منظومة إسعافية متكاملة لسلامة الحجاج ورعايتهم في المشاعر المقدسة

مواقع جغرافية تسمت بها مركبات إسعافية

هيئة الهلال الأحمر السعودي تشارك 694 آلية في موسم الحج
هيئة الهلال الأحمر السعودي تشارك 694 آلية في موسم الحج
TT

منظومة إسعافية متكاملة لسلامة الحجاج ورعايتهم في المشاعر المقدسة

هيئة الهلال الأحمر السعودي تشارك 694 آلية في موسم الحج
هيئة الهلال الأحمر السعودي تشارك 694 آلية في موسم الحج

هيئة الهلال الأحمر السعودي تشارك 694 آلية في موسم الحج

تسمّى عدد من مركبات هيئة الهلال الأحمر السعودي، المشارك في حج هذا العام بنحو 694 مركبة وطائرة، بعدد من المواقع الجغرافية التي تشكل وجدان المجتمع السعودي، ولها مدلولاتها وأهميتها عبر التاريخين القديم والمعاصر؛ ومنها جبال «طويق، سلمى، وطمية».

هذه المركبات، مع باقي منظومة هيئة الهلال الأحمر السعودي، تقدم خدمات مباشرة للحاج في المشاعر المقدسة خلال موسم الحج، وكل مركبة تسمت لها خصائصها ومقوماتها ونوعية الاستخدام من قِبل الكوادر البشرية للهلال الأحمر، الذين يتجاوز عددهم 2.5 ألف كادر طبي، يتعاملون مع كل الحالات بشكل سلس وسريع.

وتمتلك الهيئة طائرات الإسعاف الجوي والدراجات النارية وعربات الغولف المدعمة للعملية الإسعافية الميدانية؛ بهدف الوصول إلى كل المواقع، كما اعتمدت الهيئة بشكل مباشر على التقنية في كل خدماتها بهدف توفير خدمات إسعافية ذات جودة عالية وفي سرعة متناهية مخترقة كل التضاريس واختلاف الأجواء في المشاعر المقدسة.

مركبة «الثريا» مخصصة لقيادة الأحداث

ومن تلك العربات المستخدمة في عمليات الإسعاف، ما يُعرَف بمركز القيادة المتنقل «ثريا»، وهي عربة لقيادة الأحداث «الطوارئ، الكوارث، الأزمات»، مع إدارة الأحداث والتجمعات البشرية، كذلك «ضمك» أو ما يُعرَف بالاستجابة التكتيكية، وهي مخصصة للحوادث التي تشمل المخاطر الأمنية وتهدد سلامة المُسعفين، كما تمتلك الهيئة عربة التموين الطبي «سند» لإدارة الإمداد والتجهيزات والتموين الطبي، وتزويد سيارات الإسعاف المشارِكة في الأحداث والمناسبات.

الدكتور الصفيان المتحدث الرسمي لهيئة الهلال الأحمر

وقال الدكتور يوسف الصفيان، المتحدث الرسمي في هيئة الهلال الأحمر السعودي، إن الهيئة تشارك في حج هذا العام، ضمن رؤية ورسالة المملكة 2030م، وبرنامج خدمة ضيوف الرحمن في تقديم خدمات ذات جودة عالية لضيوف الرحمن في مواسم الحج، وتحت شعار «يسر وطمأنينة»، موضحاً أن هناك أكثر من 2540 من الكوادر الطبية الإسعافية والإدارية، ما بين أطباء واختصاصيين وفنيي إسعاف وطب الطوارئ، موزعين على 98 مركزاً إسعافياً في المنافذ وطرق الحاج والعاصمة المقدسة والحرم المكي الشريف والمشاعر المقدسة.

كما تستعين الهيئة بنخبة من القوى البشرية الإدارية لرفع الجاهزية والتخطيط، وتقديم الدعم اللوجستي؛ لضمان الاستدامة التشغيلية للخدمة الإسعافية، في حين تدعم الهيئة قواتها البشرية من العاملين في الميدان بأكثر من 694 من أسطولها الإسعافي، والذي يتكون من 320 سيارة إسعاف، و13 سيارة استجابة متقدمة، و7 طائرات إسعاف جوي، وطائرتي إخلاء طبي، و15 دراجة نارية، و150 عربة قولف، و150 سكوتر كهربائي، إضافة إلى 27 دراجة كهربائية، وعشر باصات إسعافية، وسيارات خدمة لدعم العمل الإسعافي والإداري، خلال مهمة حج هذا العام.

