بين الخطأ والصواب

بين الخطأ والصواب

عامل خطر جديد للتجلطات الوريدية
الجمعة - 7 صفر 1439 هـ - 27 أكتوبر 2017 مـ رقم العدد [14213]
د. عبد الحفيظ خوجة
وُجد في دراسة حديثة أجريت على أكثر من مليوني شخص في دولة السويد أن خطر الإصابة بالجلطات الدموية الوريدية، (venous thromboembolism (VTE، مرتبط بطول الأشخاص، بحيث يكون الخطر أعلى عند الأكثر طولاً عن أقرانهم.
ووفقاً لنتائج هذه الدراسة التي نشرت في مجلة (الدورة الدموية: علم الوراثة القلبية الوعائية Circulation: Cardiovascular Genetics)، في ٦ سبتمبر (أيلول) الماضي، كان خطر الإصابة بالجلطات الدموية الوريدية (VTE) أقل بنسبة 65 في المائة لدى الرجال الذين يقل طولهم عن 158 سم، مقارنة بالرجال الذين يبلغ طولهم 186 سم أو أطول.
وبالنسبة للنساء، فقد وجد أن الأقل من 153 سم طولاً، وكن حوامل للمرة الأولى، انخفض لديهن خطر الإصابة بالجلطات الدموية الوريدية بنسبة 69 في المائة، مقارنة بالنساء اللاتي كان طولهن 180 سم أو أطول.
وقد أشارت دراسات سابقة إلى أن زيادة الطول ترتبط بزيادة خطر «VTE»، ولكن نتائجها كانت متباينة.
وقال الباحث الرئيسي في هذه الدراسةن الدكتور بينجت زولر، الأستاذ المساعد في جامعة لوند ومستشفى جامعة مالمو، في مالمو بالسويد، إن زيادة الطول لدى بعض البشر هو عامل لا يمكن التحكم فيه، وليس هناك شيء يمكننا فعله حيال ذلك. ومع ذلك، فإننا نلاحظ أن الطول لدى سكان العالم هو في ازدياد مستمر باضطراد، وبالفعل يمكن أن يسهم في حقيقة زيادة حدوث تجلط الدم لديهم.
واقترح د. زولر أنه يجب أن نبدأ في إدراج زيادة الطول في تقييم المخاطر، تماماً مثل زيادة الوزن، وأن الأمر يحتاج إلى مزيد من الدراسات الرسمية لتحديد بالضبط كيف يمكن أن يتفاعل طول البشر مع اضطرابات الدم الموروثة وغيرها من الحالات.
الخمول يزيد الوفيات

تشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلى أن هناك شخصاً واحداً من كل 4 أشخاص بالغين (على الصعيد العالمي) يعيش حياة ركود لا يتحرك فيها بما فيه الكفاية. وأن مثل هذا الشخص قد يدعي أنه شخص نشط عندما يتحرك لفتح التلفزيون والجلوس أمامه، لا أن يمارس أي نوع من الأنشطة البدنية، كالتمارين في الصالات الرياضية. والأكثر من ذلك، أنه سيتعرض حتماً لمضاعفات آثار البقاء «جالساً»، بالإصابة باضطرابات في القلب والأوعية الدموية والسمنة المفرطة...إلخ. وقد أشارت إحدى الدراسات التي أجريت في جامعة كمبريدج إلى أن المشكلات الصحية التي تنتج عن سلوك حياة الكسل والخمول لا يقل خطرها عن تلك التي ترافق السمنة.
إن الجلوس الطويل المفرط فيه يعتبر، سواء المتراكم على مدار ساعات اليوم أو المتجمع من نوبات جلوس طويلة دون انقطاع، عامل خطر كبير للوفيات الناجمة عن جميع الأسباب، وفقاً لنتائج دراسة جديدة نشرت في حوليات الطب الباطني (Annals of Internal Medicine).
ولإجراء هذه الدراسة، قام باحثون بتحليل بيانات عن 7.985 شخصاً من البالغين من ذوي البشرتين البيضاء والسوداء، ومن الفئة العمرية 45 عاماً أو أكثر، في الولايات المتحدة، لمعرفة العلاقة بين سلوك نمط الركود (الخمول والكسل وعدم الحركة) والوفيات الناجمة عن جميع الأسباب.
وأظهرت نتائج هذه الدراسة، التي نشرت في الموقع الطبي «يونيفاديس» في 12 سبتمبر الماضي 2017، أن سلوك نمط الركود شكل نحو 12.3 ساعة يومياً على مدار 16 ساعة من الاستيقاظ. ووجد الباحثون أيضاً أن كلاً من مجموع الوقت الكلي للبقاء دون حركة والنوبات الطويلة للجلوس من دون حركة مرتبطان على حد سواء بارتفاع خطر الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب التي لم تختلف حسب العمر والجنس والعرق ومؤشر كتلة الجسم، أو حتى عادات ممارسة التمارين الرياضية. وكان المشاركون الذين مارسوا نوبات جلوس قصيرة، لم تتعد مدتها 30 دقيقة دون حركة، أقل خطراً للوفاة.
وتساءل الدكتور ديفيد أ. ألتر (Dr David A. Alter)، من جامعة تورنتو، عن إمكانية إيجاد حلول تقي من المخاطر التي يشكلها سلوك الركود (الخمول والكسل وعدم الحركة). وقال إن نتائج هذه الدراسة تشير إلى أن التدخلات التي تشجع على وجه التحديد على تجنب سلوك نمط حياة الركود كلياً، بدلاً من أن تروج لممارسة التمارين الرياضية وحدها، أو مزيج من ممارسة التمارين الرياضية مع أنشطة أخرى خلال نوبات سلوك الركود، هي التي ستكون مفيدة في معالجة هذه المشكلة بشكل صحيح.

استشاري في طب المجتمع
مدير مركز المساعدية التخصصي ـ مستشفى الملك فهد بجدة

[email protected]
الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة