحثية لمجلة «Science of the Total Environment»، قالوا إن المخدر ربما نشأ من صرف المختبرات غير المشروعة؛ حيث يتم تصنيع الكوكايين، أو من براز متعاطي المخدرات، عبر مياه الصرف الصحي غير المعالجة.

وقال الفريق إنه ربما يكون قد جاء من أسماك القرش التي تتغذى على حزم الكوكايين التي فقدها أو ألقاها مهربو المخدرات في البحر؛ لكن ذلك كان أقل احتمالاً.

وقالت الدكتورة راشيل آن هاوزر ديفيس، العالمة البريطانية وعضو اللجنة، إن النتائج أظهرت «التعرض المزمن بسبب تعاطي الكوكايين البشري في ريو دي جانيرو، وتصريف البول والبراز البشري عن طريق مجاري الصرف الصحي، وكذلك من المختبرات غير القانونية».

وقالت للصحيفة: «لا نرى عادة كثيراً من عبوات الكوكايين ملقاة أو مفقودة في البحر هنا، على عكس المكسيك وفلوريدا»، ما يعني أنه من غير المرجح أن أسماك القرش كانت تأكل العبوات المهملة.

وأضافت أن الكوكايين ربما يكون ضاراً بصحة الحيوانات. ولم يكن من المعروف ما إذا كان ذلك قد أثر على سلوكهم، مما يجعلهم أكثر عدوانية.

وقال الدكتور إنريكو مينديز ساجيورو، عالم السموم البيئية من معهد «أوزوالدو كروز»: «قد يكون هذا هو الحال؛ لأن الكوكايين يستهدف الدماغ، وقد لوحظ سلوك مفرط النشاط وغير منتظم في الحيوانات الأخرى».

وحصل الباحثون على أسماك القرش الصغيرة من قوارب الصيد التي تجوب المياه الساحلية قبالة ريو دي جانيرو. وبعد تشريحها وإخضاعها للاختبارات، وجدوا تركيزات من الكوكايين تصل إلى 100 مرة أعلى مما تم اكتشافه سابقاً في الحيوانات البحرية الأخرى. ووصف العلماء النتائج التي توصلوا إليها بأنها «مثيرة للقلق» بالنسبة للنظام البيئي البحري.

الإضرار بالبصر

إحدى الطرق التي قد يؤدي بها الكوكايين إلى الإضرار بصحة أسماك القرش، هي التأثير على بصرها، مما يؤثر على قدرتها على الصيد.

وقالت الدكتورة تريسي فنارا، خبيرة السموم البيئية والهندسة البيئية من جامعة فلوريدا، للصحيفة: «قد نبدأ في رؤية انخفاض معدلات الخصوبة والنمو».

ووافقت على أنه لا يوجد دليل -حتى الآن- يشير إلى أن الكوكايين يغذي نوبات الغضب لدى أسماك القرش.

وقالت فنارا: «قد لا يصابون بالجنون من تعاطي الكوكايين؛ لكن ذلك قد يقلل من متوسط ​​أعمارهم المتوقعة».