مركبة «طمية» أول إسعاف برمائي (واس)

وتُسابق الفِرق الإسعافية، المدعومة بنحو 96 من العاملين في الترحيل الطبي بالعاصمة المقدسة، ومترجمين بعدة لغات لدعم استقبال وترحيل البلاغات الإسعافية، الوقت في عمليات الإسعاف، والتي تتناسب مع الحالات الشائعة في مواسم الحج، وتقديم التعليمات ما قبل وصول الفِرق الإسعافية لزيادة فرص النجاة وتحسين جودة الحياة، من خلال الاستجابة السريعة للمستجيب الأول، إضافة إلى وجود قرابة 595 متطوعاً يعملون تحت مظلة الفريق التطوعي في مختلف التخصصات الطبية والإسعافية.

وبالعودة للبعد الجغرافي في تسمية المركبات، تبرز مركبة باص الإصابات المتعددة «طويق»، وهي حافلة يمكنها إسعاف ونقل عدة إصابات في وقت واحد، ونقل عدد 14 إصابة، كما توجد مركبة «سلمى» والتي صُممت للاستجابة للحوادث التي تشمل مواد خطرة وإدارة الأحداث الكبرى التي ينتج عنها مواد «إشعاعية، كيميائية، بيولوجية».

باص «طويق» مخصص لنقل عدد من المصابين

في حين تُعد مركبة «طمية»، والتي يعود اسمها نسبة لصلابة الجبل الشاهق الذي يقع بين منطقتي المدينة المنورة والقصيم، أول مركبة إسعافية برمائية من نوعها في الشرق الأوسط، والتي تقوم بالاستجابة النوعية في عمليات إخلاء الحالات الطارئة التي يصعب الوصول إليها في المناطق الوعرة «الجبال، السهول، المائية والوحلة»، كما أنها تنقل 8 مرضى، وتعمل على مدار 19 ساعة دون توقف، تعمل أكثر من 65 ساعة في وضعية الوقوف، تحتوي على أنوار تحذيرية لمشاهدة الأماكن الليلية في الأوقات المظلمة.

وهنا عاد الدكتور الصفيان ليؤكد أن الهيئة وضعت كل طاقاتها وإمكانياتها لخدمة ضيوف الرحمن لموسم الحج، عبر تقديم أفضل الخدمات الإسعافية للحجاج والمشاركين، من خلال انتشار الفِرق الإسعافية، وضمان الوصول للحالات الإسعافية في أسرع وقت.


مقالات ذات صلة

السعودية تدشن «التاكسي الطائر» لخدمة الحجاج

الخليج وزير النقل والخدمات اللوجيستية السعودي مع مدير الأمن العام في السعودية خلال تجربة التاكسي الجوي الذاتي القيادة (واس) play-circle 00:31

السعودية تدشن «التاكسي الطائر» لخدمة الحجاج

في إطار تبني التقنيات الحديثة وتسخيرها في كل ما يخدم حجاج بيت الله الحرام، دشنت السعودية، الأربعاء، تجربة «التاكسي الجوي الذاتي القيادة» (التاكسي الطائر)، التي…

«الشرق الأوسط» (مكة المكرمة)
الخليج الحاجة العراقية فوزية جبرين (الشرق الأوسط) play-circle 01:46

عراقيون يروون «رحلة الحلم» من «القرعة» إلى رحاب مكة

الحجاج العراقيون أعربوا عن سعادتهم الغامرة ببلوغهم مكة المكرمة تأهباً لأداء مناسك الحج وأكدوا أن ما وجدوه من حفاوة وترحاب يفوق الوصف.

إبراهيم القرشي (مكة المكرمة)
الاقتصاد أشخاص يعملون بحقل غاز في سلطنة عمان (أونا)

الإيرادات العامة لسلطنة عمان تنخفض 15% حتى أبريل

انخفضت الإيرادات العامة لسلطنة عمان خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري بنسبة 15 في المائة إلى 3.744 مليار ريال (9.7 مليار دولار).

«الشرق الأوسط» (مسقط)
الخليج جانب من مشعر مِنى (واس)

خطط ومسارات لإنجاح تفويج الحجاج من المشاعر المقدسة وإليها

تعاملت وزارة الحج والعمرة بالسعودية بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية بدقة عالية بعملية تصعيد ونفرة الحجاج بين مكة المكرمة والمشاعر المقدسة وفق خطط ومسارات متعددة

سعيد الأبيض (جدة)
الخليج وزير الخارجية السعودي لدى وصوله إلى الدوحة (واس)

وزير الخارجية السعودي يصل إلى قطر للمشاركة في اجتماع المجلس الوزاري الخليجي

وصل وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، إلى العاصمة القطرية الدوحة، اليوم (الأحد)، للمشاركة في اجتماع المجلس الوزاري الـ160 لمجلس التعاون الخليجي.

«الشرق الأوسط» (الدوحة)

هل يحق للنجوم معاقبة «معجبين متجاوزين»؟

الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)
الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)
TT

هل يحق للنجوم معاقبة «معجبين متجاوزين»؟

الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)
الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)

ينظر قطاع من الجمهور إلى المشاهير أو نجوم الفن بوصفهم شخصيات «غير اعتيادية» ويُحكم عليهم ويُصنّفون وفق ردودهم العفوية، لكن هل يحق للنجوم معاقبة المعجبين المتجاوزين؟

تباينت الآراء حول هذا الطرح، فبينما يبرّر البعض تصرفات النجوم انطلاقاً من الضغوط التي يتعرضون لها، رفض آخرون توجه النجوم لمعاقبة أو صدّ المعجبين بطريقة أو بأخرى.

وتكرّرت المواقف التي شهدت ردود فعل «حادة» من فنانين، كان أحدثهم عمرو دياب الذي انتشر فيديو له وهو يوجه صفعة لأحد المعجبين، ولحق به الفنان خالد النبوي الذي انتشر مقطع مصور له وهو يطلب من أحد المصورين عدم تصويره، ويتعجّب مبتسماً لشخص جذبه من يده لمحاولة التصوير معه.

الأمر الذي فسّره الناقد الفني المصري طارق الشناوي قائلاً إن «الفنانين بشرٌ لن يستطيعوا التحكم في أفعالهم 24 ساعة، فهم يمتلكون طاقة محدودة مثل الجميع»، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «بالطبع أنا ضد إهانة أي شخص، ويمكن للنجم أن يرفض التصوير من دون الاعتداء على المعجبين أو عقابهم»، مشيراً إلى أن «هذا هو ما حدث مع خالد النبوي، فقد رفض التصوير فقط، وهذا حقه، لكن لا يحق معاقبة المعجبين المتجاوزين».

خالد النبوي خلال العرض الخاص لفيلم «أهل الكهف» (إنستغرام)

وعلّق الفنان يحيى الفخراني في تصريحات متلفزة بأنه «يجب احترام خصوصية الفنان»، وأشار إلى أنه شخصياً «تأذى من هذا الأمر خلال عزاء الفنان الراحل صلاح السعدني»، مطالباً بتحجيم الأمر وأن تكون هناك «حدود لمسألة تصوير المعجبين مع الفنانين بحيث لا تمس خصوصية الفنان».

وكان الفنان أحمد زاهر قد ظهر في مقطع فيديو تم تداوله على نطاق واسع وهو يعنّف أشخاصاً حاولوا التقاط الصور مع ابنته بطريقة لم تعجبه، قائلاً: «الواحد لازم ييجي معاه جاردات».

ورأى الناقد الفني محمد عبد الرحمن أنه «بالتأكيد لا يحق للنجوم معاقبة المعجبين»، مشيراً إلى أن «هناك جهات منظمة للفعاليات يجب أن تكون مسؤوليتهم الحيلولة من دون تعرض النجم لمضايقات».

مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»: «على النجم ألّا يتدخل بنفسه أو يقوم برد فعل عنيف مثلما حدث في حالة عمرو دياب لأن الجمهور يتعاطف مع من يشبهه، لذلك على النجم ألا يتحدى الجمهور».

وكان المطرب المصري عمرو دياب تصدر «الترند» الأيام الماضية بعد انتشار فيديو له خلال حضوره إحدى حفلات الزفاف، وهو يوجه صفعة لأحد المعجبين أثناء محاولة الأخير التقاط صورة معه، ووصل الأمر إلى القضاء، وتباينت الآراء حول هذا الموقف على وسائل التواصل الاجتماعي بين انتقادات لموقف دياب ومطالبات باعتذاره للشاب، وانتقادات أخرى للشاب بسبب ما عدّه البعض «مضايقته» لعمرو دياب أثناء الغناء.

ورأت الدكتورة آيات الحداد، عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، أستاذة مساعدة في القانون الجنائي، أن «قبول الفنان التصوير من عدمه هو حرية شخصية، ومن حق النجم اتخاذ رد فعل مناسب ضد التجاوز حتى لا يكون مستباحاً لأنه مشهور، فهو إنسان قبل أن يكون مشهوراً». وأشارت إلى أن «ما رأيناه في موقف عمرو دياب وطريقة المعجب في الإمساك به كانت مستفزة، فأي شخص سيعدّ ذلك تعدّياً على حقوقه الشخصية، فالشخصية العامة ليست مطالبة بتحمّل وتقبل التّعدي عليها أو التجاوز معها». وفق قولها.

وظهر الفنان خالد النبوي في العرض الأول لفيلمه «أهل الكهف»، وهو يتعامل بودٍّ ولطف مع الجمهور والمعجبين، إلّا أن مقطع فيديو انتشر على منصات التواصل الاجتماعي للفنان وهو يسير برفقة زوجته، وهو يقول لأحد المصورين: «ممكن أستسمحك ما تصورنيش» ووضع يده أمام الكاميرا ليقطع الفيديو الذي يُصوّر.

في حين عدّ الناقد الفني المصري أحمد سعد الدين أن «أي نجم يكون من صناعة الجمهور وملك للجمهور وللمعجبين وأنه من دونهم يخسر الكثير من شعبيته»، مبيناً لـ«الشرق الأوسط» أن بعض الفنانين حين يلمعون يبدأون في التعالي على الجمهور. حسب وصفه.

وأوضح أن «من حق الفنان ألّا يصافح أحداً، ومن حقه رفض التصوير، لكن لا يأتي بعد ذلك ويقول إنه يعمل من أجل الجمهور، يجب ألّا ينسى أن العلاقات العامة جزء من عمله، بالتالي لا يحق له معاقبة المتجاوزين»، معداً أن «ذكاء النجم هو ما يجعل نجوميته تستمر وليست أعماله فقط».

جانب من أزمة «صفعة عمرو دياب» (فيسبوك)

وقسّمت الدكتورة هالة منصور، أستاذة علم الاجتماع في جامعة بنها، المسألة إلى شقين: «الأولى ترتبط بوعي النجوم بأن الجمهور جزء أصيل وأساسي في نجوميتهم وليس الموهبة فقط، وبالتالي يجب أن تحظى الجماهير برد فعل إيجابي حين يعبرون عن محبتهم للنجم». وأضافت لـ«الشرق الأوسط»: «أما الشق الثاني فيرتبط بتطور الميديا، ما أدى لاختراق الخصوصية من بعض طوائف المجتمع»، وأوضحت: «إذا كنت أحب هذا النجم وأريد التصوّر معه، فقواعد الإتيكيت والذوق العام تفرض علينا الاستئذان».

وذكرت المتخصصة في علم الاجتماع أن «شخصية النجم هي التي تغلّف الموهبة وتعطيها رونقها والقدرة على الاستمرارية، وأعتقد أن بعض النجوم يحتاجون للتدريب على فن الاتزان الانفعالي ومواجهة المواقف الطارئة ومواجهة الجمهور، لأن النجم دائماً تحت دائرة الضوء، ورد الفعل العنيف يخصم من نجوميته، رغم أنه قد يكون رد فعل طبيعياً مثل أي شخص لكن نجوميته تفرض عليه إبداء مرونة أكبر».

وتُعد واقعة صفع الفنان الراحل عمر الشريف وجه إحدى المعجبات خلال وجوده في الدوحة عام 2011 من بين أشهر وقائع انفلات أعصاب الفنانين.